اقتصاد

5 أسباب لارتفاع سعر الكتكوت أهمها عدم إنشاء بورصة سعرية للدواجن

16-10-2021 | 20:05
 أسباب لارتفاع سعر الكتكوت أهمها عدم إنشاء بورصة سعرية للدواجنعبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن
سلمى الوردجي

أرجع عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن في غرفة القاهرة التجارية بالاتحاد العام للغرف، أسباب ارتفاع سعر الكتكوت خلال الفترة الراهنة إلى اتجاه التجار لتعويض الخسائر التي أصابتهم في شهر رمضان المنقضي، حيث كان سعر الكتكوت 3.50 جنيه في الوقت الذي تبلغ تكلفة الإنتاج 5.50 جنيه.

وأضاف في حوار خاص لـ «بوابة الأهرام»، أن ارتفاع سعر الأعلاف يؤثر على سعر الكتكوت، وعدم ثباتها يدفع بالمنتج لرفع السعر تحسبا لما هو آت.

وأشار رئيس شعبة الدواجن إلى أن هناك طلبًا كبيرًا على الكتكوت لاستعداد المنتجين للدخول لموسم الشتاء، وتقليل فترة احتياج الكتكوت للتدفئة التي تضيف إلى أعبائهم المادية الكثير.

وأوضح أن سعر الكتكوت في شهر رمضان تراوح سعره بين 14-16 جنيها، وهو الأمر الذي جعل المنتج والتاجر يخرجان من المنظومة لما تعرضا إليه من خسائر فادحة وتحمل فرق السعر حتى لا يخرج سعر الدواجن عن قدرة المواطن المستنفدة، ما نتج عنه زيادة الطلب على المعروض.

ولفت إلى أن سعر الكتكوت اليوم بلغ نحو 10-13 جنيها، منوها إلى أن سماسرة السوق هم من يحددون سعر الكتكوت، وكم طالبنا الدولة بسرعة إنشاء بورصة للدواجن، لتكون الدولة هي المتحكم الأوحد في سعر الكتكوت.

وبسؤال رئيس شعبة الدواجن عن الوقت المتوقع لخفض سعر الكتكوت قال إنه من الصعب التنبؤ بذلك، بالرغم من أنه متى وفرنا العوامل التي تساعد على خفض سعره سينخفض بشكل مباشر.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة