عرب وعالم

السديس: جاهزون لاستقبال المعتمرين والمصلين بكامل الطاقة التشغيلية ولا للتراخي في الاحترازات

16-10-2021 | 14:51
السديس جاهزون لاستقبال المعتمرين والمصلين بكامل الطاقة التشغيلية ولا للتراخي في الاحترازات الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس
جدة - مختار شعيب

أعلن الرئيس العام لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أن الاستعدادات بالحرمين الشريفين بدأت لاستيعاب كافة الزائرين والمصلين والمعتمرين  من داخل وخارج السعودية بكامل طاقتها التشغيلية للحرمين الشريفين، بالإضافة إلى رفع جاهزية الخدمات المقدمة لقاصدي الحرمين بناء على خطط وبرامج تحقق الأهداف الاستراتيجية التي تسعى المملكة لتحقيقها .

وقال إن رئاسة الحرمين تمضي باقتدار في تأصيل العمل المؤسسي وتطوير تقديم الخدمات الميدانية لقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي من داخل وخارج السعودية، موضحًا أن المعتمرين بدأوا منذ عدة أشهر في القدوم من خارج المملكة من عدة دول،  وأنه من المتوقع التوسع في ذلك خلال المرحلة المقبلة .

وردًا علي سؤال للأهرام، شدد الشيخ السديس علي أنه تم  تسخير كل الإمكانيات  للمحافظة على سلامة قاصدي وزوار الحرمين الشريفين وتسهيل مناسكهم وعدم التراخي والتساهل والتهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية، خاصة التباعد الجسدي وارتداء الكمامات والالتزام بالتعقيم، مؤكدا أنه يتم غسل الحرم لـ (١٠) مرات يومياً وصحن المطاف، والساحات الخارجية، من خلال استخدام أجود أنواع المطهرات وأفضل المعقمات والمعطرات الصديقة للبيئة والتي تم جلبها خصيصاً للمسجد الحرام.

ويتم استخدام ما يقارب 60 ألف لتر يومياً من المطهرات أثناء الغسيل  بطريقة مركزة، لضمان  القضاء على جميع الفيروسات والمكروبات المنتشرة على الأرض وأسطح الأدوات المستخدمة داخل صحن المطاف، ويتم كل ذلك  على مدار اليوم بوجود ٣٥٠٠ عامل يقومون بغسل المسجد الحرام ٦ غسلات يوميًا، بالإضافة لتوزيع عبوات زمزم ، واستخدام أكثر 1200 لتر من المعطرات، وقرابة 600 معدّة، فيما يستخدم 900 لتر معقم أيادٍ يومياً بمعدل 300 لتر لكل وردية، تعبأ في 300 جهاز معقم آلي للأيادي.

أكد أن الروبوتات العاملة في المسجد الحرام تعمل بالذكاء الاصطناعي وفق خرائط مبرمجة عبر خرائط (جوجل ماب) وتغطي أنحاء المسجد الحرام كافة. وتقوم الروبوتات الخاصة بالتعقيم عبر ستة مستويات، ورش المعقمات الممزوجة بماء الورد على نطاق متر ونصف ويغطي الروبوت الواحد مساحة 600 متر من أرضية الحرم، وبكمية معقمات تربو عن 23.8 لتر، بواقع استهلاكي لترين في الساعة الواحدة، وإمكانية عملها لـ 24 ساعة متواصلة الى استخدام الروبوت التوجيهي.

وعن حصوله علي جائزة ووسام القصيم للتميز والإبداع في دورتها الثانية، قال الشيخ السديس في تصريحاته إن ولاة أمر البلاد يقومون بجهود خيرة في إبراز المنهج الصحيح ؛ منهج الوسطية والاعتدال، والذي ساهم في تحسين الصورة الذهنية في العالم أجمع، وساهم في محاربة التطرف والإرهاب ، موضحا أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي دأبت علي نشر ثقافة التميُّز والتفاعل مع رؤية 2030 التي انعكست جليا على أرض الواقع كاستخدام التقنية الذكية والذكاء الاصطناعي وربوتات التعقيم مؤكدا العمل علي إبراز الدور العلمي والدعوي للحرمين الشريفين ونشر رسالتهما السامية ، وفق خطط وبرامج تطويرية .

أكد الشيخ السديس دور المملكة الريادي في نشر وتعزيز ثقافة السلام والتسامح ومجابهة الأفكار المتطرفة التي لا تمت لقيم ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف الذي يقوم على السماحة والرحمة، والتمسك بالقيم الوسطية المعتدلة مثمنًا جهود الأمير الدكتور فيصل بن مشعل أمير منطقة القصيم في تحقيق مبادرات التميز والإبداع ونشر الوسطية والاعتدال ، مشيدا بجائزة القصيم للتميز والإبداع وما تقدمه من منهجية علمية وتنظيمية مميزة في كافة معاييرها ومساراتها على مستوى المملكة واصفا اياها  بالجائزة بأنها رائدة التميز .

 وأعلن الشيخ السديس أن فرع معهد الوسطية والاعتدال بالقصيم سيقوم بالترتيب لتنظيم الجائزة التحفيزية لشباب وفتيات منطقة القصيم على أفكار الوسطية والاعتدال الخاصة بالإسلام وذلك في إطار حرص المملكة على تعميق أفكار الإسلام الوسطي المُعتدل بين نفوس الشباب. موضحا أن الجائزة التي ستُقدّم لشباب وفتيات المنطقة ستكون تشجيعية وتحفيزية لهم من أجل مساعدتهم في الاطلاع على المنهج الوسطي للإسلام ومجابهة الأفكار المتطرفة التي لا تمت لقيم ومبادئ الدين الإسلامي الذي يقوم على السماحة والرحمة.

وأوضح الشيخ السديس أن المعهد يسعى لتحقيق مجموعة من الأهداف تبين إسهامات المملكة العظيمة في نشر ثقافة الفكر المعتدل، وإطلاق البرامج التي تعزز الوسطية وتكافح التطرف، وتُجري البحوث العلمية في مجال الاعتدال، إلى جانب إبراز منهج المملكة في الاعتدال سياسيًا واجتماعيًا.

هنأ الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس؛، عضو هيئة كبار العلماء إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن حميد بمناسبة فوزه بجائزة القصيم للتميز والإبداع فرع تنمية الاعتدال ونشر الوسطية في دورتها الأولى مثمنا  نهجه الفريد في تعزيز قيم الوسطية والاعتدال وتأكيده الدائم على مواقف المملكة  الثابتة والمشرّفة لخدمة الإسلام والمسلمين، وتحقيق السلام والتعايش الحضاري العالمي.

وأكد الشيخ صالح بن حميد أن الدين الإسلامي الحنيف يسعى إلى تعزيز منهج الوسطية والاعتدال، ويحمي المجتمعات من الانحراف والفكر الضال حاثا  الجميع  ترسيخ القيم الإسلامية المتمثلة في المنهج الوسطي دون غلو أو تفريط.


جانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرينجانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرين

جانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرينجانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرين

جانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرينجانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرين

جانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرينجانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرين

جانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرينجانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرين

جانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرينجانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرين

جانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرينجانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرين

جانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرينجانب من استعدادات الحرمين الشريفين لاستيعاب المصلين والمعتمرين
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة