أخبار

«الأزهري» يوجه رسائل من مقر ساحة علي المنصواري لأهالي أسوان

16-10-2021 | 16:24
;الأزهري; يوجه رسائل من مقر ساحة علي المنصواري لأهالي أسوانأسامة الأزهري في ساحة علي المنصواري مع أهالي أسوان
شيماء عبد الهادي

زار الدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية وأحد علماء الأزهر الشريف، مقر الطريقة النقشبندية الصوفية، ساحة الزعامة الحسينية أبناء الشيخ علي محمود المنصوراوي بأسوان للاحتفال بالمولد النبوي الشريف.

وقال الأزهري عن شمائل سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم في ذكرى مولده، إنه كان أجود الناس صدرًا وأصدق الناس بهجة وكان ألين الناس عريكة وأجود الناس خلقا من رآه بديهة هابه ومن خالطه معرفة أحبه، يقول واصفه وناعته لم أرَ قبله ولا بعده مثله.

وأضاف خلال كلمته احتفاًلا بالمولد النبوي الشريف، أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أكمل خلق الله خلقًا وأكملهم برًا وأجملهم معروفًا، وأكمل الخلق معرفة بالله وعمارة بالأرض وإكرمًا للإنسان، أرسل العالمين حلمًا وعلمًا فهو بحر لم تعييه الأعباء معجز القول والفعال وكريم الخلق مقسط معطاء، سيد ضحكه التبسم ، كله عزم ووقار وعصمة وحياء صلوات الله عليه وسلامه عليه.

وأكد الأزهري أننا في ذكرى مولده صلى الله عليه وسلم أحوج ما نكون في ظمأ وتفتيش دائم عن جميل أخلاقه، روى الإمام بن أبي حاتم من حديث وهب أن الله أوحى في كتب الأولين إلى نبي من بني أسرائيل يقال له أشعياء بشيء من أوصاف سيدنا محمد، يقول الله تعالى فيما روى في ذلك الأثر عبدي النبي المصطفى المختار الحبيب المتحبب المرفوع مولده بمكة ومهاجره بطيبة وملكه بالشام لايجزي السيئة بالسيئة ولكن يعفوا ويصفح رحيمًا بالمؤمنين، يبكي للبهيمة المثقلة ويبكي لليتيم في حجر الأرملة لو مر إلى جنب السراج لم يطفئه من سكينته ليس بفظ ولا غليظ ولا صخاب في الأسواق ولا متزين بالفحش أبعثه مبشرا ونذيرا فأسدده لكل جميل وأهب له كل خلق كريم فأجعل السكينة لباسه والبر شعاره والتقوى ضميره والحكمة مقوله والصدق والوفاء طبيعته والعفو والمغفرة والمعروف خلقه والعدل سيرته والحق شريعته والهدى إمامه والإسلام ملته.

وتحدث الأزهري عن صفات العارف بالله السيد الشيخ: علي محمود المنصوراوي النقشبندي، أحد أعلام الطريقة النقشبندية وفقيه من فقهائها وعلم من أعلام التصوف بأسوان وكيف كانت كلماته الشهيرة " خليك محمدي" صادقة ونابعة من القلب.

 ووجه رسالة قال فيها: «لو أتيتم إلى هذه الساحة وتشرفتم بالتأدب بهذا السيد الشريف ولو لم تخرجوا منه الا بهذه الكلمات" خليك ذوق.. خليك محمدي" لكفت،  كلمات كلها نور ، واذا كان سماحة السيد علي المنصوراوي  يجمع الناس ليربيهم على هذه الكلمات لكفت فهي حقيقة مواريث النبوة وحقيقة النور».

وأضاف: «سماحة السيد علي المنصوراوي يربي أبنائه على محبة العلم والذوق وعدم الكراهية والصدق والأمانة والشرف والطهر والنور والذكر والبصيرة ليصنع من كل واحد إنسانًا محمديًا صاحب نور ومحبة وإن كان المنصواروي قد مضى لربه فهنيئا له ترك من بعده ميراثًا شريفًا من النور».

واختتم الأزهري قائلا: «علموا الدنيا معنى المحبة والذوق والوفاء ومعنى الذكر والإنابة علموا الدنيا لانكره ولا نعادي ولانحقد ولانعتدي علموا الدنيا أن الشرع نور ومحبة ولايكون الواحد منكم إلا صاحب صدق وبصيرة وتعظيم لشعائر الله».


أسامة الأزهري في ساحة علي المنصواري مع أهالي أسوانأسامة الأزهري في ساحة علي المنصواري مع أهالي أسوان

أسامة الأزهري في ساحة علي المنصواري مع أهالي أسوانأسامة الأزهري في ساحة علي المنصواري مع أهالي أسوان
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة