Close ad

"التصديري للغزل والنسيج": 574 مليون دولار صادرات القطاع خلال 8 أشهر

14-10-2021 | 15:09
 التصديري للغزل والنسيج   مليون دولار صادرات القطاع خلال  أشهرالغزل والنسيج
عبد الفتاح حجاب

قال المهندس هاني سلام، عضو المجلس التصديري التصديري للغزل والمنسوجات والمفروشات المنزلية، إن صادرات قطاع الغزل والمنسوجات سجلت خلال الفترة "يناير - أغسطس"من العام الحالي ارتفاعا بنحو 24% لتبلغ ما قيمته 574 مليون دولار مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، معوضا التراجع الذي شهده في 2020 نتيجة الركود الذي أصاب التجارة العالمية وإجراءات الإغلاق العالمي مع بداية انتشار جائحة كوفيد-19.

موضوعات مقترحة

وأوضح، في تصريحات له اليوم في مشاركته بفاعليات الدورة الـ 11 لمعرض "إيجي ستيتش أند تكس" إلى أن صادرات القطاع  حققت معدلات نمو إلى الدول العربية بنحو 54%، وإلى الاتحاد الأوروبي بنحو 12%، كما شهدت الصادرات الى الدول الإفريقية معدل نمو بنسبة 16%.

وعن أهم أكبر الدول المستوردة لمنتجات القطاع، أشار إلى أن  تركيا  تأتي فى المركز الأول يليها إيطاليا، الجزائر، السعودية، ألمانيا ثم تونس والأردن الشقيق، وعلى مستوى المنتجات المصرية الأكثر تصديراً من حيث القيمة تأتي الأقمشة المنسوجة من بوليستر على رأس القائمة بمعدل نمو 16%  يليها الغزول القطنية بمعدل نمو 17%، ثم الغزول من ألياف تركيبية بمعدل نمو 82% و أقمشة الجينز بمعدل نمو 48%.

وأضاف أن المجلس في إطار استراتيجيته لزيادة صادرات القطاع يعتزم خلال الفترة المقبلة التركيز على عقد اللقاءات الثنائية بين المصدرين والمستوردين ، والترويج لمنتجات القطاع دوليا من خلال المشاركة المعارض الدولية المتخصصة والبعثات التجارية، بالاضافة إلى تعزيز التعاون مع مكاتب شراء الماركات العالمية، كما سيقوم المجلس بالترويج المحلي  لمصدري القطاع من أعضاء المجلس لدى مصدري الملابس الجاهزة من أجل تعميق الصناعة المحلية وزيادة القيمة المضافة للمنتج المصري.

ونوه إلى أن المجلس سينظم بالتعاون مشروع جيتكس/ميناتكس مصر بتنظيم بعثة تجارية داخلية من دولة تونس الشقيق خلال ديسمبر المقبل لاستكشاف الإمكانات التصديرية المصرية من غزول القطن، البوليستر وأقمشة تصنيع الملابس الجاهزة والملابس الرياضية وغيرها من المنتجات. 

كذلك سيتم تنظيم بعثة مشترين  من تونس ديسمبر 2021  لقطاع أقمشة الأثاث والستائر وأقمشة المفروشات المنزلية على هامش معرض إيجي هوم تكس فى فبراير 2022 ،كما سيشارك  بفعاليات معرض هايمتكستيل المقام بدولة ألمانيا  يناير 2022،فضلا عن بدء الإعداد للمعرض الدولي ديستينشن أفريكا المقام فى القاهرة فى نوفمبر 2022.

ولفت إلى أنه سيتم استئناف ورش العمل التعريفية بعد توقفها خلال الفترة السابقة إتباعاً للإجراءات الإحترازية للحد من إنتشار وباء كوفيد-19، مع إتباع كافة الإجراءات الوقائية.

وأشار سلام إلى أنه سيعمل المجلس على تقديم الدعم الفنى والمعلوماتي لشركات القطاع بالإضافة الى أنشطة الترويج لمنتجات القطاع بالأسواق الخارجية لتيسير وصول المشتريين الأجانب لأنسب شركائهم التجاريين فى مصر. 

وأكد أن المجلس يقوم بالاستفادة من خبرات الدول الرائدة فى صناعة الغزل والمنسوجات مثل الصين، بنجلاديش، فيتنام، الهند، وهونج كونج من خلال تلبية المعايير الدولية للمنتج، وتنوع وقوة سلاسل الإنتاج من الألياف حتى المنتجات النهائية،و التحول من الإنتاج بكميات كبيرة وأسعار منخفضة الى الإنتاج المعتمد على إرتفاع القيمة المضافة، تمتع المنتجات بالعصرية والابتكار فى التصميم، توافر العمالة الماهرة بتكلفة اقتصادية مُربحة.

بالإضافة التعاون مع مكاتب الشراء لكبرى شركات الموضة والملابس العالمية (Buying Offices) كأحد أهم الأدوات لزيادة الصادرات فهي تعمل كحلقة وصل بين متطلبات المشتريين الدوليين والموردين/المصدرين لمدخلات الإنتاج فى البلد أو النطاق الجغرافى الذي تتواجد فيها، منوها بان جذب تلك المكاتب وتشجيعها على التواجد الفعلي فى مصر من شأنه خلق فرص تجارية متعددة ودفع الصناعة المحلية نحو تطوير وتحسين منتجاتها وفقاً لمعايير ومتطلبات مكاتب الشراء.

عن  البرنامج الجديد لرد الأعباء التصديرية قال سلام لاقت تلك المنظومة استحسانا كبيرا من المُصدرين لما تحتويه من نسب محفزة على المزيد من الإنتاج والتصدير، كما أنها تمنح رسائل الثقة وتظهر حرص الدولة المصرية على خلق بيئة جاذبة و داعمة للاستثمار المحلي أو الأجنبي بغرض التصدير.

ويرتبط برنامج رد الأعباء التصديرية  بقدرة المصانع على إتخاذ العديد من القرارات الهامة فى مباشرة الأعمال التجارية مثل: التسعير التنافسي – التوجه لأسواق جديدة – إبرام التعاقدات التصديرية طويلة المدة – الاستثمار فى تطوير المنتج والتوسعات الإنتاجية – التوسع فى آليات التسويق والتحول نحو الرقمية وغيرها من القرارات التى تتطلب ثقة المُصدر فى توافر واستقرار منظومة رد الأعباء.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة