حوادث

من أجل أولادى

15-10-2021 | 16:15
من أجل أولادىمن أجل أولادى..!

كتب – عبد الوهاب أبو لنجا

بعد رحلة زواج امتدت 15 سنة وصلت الحياة الزوجية بين "ن" وزوجها "هـ" إلى طريق مسدود وانتقلت خلافاتهم ومشكلاتهم إلى محكمة الأسرة وتحول الزوجين إلى ضيفين دائمين أمام محكمة الأسرة بالجيزة بسبب الدعاوى المتبادلة بينهما حيث طالبت الزوجة بدعوى طلاق للضرر ونفقة صغار بينما أقام الزوج دعوى نشوز طالب فيها بإثبات خروج زوجته عن طاعته وذلك بسبب حرمانه من رؤية أطفاله بالإضافة إلى إهمالها له وإساءتها له ولأولاهما.

فى البداية وأمام مكتب تسوية المنازعات الأسرية بالجيزة كشفت الزوجة أسباب دعواها للطلاق مؤكدة أنها فوجئت بعد سنوات من العشرة الطيبة والمودة المتبادلة بتغير طباع زوجها وتعمده إهانتها والاعتداء عليها بالضرب والإهانة ولم يتوقف الأمر عند ذلك ولكن كان يدعى كذبا سوء سلوكها ويحرض صغارهما ضدها ووصل به الأمر إلى الشك فيها وقام بتركيب كاميرات مراقبة أمام الشقة بالإضافة إلى قيامه بإجبارها على إغلاق صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" وكان يقوم بمراقبة هاتفها وتصفحه بشكل دائم وهو ما اعتبرته إهانة لها.

قالت الزوجة إنها حاولت مرارا وتكرارا إعادة الهدوء إلى أسرتها وإقناع زوجها بأنه يخطأ فى حقها وأنها لا تستحق منه ذلك ولكنه وعلى النقيض كان يتمادى فى تصرفاته ووصل به الأمر إلى قيامه بطردها بملابس المنزل إلى خارج الشقة فى ساعة متأخرة وأغلق باب الشقة ورفض دخولها بسبب سؤالها له عن سبب تأخره المتكرر خارج المنزل وأثار الموقف تعاطف جيرانهما وتدخلوا لاحتواء الخلافات ولكن بدون فائدة وهو ما دفعها إلى التوجه لمنزل أسرتها.

وأوضحت الزوجة أنها كانت تخفى مشكلاتها مع زوجها عن أسرتها وكانت تتحمل من أجل أطفالها وحتى لا تتطور الأمور وتصل للطلاق ويعيشون بعيدا عن والدهم ولكنه لم يقدر تضحياتها من أجله ومن أجل أولادهم وبعد عدة أيام توجه إلى منزل أسرتها وعادت رفقته إلى عش الزوجية وبدلا من أن ينصلح حاله عاد إلى تصرفاته غير المسئولة مرة أخرى ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل وصل إلى قيامه بتحويل أولادهما من مدارسهم ونقلهم إلى مدرسة أخرى أبعد كثيرا عن سكنهم بدون الرجوع لها مبررا ذلك بتوفير النفقات.

قالت الزوجة إنها عندما اعترضت لأنهم سوف ينفقون فى نقل أولادهم للمدرسة الجديدة مبلغ أكبر مما ينفقوه بالإضافة إلى ارتباط أطفالهم بزملائهم بالمدرسة رفض الرضوخ لها وتعدى عليها بالضرب واتهمها بتحريض أولادهما ضده وأساء لها وهو ما رفضته الزوجة وقررت الهروب من جحيمه وغادرت وأطفالها عائدة إلى منزل أسرتها وطلبت الطلاق وأمام رفضه تطليقها قررت الطلاق للضرر ومن جانبه تقدم الزوج بدعوى نشوز طالب فيها بإثبات خروج زوجته عن طاعته.

وباستدعاء الزوجين وعرض الصلح وافق الزوج وأكد تمسكه بزوجته وهو ما رفضته هى وأكدت استحالة العشرة بينهما فقرر مكتب تسوية المنازعات الأسرية إحالة الدعويين إلى محكمة الأسرة.

 

تابعونا على
اقرأ أيضًا:
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة