أخبار

وزيرة التضامن: الوعي والتغيير السلوكي هو التحدي الأكبر لنا والوزارة تعمل على 12 قضية

16-10-2021 | 19:20
 وزيرة التضامن الوعي والتغيير السلوكي هو التحدي الأكبر لنا والوزارة تعمل على  قضية نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى
أميرة هشام

قالت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي إنه بخصوص محور الوعي والتغيير السلوكي فهذا يعد التحدي الأكبر. 

وأضافت نيفين القباج أن الوزارة تعمل على 12 قضية تمثل القوى الناعمة لمصر منها قضايا صحة الأم والطفل، النظافة، الاهتمام بذوي الهمم، مجابهة مشكلة التعاطي والإدمان، والزواج المبكر وختان الإناث، وذلك من خلال إطلاق حملات، والتي من أمثلتها حملة "بالوعي مصر بتتغير للأفضل" والتي تستهدف 4.5 مليون أسرة في قرى حياة كريمة والمناطق المطورة.

وأشارت  وزيرة التضامن الاجتماعي إلى أنه في التربية الإيجابية فهناك 45% من السيدات تستخدمن أسلوب الضرب أو التعنيف للأطفال وإذا كنا نريد مواطنا يعيش في عزة وكرامة وتقدير لذاته فيجب أن ينشأ على أسس سليمة وهذا ما نعمل عليه "كيف تربي الأسر أطفالهم بشكل إيجابي"، لافتة إلى أن هناك إقبالا على مشاركة الأمهات في فصول التربية الإيجابية للأسر بنسبة 30.5%.

وأضافت الوزيرة أنه بشأن التعليم والمعرفة، فإن أفضل وسيلة للتعامل مع هذه المجتمعات هو الاتصال المباشر والندوات الميدانية لأن لديها نسبة أمية لا بأس بها، لافتة إلى أن 47% من النساء في هذه المناطق عاملات وعندهن استعداد للتوسع والنجاح في العمل وهذه تعتبر بادرة إيجابية.

جاء ذلك خلال كلمة وزيرة التضامن الاجتماعي أثناء افتتاح مجموعة من مشروعات إسكان بديل للمناطق غير الآمنة بمدينة السادس من أكتوبر بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي. 

كانت نيفين القباج قد صرحت بأن عمل الوزارة يرتكز على ٣ محاور موضحة أن هذه المحاور تتمثل في جزء خاص بالبيئة المكانية واستكماله سواء بالتجهيز وتأثيث الوحدات السكنية وجزء خاص  بدراسة المجتمعات والالتحام معها لوضع منهجية لتنمية هذه المناطق والجزء الثالث يتلخص في تقديم الخدمات الاجتماعية والاقتصادية والعمل على التغيير المجتمعي والسلوكي

وفي سياق متصلن أوضحت وزيرة التضامن الاجتماعي أن هناك تثمينا لقضايا ذوي الهمم حيث إن 93% منهم الآن يعلم تماما حقوقه طبقا للقانون رقم 10، ونحن كوزارة نتوسع في الأماكن التي يوجد بها تأهيل لذوي الهمم المختلفة سواء تأهيل حسي أو تخاطب أو علاج طبيعي.

وأشارت وزيرة التضامن إلى أن "إستراتيجيتنا في التواصل المباشر لبرنامج "وعي" تتم عن طريق 3 اتجاهات فنحن نعمل مع مجتمع مدني و18 جمعية تقوم بمساعدتنا مع 1900 متطوع ولدينا صندوق مكافحة الإدمان وجمعية الهلال المصري و2700 رائدة مجتمعية تم تخصيصهن فقط في هذه المناطق وأيضا هناك تنسيق مع المؤسسات الدينية لما لها من أثر على الثقافة وهناك أيضا لجنة قيم والتي يتم من خلالها التنسيق حول الرسائل مع بعضها البعض".

وأكدت الوزيرة "أننا نقوم بأنشطة خاصة بالمرأة والأسرة مثل محو الأمية وندوات وجلسات ولقاءات جماهيرية وغيرها من الأنشطة التي تسعد هذه الأسر، وهناك أيضا أنشطة خاصة بالطفل والنشء منها مسابقات ثقافية ورياضية ومعسكرات لتنظيف الشارع وذلك بالتنسيق مع صندوق مكافحة الإدمان والتعاطي حتى يتم التوعية من البداية للشباب .

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة