متابعات وتقارير

علاء ثابت: توطين صناعة الدواء كان حلمًا وتحول لحقيقة مع انطلاق الجمهورية الجديدة

16-10-2021 | 18:03
علاء ثابت توطين صناعة الدواء كان حلمًا وتحول لحقيقة مع انطلاق الجمهورية الجديدة  علاء ثابت

كتب - محمد على السيد - علاء أحمد:

قال الكاتب الصحفي، علاء ثابت، رئيس تحرير الأهرام، إن قضية توطين صناعة الدواء في مصر، ظلت تمثل هاجسا كبيرا لكثير من المصريين، على مدار العقود الماضية، وحلما طالما تمني كثيرون أن يتحول إلى حقيقة على أرض الواقع، قبل أن يصبح كذلك على أرض الواقع، مع انطلاق الجمهورية الجديدة، تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأكد أن الرئيس لم يدخر جهدا فى تحويل حلم كل المصريين الى حقيقة، وهو ما يتجلى فيما يبذل حاليا من جهود جبارة، من أجل توطين تلك الصناعة الحيوية فى مصر.

وأضاف ثابت أن رعاية الدكتور مصطفي مدبولي للمؤتمر تعكس إلى حد كبير، مدى اهتمام الدولة بهذا القطاع الحيوي، الذي يمثل فى حقيقة الأمر، عصب حياة الأمم والمجتمعات على مر العصور.

ووجه رئيس تحرير الأهرام الشكر لكل الحضور علي المشاركة فى مؤتمر الأهرام الذي يستمر لمدة يومين، ويناقش عبر  تسع جلسات علمية، كل ما يتعلق بـتوطين صناعة الدواء في مصر، وأشار ثابت إلي أن النسخة الثانية من المؤتمر، تتزامن مع احتفال خاص لمؤسسة الأهرام بتخطي عامها الخامس والأربعين بعد المائة، قائلاً ": بينما نحن نستقبل داخل هذا الصرح العظيم من صروح المعرفة والوعي فى مصر ومنطقة الشرق الأوسط، تلك النخبة الكريمة، من رواد صناعة الدواء، التي يفرض الإنصاف علينا، أن نشيد بما حققته من طفرة كبيرة، في النمو خلال السنوات الأخيرة، وهي طفرة تؤهلها بفضل كوادرها العلمية والإدارية، لأن تحقق الكثير، لتتحول الى واحدة من أهم ركائز التنمية الشاملة التي نصبو إليها فى مصر، وأن تحتل الدواء المصري موقعه اللائق به، في مقدمة الصادرات المصرية، وهو أمر نري أنه يظل رهنا دائما، بمدى ما نوليه من اهتمام ورعاية بالبحث العلمي في مجال الدواء، ولنا أن نفخر دائما، بأننا كنا ولا نزال أصحاب السبق في هذا المجال الإنساني المهم، الذي يعني بتحسين صحة الملايين من البشر، وأن يتمتعوا من خلال جهودكم النبيلة، بحياة صحية كريمة، حتى يصبحوا عنصرا فاعلا في مسيرة الإنتاج والتقدم والرقي".

وأضاف: "لقد سبقت مصر أمما كثيرة فى هذا المضمار على مر التاريخ، ولعل العديد من النقوش الموجودة حتي اليوم على جدران العديد من المعابد، تشهد على تاريخ مصر العريق في هذا المجال، وكيف احتفت مصر بالعلم والعلماء، عندما خلدت أسماءهم وصورهم عبر تلك النقوش، فيما يشبه الرسالة إلى الأجيال الجديدة، يقول فيها الأجداد، أننا قادرون دائما على السير بخطى واسعة، على الدرب، وقادرون على إكمال مسيرة الآباء الأوائل، الذين منحوا البشرية أول رشفة دواء، لنواصل مسيرتنا الحضارية المرتكزة على العناية بالإنسان".

وأوضح أن مؤسسة الأهرام بهذا المؤتمر تؤكد علي دورها المحوري والمهم، في تبني واحدة من اهم القضايا التى تهم المجتمع المصري، متعهدًا باستمرار هذا الجهد، عاما بعد عام، وبذل كل ما فى طاقتنا من أجل دعم هذا الحلم الكبير، وصولا إلى اليوم الذي نحتفل فيه جميعا، بالوصول بتلك الصناعة الحيوية والإستراتيجية الخطيرة، إلى حدود أبعد كثيرا من الإقليمية، التي بلغتها، لتصل بجهد أبنائها إلى العالمية في القريب العاجل".

وفي ختام كلمته، أعرب علاء ثابت  عن أمله في أن نتمكن من خلال النسخة الثانية من مؤتمر الأهرام للدواء من وضع أيدينا بكل دقة، على كل ما من شأنه أن ينهض بصناعة الدواء الوطنية، حتي تحتل مكانتها اللائقة بها محليا وإقليميا وعالميا، ومن قبل ذلك كله، ما يلامس ذروة طموح الشعب المصري العظيم.

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة