آراء

حسين خيري يكتب: السلاح الخفي لقتل الفلسطينيين

12-10-2021 | 14:30
Advertisements

حروب خفية تمارسها إسرائيل في حق الفلسطينيين، ولا تعتمد فيها على القتل المباشر بالرصاص الحي، وتسعى منذ عقود لتدمير البيئة الفلسطينية، رغم أن الاحتلال الإسرائيلي بسط نفوذه على 90% من المياه الفلسطينية، واقتلع 4 ملايين شجرة، وأخيرًا ألحقت السلطة الفلسطينية الاعتداءات البيئية داخل ملف الاستيطان، وتقدمت السلطة ببلاغ إلى سكرتارية اتفاقية بازل العالمية للنفايات الخطرة باعتداءات الاحتلال الإسرائيلي.

ويتعرض الفلسطينيون لتناقص وندرة في المياه، بعد أن سيطرت إسرائيل خلال مستوطناتها في الضفة الغربية على المياه، وهذا طبقا لتقرير البنك الدولي، وذكر أن المستوطنات تستهلك أربعة أضعاف ما يستهلكه الفلسطينيون من المياه، حتى المياه المتبقية للفلسطينيين لم تسلم من تلوث مياه المستوطنات والمصانع الإسرائيلية والمحملة بالعوادم الضارة، التي تؤدي إلى تزايد ملوحة التربة وانتشار ظاهرة التصحر.

وفي مجمع الشفاء الحكومي والذي يعد أكبر مؤسسة صحية بقطاع غزة، رصد ارتفاع معدلات الإصابة بالفشل الكلوي، وينتشر هذا المرض بشكل يفوق الحد الطبيعي، ويرجع انتشاره في غزة إلى عدة أسباب، أولها تعرضها إلى قصف هائل بواسطة آلة الحرب الإسرائيلية منذ أعوام متقاربة، مما أدى إلى تلوث وتسميم البيئة بالمعادن الثقيلة.

ورصد عدد من الباحثين في القطاع تزايدا ملحوظا في أعداد مرضى الفشل الكلوي وذلك منذ عدوان 2014، وتراوحت نسبة الإصابة ما بين 140 مريضا و150 حالة جديدة كل عام، ووصلت الإصابة بالمرض إلى أعمار صغيرة، وتقول شهادات الأطباء الفلسطينيين والمواطنين إن 80% من المصابين بالفشل الكلوي، تقع منازلهم قرب مناطق تعرضت لقذائف وقنابل محرمة دوليا، وشظايا تلك المقذوفات تصل إلى المياه الجوفية، وتخترق الأراضي الزراعية، ومع مرور الوقت لابد من إصابتها لمواطني قطاع غزة بالمرض، ومن المعلوم أن المعادن السامة غير قابلة للتحلل، وتبقى في التربة لمدة عقود طويلة.

وبناء عليه أجرى باحثون دراسة عن مدى تلوث بيئة القطاع الناجمة عن قذائف الجيش الإسرائيلي منذ 2008، وأظهر فحص عينات التربة امتلاءها بالمعادن الثقيلة كالرصاص والنحاس.

على سبيل المثال يذكر خبراء المفرقعات الفلسطينيون أن قنبلة "جي بي يو 39" المستخدمة في ضربات جيش المحتل، يخرج منها 40 عنصرا من المعادن السامة، وتنتشر على المساحات واسعة من الأرض، ولديها قوة اختراق أعماق الأرض، مما يجعلها تصل بسهولة إلى الخزان الجوفي للمياه.

ولا تتوقف الدراسات عن تلوث البيئة داخل الأراضي الفلسطينية، ومن بينها دراسة أعدتها البعثة التابعة للجمعية العربية لحماية الطبيعة، أدرجت فيها صناعة إسرائيل لمبيدات شديدة الخطورة وسامة، وتلقيها إسرائيل في مياه الصرف الصناعي، ورصدوا ارتفاع نسبة تسمم المزارع الفلسطينية ومواشيهم والمياه الجوفية.

ولم ينجُ كذلك سكان النقب من مخاطر التلوث، ويبلغ عددهم أكثر من 240 ألف عربي، وجميعهم معرضون لتلوث بيئي ناجم عن النفايات النووية وتسريب إشعاعي من مفاعل ديمونة، وأعداد كبيرة منهم مصابون بأمراض مزمنة.

يبدو أن إسرائيل تشن حربا شاملة على الفلسطينيين بصفة عامة، وتستخدم فيها كافة أنواع الأسلحة القذرة، وعلى رأسها التهجير وتهويد المسجد الأقصى وتجريف الأرض والقتل البطيء عبر تلويث طعامهم وشرابهم، وأخيرًا القتل بالرصاص والقنابل.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
حسين خيري يكتب: الاحتفالات تدعم الانتماء للوطن والأخلاق

لسنا وحدنا المصريين من يحب إحياء الحفلات في كل مناسبة، ويضعون طقوسًا مختلفة في أشكالها لكل مناسبة، فجميع البشر على الكرة الأرضية مهما تنوعت ثقافاتهم يعشقون

حسين خيري يكتب: الروح العدائية سببها كفاءة المدير

مفهوم الكفاءة لا يقتصر على أداء الموظفين، وإنما يشمل العديد من مجالات الحياة، فالزواج السعيد وليد حسن إدارة الزوجين، والأبناء الصالحين ثمرة الكفاءة الواعية

حسين خيري يكتب: البحث عن بديل "النفخة الكدابة"

شخص يدفع ما يقرب من 230 دولارًا لمجرد إجراء مكالمة مع فنان مشهور، ويقترح البعض بالحجر على أمثال هؤلاء، وهو ما حدث بالفعل في المملكة المغربية، وتشهد ضجة

حسين خيري يكتب: العلم والبركة في حكاية..

لايكيل العلم بالبتينجان عبارة يروجها المصدقون لمن يمشي على الماء، ويؤمن بها الذين شيدوا صرحا وسقط على الفور لافتقاره إلى دراسة طبيعة التربة، والفشل في

للوهم أوجه كثيرة وأزياء من كل لون

لم يقتل الجن عروس حلوان وقتلها جهل أسرتها، فمصيبة المجتمعات العقول التي يأكلها إدمان الوهم بتصديقهم لمروجي الأكاذيب، وينساقون مغمضي العينين خلف مروجيها

حسين خيري يكتب: المتسامحون لا يشعرون بالشيخوخة

يبلغ من العمر 65 عامًا، وما زال ينشر بمنشاره الخشب بنفس عزيمته، وهو في عمر الأربعين؛ حينما شاهدته لأول مرة في ورشته بحي السيدة زينب، كأنه يبعث برسالة أمل

حسين خيري يكتب: قانون الجذب يلبي رغباتك!

أبحاث تؤكد صحة المثل الشعبي تفاءلوا بالخير تجدوه ، وصدّقت علي مقولة الزعيم مصطفي كامل لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس ، وهذه الأبحاث كشفت عن قانون الجذب، وهو الإنعكاس العلمي للتفاؤل.

حسين خيري يكتب: بفضل المناخ تنتصر طلبان

انتصرت طلبان بفضل المناخ واحتباسه الحراري، ليس هذا على سبيل السخرية والتهكم على مصائب المناخ التي تحل بالعالم، وإنما طبقا لما زعمته شبكة سي. بي. أس نيوز

حسين خيري يكتب: صناعة الأمطار تطفئ الحرائق وتواجه الجفاف

جنون الحرائق أصبح يشعل النار في غابات نصف الكرة الأرضية، ولم تنفع امتلاك دول العالم الأول أحدث تكنولوجيا الإطفاء للنجاة منها، ويرجع العلماء سبب الحرائق

حسين خيري يكتب: الهجرة منهج لتطوير الحياة

الهجرة سلوك غريزي يتسم به البشر وكل كائن حي، والإنسان يتملكه دائما رغبة في التطور، ويبحث باستمرار عن الحياة الكريمة والاستقرار، ليضمن بقاءه وشعوره بالأمان،

إدارة التنبؤ بالمخاطر تهدد حزب ميركل

كوارث الفيضانات الناجمة عن التداعيات المناخية في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية أثبتت حقيقة أن العالم ليس مستعدًا لإبطاء عجلة تغير المناخ ولا حتى التعايش

زواج الفلسطينيين في الممنوع

لا يصح زواج الشاب الفلسطيني بمن يحب من فتيات بلده بأمر القانون الإسرائيلي، بسبب منع الاحتلال عقد قران زوجين يحمل أحدهما الهوية الفلسطينية والآخر لديه الهوية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة