تحقيقات

«الأهرام الكندية» تستقبل طلابها.. وطلاب أولى: الجامعة تقدم مستوى "علمي راقي" وشهادتها معتمدة بالخارج |فيديو

14-10-2021 | 16:39
;الأهرام الكندية; تستقبل طلابها وطلاب أولى الجامعة تقدم مستوى  علمي راقي  وشهادتها معتمدة بالخارج |فيديوجامعة الأهرام الكندية
كتب: حاتم عويس _ تصوير: مكاريوس سامح

فتحت جامعة الأهرام الكندية، أبوابها لاستقبال الطلاب للعام الدراسي الجديد 2021-2022، وسط إجراءات احترازية مشددة للوقاية من فيروس كورونا المستجد، التي حددها مجلس الجامعات الخاصة.

وتزينت جامعة الأهرام الكندية، منذ الساعات الأولى من العام الدراسي الجديد، لاستقبال الطلاب، وتعريفهم بالكليات، مع تطبيق التدابير الوقائية للحد من تفشي الوباء، منها مراعاة عمليات التباعد الاجتماعي، وارتداء الماسك الطبي، مع تعقيم وتطهير المنشآت ضمن الإجراءات التي وجهت بها وزارة الصحة كذلك تنفيذا لتوجيهات مجلس الجامعات الخاصة.

«بوابة الأهرام» خلال السطور التالية، تستعرض خطوات إنشاء الجامعة وكلياتها وما تقدمه للطلاب وخدمة سوق العلم، في ظل توجيهات القيادة السياسية، بالتوسع في النظم التعليمية، وإشراكها في خدمة المشروعات القومية التي تقدمها الدولة.

تأسست جامعة الأهرام الكندية عام 2005، وهي جامعة خاصة تابعة لمؤسسة الأهرام، وتم إصدارها بقرار جمهوري، وتقدم الجامعة عددا متنوعا من البرامج الأكاديمية، وقد حصلت على الاعتماد العام والخاص، بالإضافة إلى حصولها على الاعتمادات المحلية والعربية والإقليمية والدولية الأخرى، كما تضم الجامعة نخبة من أعضاء هيئة التدريس من أصحاب الكفاءات العلمية والمهنية.

وبدأت الجامعة بـ3 كليات فقط، ليزيد عدد كلياتها إلى 9 كليات، وهو ما يشكل انعطافة مهمة في مسيرة الجامعة الأكاديمية، وتطمح إلى أن يصل عدد كلياتها إلى 12 كلية بحلول عام 2022، حيث بدأت الجامعة في دراسة إنشاء 3 كليات جديدة وهى كليات الطب البشري، والتمريض، والخدمات الطبية المعاونة.

واستطاعت الأهرام الكندية، التي سجلت 16 عاما من النجاح والتفوق والتقدم، أن تظل على نفس النجاح الذي تحققه منذ بدايتها، بعد أن اتبعت نظام الدراسة بالساعات المعتمدة، مما يشجع الطلاب على الالتحاق بها في كافة الكليات، لما يميزها أيضا من أنظمة إلكترونية وهيئة تدريس متميزة ومتخصصة.

ورصدت "بوابة الأهرام" فرحة الطلاب في أول يوم بالعام الدراسي الأول داخل جامعة الأهرام الكندية، معبرين عن استعدادهم وحماسهم الشديد للعام الجديد، وانطباعهم الأول عن الحياة الجامعية، وأسباب التحاقهم بالأهرام الكندية.

عبر أحمد صلاح بأولى كلية علاج طبيعي، عن سعادته بالتخلص من ضغوط الثانوية العامة، وأنه أصبح طالبا جامعيا، مشيرا إلى أنه يطمح أن يكون متفوقا بالجامعة، فيما أكدت مريم أحمد أولى علاج طبيعي، أنها كانت تشعر بالتوتر من أول يوم جامعي ولكن الجامعة استطاعت في اليوم الافتتاحي إزالة كل ما يقلقها، وكونت علاقات، وبدأت بالشعور بأريحية للمكان أكثر.

وعن الانطباع الأول للجامعة، قال أحمد ناصر أولى كلية إدارة أعمال، إن الجامعة أعطت كل ما لديها من مصادر ومعرفة للعام الجديد، مما ساعد على بث الراحة والاطمئنان والثقة، وأشار دافيد مدحت أولى هندسة، إلى أن الجامعة منتظمة رغم زيادة الأعداد مما يعبر عن كفاءة الإدارة بالجامعة، كما أن هناك سهولة لتكوين علاقات مع هيئة التدريس الذين يدعمون الطلاب بروح التعاون وبكل احترام.

وعن سبب اختيارهم لجامعة الأهرام الكندية، قالت سلمى فيصل إن الأهرام الكندية من الجامعات القوية والمتميزة في جميع المجالات خاصة الإعلام، كما أنها تابعة لمؤسسة الأهرام مما يعطيها درجة أعلى من التمييز.

وأكدت هيلانة نادي، أن شهادة جامعة الأهرام الكندية معتمدة خارجيا أيضا لذلك هي مميزة، لافتة إلى أنها أصرت على الالتحاق بها رغم المسافة البعيدة عن السكن، ولكنها تستحق فهي جامعة قوية ومتميزة.


جامعة الأهرام الكنديةجامعة الأهرام الكندية

جامعة الأهرام الكنديةجامعة الأهرام الكندية

جامعة الأهرام الكنديةجامعة الأهرام الكندية

الأهرام الكندية تستقبل طلابها.. فرحة بين طلاب سنة أولى: اخترنا الجامعة لسمعتها الطيبة في التعليم
تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة