آراء

علي محمود يكتب: هل يتخاذل محمد صلاح مع منتخب مصر؟

16-10-2021 | 19:20

في كل مرة يسجل فيها محمد صلاح هدفًا باحترافيته المعهودة - كما حدث اليوم مع فريقه ليفربول الإنجليزي - أشعر كغيري من المصريين بالغيرة، فكم تمنيت أن تسكن كرة صلاح بجمالها وحرفيتها في شباك الفرق التي تلعب ضد منتخب مصر، ويجول في نفسي سؤال - أظن أنه سؤال كل المصريين - لماذا منتخبنا الوطني ليس له حظ مع صلاح؟

رأينا محمد صلاح يقود منتخب مصر في مباريات كثيرة في الآونة الأخيرة، ولم نر كراته بهذه العبقرية وهي تتراقص في طريقها إلى شباك حراس المرمى، ولم نشاهد نشاطه الخارق على البساط الأخضر بهذا الإبهار.. حين يلعب محمد صلاح مع فريق ليفربول ترى لاعبًا مدهشًا.. صانعًا للفوز.. محترفًا في الأداء.. مبهرًا في التهديف.. ملهمًا في التحرك.. يخطف الأنظار.. وترتجف له القلوب، وتسعد به الجماهير.. 

بينما حين يشارك صلاح مع منتخبنا الوطني ينطفئ بريقه وتتلعثم كراته، وتتعثر أقدامه، فلا تهتز له شباك ولا يهابه حراس.. رغم أنه تتوافر له كل السبل ويُمنح كل الفرص.. الجميع يعمل على راحته النفسية والمعنوية، بل إن أعضاء الفريق كله يتبارون لمنحه فرصة التهديف في مرمى الفريق الآخر.

هل هي الظروف؟ أم طريقة اللعب؟ أم أن هناك عوامل أخرى لا نعرفها؟ تساؤلات عديدة لدى العامة، ربما يراها البعض ليس لها ما يبررها، وأن صلاح يؤدي دوره على أكمل وجه، ويبذل جهده المعتاد ولا يبخل على فريق وطنه بشيء..

طرحت هذه الأسئلة على أحد المهتمين بالشأن الرياضي، فأكد أن كل مباراة لها ظروفها، وأن صلاح كان له دور في مباراة ليبيا الأخيرة مع المنتخب في صنع الفوز، رغم محاولاته المستميتة لإحراز هدف، إلا أنه لم يكن على المستوى الفني في تلك المباراة، وفي جميع الأحوال فإن صلاح من المؤكد أنه أكثر احترافية حين يلعب مع فريق ليفربول لعدة أسباب منها: أن الفريق يتمتع بانسجام كبير بين اللاعبين، وتحكمه عوامل راسخة، وأصول فنية ثابتة اعتاد اللاعبون عليها في التدريبات، بينما حين يأتي للعب مع المنتخب، تكون مباراة استثنائية بالنسبة له، والتشكيل غالبًا ما يخضع للتغيير والتبديل، وبالتالي يفتقد صلاح عنصر التجانس والانسجام بين الفريق، وهو أحد العناصر المهمة في حسم الفوز بالنسبة لأي فريق.

لكن أصحاب النيات السيئة يفسرون الأداء المبهر لصلاح مع ليفربول، لأنه يتقاضى ملايين الدولارات مع فريقه الإنجليزي، وهو ما لا يحدث بالطبع مع منتخب بلاده، ولذلك لا يبذل النجم العالمي قصارى جهده خوفًا من الإصابة، حتى لا تؤثر على مسيرته الاحترافية، ويقينا أن أصحاب هذا القول على خطأ وقولهم مكذوب، لأن ما عُرف عن صلاح أنه رجل وطني، وقد لا يعرف البعض أن الجزء الأكبر من دخله يذهب لأعمال الخير في هذا البلد.. 

والمؤكد أن محمد صلاح لاعب وطني مصري أسطوري نعتز به ونفخر به كلاعب محترف يمتلك أدوات التفوق والإبداع في لعبة كرة القدم.. وهو بالنسبة لمصر قوة ناعمة في الخارج ورافع رايتها، والمؤكد أيضًا أن كل مباراة ولها ظروفها وأدواتها، وأظن أن التشكيل الأخير للفريق المصري بوجود نخبة من اللاعبين المحترفين بالخارج - وعلى رأسهم محمد صلاح - يمكن البناء عليه في تكوين منتخب وطني يضم من الخبرات الدولية والمحلية ما يوفر له فرصًا واعدة في المنافسات المقبلة.

[email protected]

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
علي محمود يكتب: أوميكرون في مصر .. سيناريو كل متحور

ليس ضربا للودع.. ولا قراءة للفنجان.. القول أن متحور أوميكرون ربما يكون في طريقه إلى مصر، فقد أكدت التجارب السابقة مع فيروس كورونا أن أحدًا ليس في مأمن

علي محمود يكتب: جائحة إنفلونزا قاتلة تهدد العالم .. ماذا بعد؟

لا شك أن الإنفلونزا تعد من أخطر الفيروسات التي واجهتها البشرية - رغم السيطرة عليها - إلا أن تحوراتها ربما تشكل تحديًا كبيرًا، إذا ما صدقت دراسات الأكاديمية

علي محمود يكتب: جائحة الأسعار .. الأسباب والتوقعات

تشهد مصر ودول العالم ارتفاعًا محمومًا في الأسعار ضرب مختلف السلع، وكأنها جائحة تجتاح الأسواق من شرقها إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها وسط توقعات بمزيد

علي محمود يكتب: مفاجأة الرئيس

.. حين يفاجئ الرئيس السيسي الشعب المصري العظيم بقراره التاريخي الذي ألغى مد حالة الطوارئ في مصر التي امتدت لعقود، فإن الأمر جد يستحق التوقف عنده بالدرس

علي محمود يكتب: درس الرئيس .. وبكاء قائد

حوار إنساني يفيض بالقيم ويمتلئ بالأخلاقيات النبيلة والمشاعر الجميلة؛ ذلك الذي دار اليوم بين الرئيس عبدالفتاح السيسي واللواء سمير فرج، وكشف عن سر أعلنه

علي محمود يكتب: سد النهضة .. ما قيمة بيان مجلس الأمن؟

رغم أنه لم يرتق إلى قرار ولم يهبط إلى إعلان صحفي إلا أن البيان الرئاسي - الذي صدر من مجلس الأمن بخصوص أزمة سد النهضة بعد طول انتظار زادت على شهرين من طرح

علي محمود يكتب: المباراة الممنوعة بين الأهلي والزمالك

من الظواهر السلبية التي باتت تفسد الرياضة في مصر، تصاعد المعركة الكلامية بين جماهير الأهلي والزمالك، وهو ما يتعارض مع روح الرياضة، وهو ما يتطلب تدخلًا

فقر وجهل وموت .. ثم "حياة كريمة"

في حياة الأمم أيام فارقة، ومواقف تاريخية تمثل علامات في مسيرتها، ومصر اليوم تشهد مخاض دولة جديدة وميلاد جمهورية ثانية عبر ثورة تنموية حقيقية تضرب كل

30 يونيو .. هل حققت أهدافها؟

.. بمعيار التاريخ هي الأهم، وبمقياس الأهداف هي الأنبل، وبعدد المكتسبات هي الأكبر، نعم هي ثورة 30 يونيو التي قدم فيها الشعب المصري نموذجًا فريدًا في التغيير،

النداء الأخير في أزمة سد النهضة

بما أن المفاوضات فشلت والاتصالات توقفت والنوايا الإثيوبية تكشفت فكان لا بد لمصر أن توجه ما يمكن وصفه بالنداء الأخير للمجتمع الدولي لتحمل مسئولياته تجاه

سنوات "العجب العجاب"

لو أن مرشحًا للرئاسة خرج على المصريين قبل 7 سنوات وقال سأفعل كل هذا الكم من المشروعات التي شهدتها مصر خلال هذه السنوات وأحقق لكم ما تحقق من إنجازات

ساعة الصفر .. في أزمة سد إثيوبيا

في تحدٍ سافر وتحرك باطل بدأت إثيوبيا الملء الثاني لسد "النقمة" الذي شيدته على النيل متجاهلة القانون الدولي، وضاربة بالاتفاقيات عرض الحائط لتغلق بقرار منفرد

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة