راديو الاهرام

أحمد سعيد طنطاوي يكتب: فيسبوك.. أحبك .. أكرهك!

16-10-2021 | 15:41

آثرت أن أنتظر وأبتعد قليلًا عن اليوم الذي تعطلت فيه تطبيقات فيسبوك وواتساب وماسنجر وإنستجرام في العالم أجمع، لأتوقف وأشاهد وأسجل وأرى هل فعلا تغيرنا؟! بعدما توقفت قبيلة المارد الأزرق عن تزويد العالم بالصداقات واللايك والتعليقات.

هل تغيرت حياتنا؟!.. وماذا فعلنا بعد هذا التوقف؟! وهل سنعيد ترتيب أوراقنا وأولوياتنا.. وفهم ما نفعله على السوشيال ميديا فى حياتنا وحياة الآخرين؟! هل سنظل نحفظ صورنا على الرسائل الخاصة بنا؟!.. ونحفظ كلماتنا فى رسائل خاصة بيننا وبين من نحب؟!! 

أسئلة كثيرة جدًا لا أحد يستطيع الإجابة عنها مهما كان دقيق الملاحظة، ومهما كان واسع الاطلاع.

أغلب المواقع الإعلامية سألت الناس على وسائل التواصل الاجتماعي: كيف قضيتم أوقاتكم بعدما تعطل فيسبوك وإخوته؟! والمدهش أنها سألتهم على فيسبوك نفسه.. الإجابات كانت تتراوح بين السخرية والنكات والجدية أحيانًا.. السخرية تمثلت فى أن نقول: "كانت فرصة جيدة لأن ألتقي بأولادي وأشاهدهم وأتعرف عليهم لأننا لنا فترة كبيرة لم نلتق.. كل منا ينظر في هاتفه ولا يرى الأخر".. تقريبا الجميع كان يسخر بمثل هذه الجملة أو شبيهتها.. والردود كانت تدور حول معناها أن فيسبوك وإخوته يأكل أرواحنا وأوقاتنا ويجعلنا ننفصل عن الواقع لنعيش في دوامة الإنترنت واللايك والتعليقات والشير.

لكن هناك بعض الإجابات بالنسبة لي تحتاج إلى مناقشات وحوارات وشد وجذب.. حين يرد أحدهم بأن ما أروع فيسبوك لو ظل منقطعًا لأيام ولأسابيع ولسنين طويلة.

عندي هذه إجابة تحتاج لنقاش مطول.. فلو كان التطبيق عندك غير مقبول إلى هذه الدرجة فلماذا تحتفظ به عن هاتفك وتدخله يوميًا وترد على سؤال هكذا؟.. وتتواصل مع الناس من خلاله وعبره؟

على العموم تجربة انقطاع فيسبوك جعلتني أفكر وأعيد التفكير في أشياء كثيرة.. فمثلا لي صديق يقوم بتحضير الدكتوراه.. كان يحتفظ بكل مادة يتحصل عليها على تطبيق فيسبوك.. والانقطاع الأخير جعله يبحث عن طريقة أخرى يحفظ بها مواده الدراسية.

وشخصيًا أرى الناس عادت لطبيعتها فور رجوع منصة فيسبوك إلى العمل.. حتى أولئك الذين انتقلوا إلى منصة تويتر أعادوا أدراجهم سريعًا كأنهم سمك يبحث عن المياه.

نحن مع فيسبوك مثل القط الذي يحب القتال مع صديقه.. مثل أغنية عمرو دياب الشهيرة "أحبه أكرهه".. نحن نعلم أنه يخترق خصوصياتنا ويتجسس علينا ويسرب بياناتنا الشخصية للشركات الإعلانية، كما أنه لا يقوم بواجبه الكامل فى مكافحة المحتوى الذي يحض على الكراهية والتطرف الشديد.. وأحيانًا يغلق حسابات حقيقية واعية مثقفة بحجة مخالفة المعايير ومرات كثيرة يوقفها ويعطلها بحجة الحفاظ على قيم فيسبوك بينما يترك حسابات أخرى تقوم بنفس العمل.. ورغم كل هذه العيوب التي فيه، نفتح عيوننا عليه أول ما نستقيظ من النوم.

شخصيا أعجبني فى واقعة انقطاع فيسبوك لبضع ساعات جرس التنبيه الضعيف الذي سمعناه.. أو قرصة الأذن الصغيرة التي أشعرتنا بالألم وجعلتنا ننتبه إلى قوته وسطوته وجبروته وديكتاتوريته فى نفس الوقت.

يعجبني أن الصين تمنعه واستطاعت أن تضع نظامها الخاص بها عبر "وي شات" ومنعت جوجل واستحدثت محرك البحث "بايدو".. وأن روسيا تحاول هي الأخرى آلا تقع فى براثن مارد أزرق كبير يلتهم كل شيء أمامه: الوقت والجهد والأموال والمعلومات.. وقد نصل فى يوم من الأيام أن يلتهم أيضًا تاريخنا المُخزن عنده فى حالة فقدانه أو تعطله أو البعد عنه.

الأيام المقبلة وحدها ستخبرنا ماذا سيفعل بنا فيسبوك وإخوته وماذا نحن فاعلون!!

تويتر: @AhmedTantawi

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
أحمد سعيد طنطاوي يكتب: بيت السحيمي والدراما

أثارت الكاتبة الكويتية دلع المفتي، عليّ المواجع، عندما طرحت سؤالا على حسابها الشخصي في تويتر.. عن البيت الرائع الذي يظهر في مسلسل راجعين يا هوى بطولة الفنان خالد النبوي.. وهل مفتوح للزيارة

أحمد سعيد طنطاوي يكتب: "مصر أرض المجددين"

في رمضان هذا العام، لا يفوتني برنامج مصر أرض المجددين ، فهو وجبة دسمة فى التاريخ والدين والتراث والمواقف والمآثر عن عظماء مروا على أرض الكنانة، أثروا

أحمد سعيد طنطاوي يكتب: تدبر آيتين من سورة البقرة

مع دخول شهر رمضان، أسارع أنا وغيري بالإمساك بالمصحف ونبدأ بقراءة القرآن، الكل يحاول أن يجتهد على قدر استطاعته، فمنا من يختمه قبل انتهاء الشهر، ومنا من

أحمد سعيد طنطاوي يكتب: زراعة اللؤلؤ في الإمارات

على بعد نحو 200 متر من شاطئ خور الرمس في رأس الخيمة، استمعت ومجموعة من الصحفيين لمحب وهو يحكي عن حبيبته، والحكي عن المحبوبة يضفي على القول لمسة الصدق فتجعل الكلام يصل بسهولة ويسر إلى القلوب

أحمد سعيد طنطاوي يكتب: التزييف العميق ووعي المواطن

في مارس 2021 ، أثارت مقاطع فيديو على تطبيق تيك توك ضجيجًا عالميًا حين ظهر النجم الأمريكي المحبوب توم كروز ، وهو يؤدي خدعة سحرية بعملة معدنية

أحمد سعيد طنطاوي يكتب: رسالة للدكتور خالد عبدالغفار

أمر رائع أن يخرج علينا الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والقائم بمهام وزير الصحة، ليوجه بالاستجابة لصرخات المعاقين بشأن عدة نقاط طلبوها أكثر من مرة

أحمد سعيد طنطاوي يكتب: تعذيب المعاقين .. من المسئول؟!

غريب ما تقوم الإدارة المسئولة عن موقع المجالس الطبية المتخصصة، وخاصة فيما يخص تسجيل المعاقين لتحديد موعد للكشف الطبي للحصول على سيارة مجهزة طبيًا

أحمد سعيد طنطاوي يكتب: العلم في علبة الكشري

كانت تجربة لطيفة وخفيفة، عشتها فى مؤتمر صناعة الإبداع الثاني عشر المقام في القاهرة.. حين قدم رودريجو جارسيا جونزاليس ومعه شريكه، بيير باسلير فكرة رائدة

أحمد سعيد طنطاوي يكتب: مطار القاهرة ينتظر

أسعدني بشدة خبر توصيل إنترنت مجاني إلى محطة السكك الحديدية في رمسيس.. وستتيح وزارة النقل - بالتعاون مع إحدى الشركات - تشغيل إنترنت مجاني للمسافرين لمدة محددة يتم دراستها حاليًا من قبل المختصين.

الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة