رياضة

الأهلي مصدوم

17-10-2021 | 17:27
 الأهلي مصدوم الأهلي يتسلح بالغموض

التعادل مع جنديراميه يشعل الغضب ضد موسيماني .. ومبررات المدرب "غير مقنعة"

الإدارة ترصد أخطاء ذهاب الـ٣٢ الإفريقي.. وجرس إنذار من "جبريلا" بعد ر"كلة معلول

بيتسو يسخر من التحكيم .. وزكريا يتوعد البطل في "لقاء السلام"

"كتب - محمد رشوان :بالرغم من أن التعادل بهدف ، الذي حققه الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي أمس مع جنديراميه "الحرس الوطني" بطل النيجر ، على ستاد الجنرال سيني كوناتشي في ذهاب دور الـ٣٢ لبطولة دوري أبطال إفريقيا ، يضع الفريق الأحمر - حامل اللقب - على مقربة من العبور إلى دور الستة عشر للبطولة القارية المرموقة ، قبل موقعة الإياب المقررة يوم السبت المقبل على ستاد السلام ، فإن هذه النتيجة أدت إلى تصاعد حدة الغضب داخل إدارة القلعة الحمراء ، تجاه الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني ، المدير الفني ، واعتبر مسئولو الأهلي هذا التعادل تعثرا جديدا للمدرب الجنوب إفريقي ، خاصة أنه جاء أمام فريق وليد وحديث العهد ببطولات الكاف.

ولم يقتنع القائمون على النادي بالمبررات التي استند عليها موسيماني ، مثل : غياب إحدي عشر لاعباً من العناصر التي تمثل القوام الأساسي للفريق ، وهم : الحارس محمد الشناوي ، ومحمود المتولي قلب الدفاع ، ومحمد مجدي "قفشة" صانع الألعاب ، وحسين الشحات الجناح الأيمن المهاجم ، وصلاح محسن رأس الحربة ، بالإضافة للصفقات الجديدة مثل : كريم فؤاد المدافع الأيمن ، والجنوب إفريقي بيرسي تاو والموزمبيقي لويس ميكيسوني ، والعائدين من الإعارة عمار حمدي وأحمد عبد القادر ، وهم يشغلون الجبهتين الهجوميتين ، وحسام حسن رأس الحربة.

وجاء موقف الإدارة من النتيجة ، لكون غالبية هؤلاء اللاعبين لم يكن لهم دور في النسخة الأخيرة لدوري الأبطال التي توج الأهلي بلقبها ، بالإضافة إلى أن القائمة التي اعتمد عليها موسيماني ضمت مجموعة من أصحاب الخبرات الإفريقية ، وثقافة الفوز بالبطولات وتحقيق الفوز خارج الحدود ، مثل : الحارس علي لطفي ، وأيمن أشرف وياسر إبراهيم والمغربي بدر بانون ، ثلاثي قلب الدفاع ، ومحمد هاني المدافع الأيمن ، والتونسي الدولي علي الظهير الأيسر ، وحمدي فتحي والمالي إليو ديانج وعمرو السولية وأكرم توفيق ، في متوسط الميدان الدفاعي ، وطاهر محمد طاهر ومحمود عبد المنعم "كهربا" ووليد سليمان ، ومحمد شريف رأس الحربة ، وجميع هؤلاء اللاعبين شاركوا علي مدار شوطي مباراة الأمس ، التي شهدت مبادرة الأهلي بالتهديف في الدقيقة ١٩ من الشوط الأول ، عن طريق معلول من ركلة جزاء ، إثر عرقلة محمد شريف من قبل حارس مرمي أصحاب الأرض ، قبل أن يدرك جبريلا ديوري ، مهاجم الحرس الوطني ، هدف التعادل لأصحاب الأرض في الدقيقة ٧٥ من الشوط الثاني ، إثر تمريرة رائعة بالرأس من إيسوفو ، قابلها جبريلا ديوري عكس اتجاه علي لطفي ، من داخل منطقة الست ياردات.

وما أثار تحفظ ادارة الاهلى ، تفوق زكريا إبراهيم ، المدير الفني لجنديراميه ، علي موسيماني خططيا ، وتحديداً في الشوط الثاني ، الذي شهد تصدي عارضة علي لطفي لكرة ديوري ، صاحب هدف فريقه ، بالإضافة إلى ندرة فرص التهديف الأهلاوية خلال الشوط الأول ، رغم سيطرة الفريق الضيف ، وأبرزها انفراد محمد شريف ، بعد كرة طولية من الحارس علي لطفي.

وفي سرية تامة ، فتح بعض مسئولي الأهلي قنوات الاتصال مع البرتغالي نيلو فينجادا ، المدير الفني لاتحاد الكرة ، ليرشح فينجادا أحد المدربين البرتغاليين الأكفاء ، علي غرار مواطنه كارلوس كيروش ، المدير الفني للمنتخب الوطني الأول ، ليتولي قيادة الأهلي خلفا لموسيماني ، بعد أن ربط القائمون على القلعة الحمراء موقف موسيماني من البقاء بأول إخفاق يتعرض له الأهلي ، وأداء الفريق أمام جنديراميه أمس ينذر باقتراب هذا الإخفاق ، في وجهة نظر إدارة الأهلى.

وفي سياق آخر ، حمل موسيماني حكم مباراة الأمس ، مسئولية تعادل فريقه  ، بعد أن تغاضي الحكم عن ركلة جزاء لفريقه ، بل امتد الأمر إلى سخرية بيتسو من التحكيم الإفريقي قائلاً :"أعلم أنه من الصعب جداً أن تشهد مباراة إفريقية احتساب ركلتي جزاء علي الفريق صاحب الأرض .. هذا ما لاحظته علي مدار تسع سنوات في بطولات الكاف .. أتمني من معشوقتي إفريقيا استخدام تقنية الفار في المباريات".

وفي المقابل رد زكريا إبراهيم علي موسيماني باحتقان وقال :"مدرب الأهلي علي يقين بأن فريقه كان يستحق الحصول على ركلة جزاء .. هذه وجهة نظره وليست وجهة نظري علي الإطلاق .. باختصار كان الأهلي الأفضل خلال الشوط الأول بينما سيطر فريقي علي مجريات الأمور علي مدار الشوط الثاني .. اكتشفنا أوجه القصور في أداء حامل اللقب وسنلعب عليها في الإياب".

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة