تحقيقات

الإفراط في «المسكنات» يضر هذه الأجهزة بالجسم ويضعف خصوبة السيدات

13-10-2021 | 14:45
الإفراط في ;المسكنات; يضر هذه الأجهزة بالجسم ويضعف خصوبة السيداتالمسكنات
Advertisements
إيمان البدري

يلجأ العديد لتناول المسكنات من أجل تخفيف الألم والالتهابات؛ وقد يصل البعض للإفراط في تناولها؛ ولكن يجب الانتباه إلى أضرار الإفراط في تناول المسكنات؛ لما لها من أضرار جسيمة على الجسم؛ لذلك يجب معرفة أضرار كل منها والتي قد تصل إلى حدوث نزيف وتقرحات المعدة؛ لذلك من الضروري معرفة ما يمكن أن تساعد فيه المسكنات على تخفيف الألم الطبيعي.

أضرار الإفراط في تناول الأسبرين 

قال الدكتور محمد مصطفى فاروق, استشاري القلب والأوعية الدموية؛ إن من أشهر أضرار الإفراط في تناول المسكنات استنادًا إلى أنواعها يبدأ كالتالي؛ بداية مع النوع الأول المتمثل في مضادات الالتهاب غير الستيرويدية؛ حيث يعد حمض أسيتيل ساليسيلك أو ما يعرف بالأسبرين الأب الروحي لهذه المجموعة؛ وهو من أقدم الأدوية المسكنة والمعروفة باسم الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات؛ ويساعد الأسبرين في تخفيف الآلام، ولكن في المقابل يمكن أن يسبب الأسبرين مضارًا كثيرة خاصة عند استخدامه بجرعات كبيرة؛ كالإصابة بنزيف المعدة في حالة تناوله لفترة طويلة.

المسكنات تؤثر على حاسة السمع

وأضاف فاروق: "غالبا ما يستخدم الأسبرين بجرعات صغيرة نسبيا للأشخاص المعرضين للإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية؛ لأنه يمكن أن يمنع تجلط الدم، ولكنه أيضا قد يسبب السكتة الدماغية الناتجة عن نزيف في الدماغ، ولذلك يجب المتابعة مع الطبيب وقد يؤثر استخدام الأسبرين لفترات طويلة على الأذن وحاسة السمع، كما أن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية يمكن أن تسبب مشكلات المعدة من عسر الهضم البسيط إلى تقرحات المعدة؛ وقد يؤدي تناول الكثير من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية إلى تلف الكلى".

وتابع: "أما في الأطفال فيمكن أن يتسبب الأسبرين في مشكلة صحية خطيرة تهدد حياتهم لأنها تهاجم الدماغ والكبد، وهي متلازمة راي (Reye's syndrome)".

وأكمل: "وتستخدم أدوية هذه المجموعة بشكل شائع لتخفيف أعراض التهاب المفاصل والحمى وأعراض الدورة الشهرية وأنواع أخرى من الألم؛ أما الآثار الضارة الأكثر تظهر في صورة إسهال؛ غثيان؛ قيء؛ عسر الهضم، ويشمل الأم البطن العلوية والانتفاخ؛ وتصيب أيضا بالدوخة؛ واحتباس السوائل في الجسم؛ مع وجود ارتفاع ضغط الدم؛ والتهاب المعدة؛ وتمتد الإصابة إلى وجود تقرحات في الجهاز الهضمي؛ مع تفاقم أعراض الربو؛ مع تغير لون البراز إلى الأسود في بعض الحالات النادرة ؛ مع حدوث القيء الدموي".

المسكنات تضر بخصوبة النساء

وأضاف استشاري القلب، أنه من الممكن أن يؤدي الاستخدام طويل المدى لهذا النوع من المسكنات إلى انخفاض الخصوبة لدى بعض النساء، ولكن غالبًا ما تتوقف هذه المشكلة بعد فترة وجيزة من توقف العلاج، وهذه تعد من أحد أضرار الإفراط في تناول المسكنات المحتملة استنادا لهذا النوع من مسكنات الألم المستخدمة.

أضرار المجموعة الثانية من مسكنات (الأسيتامينوفين)

وواصل: "تعد مسكنات الأسيتامينوفين من المسكنات التي يمكن تناولها دون وصف الطبيب؛ ولا يسبب الأسيتامينوفين مشاكل في المعدة مثل مضادات الالتهاب غير الاستيرودية السابق الحديث عنها، ولكن الإكثار من تناوله قد يسبب مشاكل صحية أخرى، ومن أهم أضرار الإفراط في تناول المسكنات التي تندرج تحت هذا النوع؛ هو حدوث؛ حساسية حادة شديدة من الدواء نفسه في حالات نادرة جدًا وتحتاج إلى استشارة الطبيب على الفور؛ حيث تظهر علامات لهذه المسكنات تظهر في صورة ؛ صعوبة في التنفس أو البلع؛ تورم الوجه أو الشفتين أو الحلق أو اللسان ؛ مع حدوث القشعريرة؛ والحكة الشديدة ؛ وتقشر الجلد أو تقرحه؛ وتلف الكبد الشديد.

كما يمكن أن يحدث التسمم بالأسيتامينوفين عند الإكثار من تناوله؛ حيث إن الكبد يقوم بمعالجته وتحويله إلى مادة مختلفة يمكن أن تتلف الكبد ومن أعراضه ما يأتي من خلال اصفرار الجلد وبياض العينين، أو ما يعرف باليرقان؛  مع حدوث ألم في الجزء العلوي من البطن والغثيان وارتفاع السيولة بالدم والنزيف أحيانا.

وأخيرا فالمسكنات سلاح ذو حدين تخفف الآلام وتعالج الالتهابات ولكن الإفراط في استخدامها له العديد من الأضرار ويفضل عدم استخدامها إلا بوصفة طبية.


الدكتور محمد مصطفى فاروق الدكتور محمد مصطفى فاروق
اقرأ أيضًا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة