حـوادث

"احذر أنت مراقب".. منظومة أمان عالمية على الطرق المصرية لوقف «نزيف الأسفلت»

15-10-2021 | 21:28
 احذر أنت مراقب  منظومة أمان عالمية على الطرق المصرية لوقف ;نزيف الأسفلت;الرادارات
بسنت ماهر

وسط كل ما تشهده الدولة المصرية من تطور في المجالات كافة، نالت منظومة الطرق والكباري نصيبها من التجديد والتحديث، على أعلى مستوى، وذلك عبر تعزيزها بأحدث وسائل الإرشاد والمراقبة المرورية، للحد من وقوع الحوادث.

وتعتمد وزارة الداخلية على منظومة إلكترونية ذكية، لمراقبة الطرق والسرعات، وأماكن الكثافات المرورية، والمخالفات، بأحدث النظم التقنية في العالم، بهدف منع الحوادث، وحماية المركبات من السرقات، والحفاظ على سلامة المواطنين.


أدوات أمن وسلامة الطرق

ويعد الملصق الإلكتروني، الذي جرى تعميمه على كافة المركبات (سيارات- دراجات نارية- ونقل- وأتوبيسات)، أحد أهم أضلاع منظومة الأمان المرورية، ويمكن من  خلاله قراءة كافة بيانات المركبات عبر أجهزة رصد حديثة مثبتة بكافة الطرق والمحاور والكباري، لمنع أي مخالفات؛ والتحرك القانوني السريع ضد أي مخالف، بالإضافة إلى سهولة ضبط المركبات المسروقة، ومراقبة حركة السيارة.

الملصق الإلكتروني حماية للسيارة وقائدها

قال اللواء الدكتور أيمن الضبع، استشاري السلامة المرورية، إن اللاصق الإلكتروني، عبارة عن كود تتم قراءته للتعرف على بيانات السيارة بشكل كودي مشفر، من اسم المالك ونوع العربية وتاريخ الرخصة ورصد المخالفات ونوعها.


أدوات أمن وسلامة الطرق

وأضاف الضبع لـ"بوابة الأهرام"، أن هذا اللاصق يوفر الكثير من الجهود المهدورة، حيث يعتبر بصمة واضحة للمركبة يمكن أن يستدل من خلالها عن السيارة المسروقة بشكل سهل، بالبحث عن الكود الخاص بالسيارة، موضحا أهمية الرادارات وكاميرات المراقبة في الطرق العامة لرصد اللاصق الخاص بالسيارة، لسهولة العثور عليها في وقت محدود.


أدوات أمن وسلامة الطرق

وأوضح الضبع أنه سوف يتم دفع رسوم بوابات طرق السفر، عن طريق شحن الملصق الإلكتروني، وخصم قيمة الرسوم المطلوبة عن طريق أجهزة قراءة للملصق يتم وضعها في جميع البوابات.

أكد الضبع على ضرورة التوجه لإدارة المرور، لوضع اللاصق الإلكتروني، وإلا سوف يتم تنفيذ عقوبة الحبس من شهر إلى 3 شهور، ودفع غرامة مالية قدرها 300 جنيه حتى 1500 جنيه، موضحا اتباع الدولة لنظام iTS ، وهو نظام عالمي يدعم المشروع القومي للطرق، هدفه التنمية العامة، وحماية المواطنين.

الأول من نوفمبر.. سحب رخص القيادة لعدم تثبيت الملصق الإلكتروني

حددت وزارة الداخلية الأول من نوفمبر القادم، كميعاد نهائي لتركيب الملصق الإلكتروني، وسحب رخصتي القيادة والتسيير، في حال عدم تركيبه، مع اتخاذ الإجراءات القانونية ضد مالك السيارة، وذلك في إطار حرص الوزارة على استكمال المنظومة الإلكترونية، وتفعيل كافة عناصرها للوصول إلى أقصى درجات ضبط إيقاع الحركة المرورية.


اللواء أيمن الضبع

الرادارات صمام الأمان على الطرق السريعة

تشكل السرعة الزائدة، والقيادة المتهورة أكبر أسباب حوادث الطرق، والتي تؤدي إلي حصد الأرواح، وقامت الإدارة العامة للمرور، بوضع كاميرات مراقبة ثابتة ومتحركة، لمراقبة حركة السيارات، ورصد المخالفات بشكل سريع وفوري.

وتعتبر الرادارات العدو الأول لقائدي المركبات المتهورين، لكنها درع واق وحماية لتنظيم الطرق وتطوير نظم القيادة.

وأوضح اللواء الدكتور أيمن الضبع، استشاري السلامة المرورية، أن الكاميرات الثابتة والمتحركة عملية متكاملة لرصد الطرق، فالكاميرات الثابتة يمكنها تغطية 200 إلى 300 متر من الطريق للتعرف على السيارة، والمتحركة تكون عملية أكثر وتسهل عملية الرصد وتوفر الوقت والمجهود.

ونبه الضبع قائدي المركبات إلى ضرورة ارتداء الحزام داخل السيارة للسائق ومن بجواره، وعدم الانشغال بالهاتف أو الأكل، والقيادة بتهور؛ مع الالتزام بإشارات المرور، ومراعاة حركة المشاة أثناء القيادة، لتجنب تحرير مخالفات.

حياة أبنائنا في خطر

وحذر الخبير المروري من بعض السلوكيات الخاطئة لأولياء الأمور، الذين يقومون بوضع أطفالهم الصغار بجوارهم أو على أرجلهم، ما يؤدي للكثير من الحوادث، التي تحصد الأرواح وتسبب إصابات خطيرة؛ مضيفا أنه يجب جلوس الأطفال حتى عمر 12 عاما، بالمقاعد الخلفية للسيارة.

وشدد الضبع على أهمية اهتمام أولياء الأمور بوسيلة نقل أطفالهم المدرسية، ومراعاة وسائل الأمان والسلامة في المركبات لحمايتهم، والتأكد من سلامة قائدي حافلات المدارس، وعدم وضع طلاب داخل الحافلة أكثر من طاقتها الاستيعابية.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة