آراء

علي محمود يكتب: درس الرئيس .. وبكاء قائد

6-10-2021 | 17:33

حوار إنساني يفيض بالقيم ويمتلئ بالأخلاقيات النبيلة والمشاعر الجميلة؛ ذلك الذي دار اليوم بين الرئيس عبدالفتاح السيسي واللواء سمير فرج، وكشف عن سر أعلنه الرئيس خلال الندوة التثقيفية اليوم؛ وهو أنه بدأ خدمته في القوات المسلحة بكتيبة كان قائدها في حينها المقدم سمير فرج، ولعل ما يمكن التوقف عنده في هذا المشهد الذي عكس قيم الوفاء في أبهى صوره، أنه حمل العديد من الرسائل وكشف عن الكثير من الحقائق في شخصية الرئيس السيسي القيادية وقدرته على اتخاذ القرار في أصعب الظروف.

إذ إن حديث الرئيس عن اللواء سمير فرج القائد والمعلم كان مليئًا بالمعاني النبيلة والقيم الجليلة؛ إذ قال بتواضع الكبار إنه تعلم من اللواء سمير فرج القدرة على حل المشاكل والوصول إلى النتائج، ولم يتوقف مشهد الوفاء عند هذا الحد بل إن الرئيس كان  يخاطب اللواء سمير فرج بكلمة "يافندم" وكررها أكثر من مرة، كما استخدم المثل الشعبي "العين ماتعلاش عن الحاجب " في إشارة تعكس تقديره وإجلاله لهذا القائد، وهو ما جعل اللواء سمير فرج يكاد أن يبكي استشعارًا بهذا النبل في مشهد وفاء نادر قلما رأيناه في المناسباب الرئاسية في السابق ليقدم الرئيس درسًا جديدًا في قيم الوفاء التى طالما كانت عنوانًا أبرز في العديد من المواقف والأحداث التاريخية التى مرت بمصر.

ومن المفارقات التي يمكن التوقف عندها أن يأتي هذا الحديث في احتفال مصر بذكرى انتصار أكتوبر الذي تحقق أيضًا بقيم الوفاء للوطن تلك الفضيلة التي هي سمة جيش مصر العظيم كانت دافعًا لجنودنا البواسل في إنجاز هذا النصر التاريخي الذي غسل عار الهزيمة واسترد الأرض في حرب ستظل على مر التاريخ وعبر الأجيال محفورة في ذاكرة الشعب كمصدر للفخر ومبعثًا للعزة والكرامة والكبرياء.

وما أشار إليه الرئيس السيسي اليوم أيضًا في حديثة عن علاقة الشعب والجيش هو قمة الوفاء الذي تجسد حين وقف الشعب خلف جيشه بعد هزيمة 67، وخرج رافضًا تنحي الرئيس جمال عبدالناصر وظل داعمًا ومساندًا لجيشه وفيًا له حتى حقق النصر في أكتوبر 73، كما أن الوفاء تجلى أيضًا واستمر في مرحلة ما بعد الحرب، واليوم يرد الجيش المصري وفاء بوفاء وفضلًا بفضل إذ يشارك  في أكبر عملية تعمير تشهدها مصر بعد حرب التحرير.

مشهد الوفاء تجلى أيضًا حين استدعى الشعب جيشه العظيم في 30 يونيو لإنقاذ البلاد من قبضة الجماعة الإرهابية فكان الوفاء أعظم والاستجابة أنبل، ثم جاء الوفاء العظيم من قائد اختاره الشعب بوفاء وإخلاص ليقود البلاد في ظرف تاريخي صعب وتحديات جسام، فما كان أمام الرئيس السيسي إلا أن يلبي النداء وفاء للوطن وللشعب.

سبع سنوات مرت كلها وفاء وبناء ونماء.. هي عبور لا يقل عن نصر أكتوبر.. عبور يدخل بالدولة المصرية إلى الجمهورية الجديدة.. دولة مدنية قوية تأخذ بأسباب التقدم وسبل التطور المستدام.. بمعايير خبراء التنمية، فإن ما يحدث في مصر من إنجازات يمثل معجزة، وما تشهده البلاد من تطور أدرك كل مناحي الحياه هو نهضة شاملة غير مسبوقة، وبمقاييس العلماء فإن ما تشهده مصر ثورة تكنولوجية تضع البلاد على خريطة الدول الصناعية، وبمفاهيم حقوق الإنسان، فإن ما تحقق من مشروعات يضع مصر في صدارة الدول التى تعلي حقوق السكن والعلاج والتعليم والعمل والعقيدة وغير ذلك عبر إستراتيجية وطنية هي الأولى في تاريخ مصر.

كثيرة هي المشاهد وعديدة تلك النماذج التي تقدم أدلة الوفاء، وتوثق لقيم الإخلاص للوطن والسعي لرفعته وتقدمه، وتبقى الحقيقة الدقيقة أن مصر بجيشها الوفي القوي وقيادتها الوفية القوية هي قادرة على  صنع النصر تلو الآخر، وأن وحدة الشعب ووفاء قائده هو الذي يصون ما يتحقق على أرض مصر ويضمن صيانة الحاضر وصناعة المستقبل.

حفظ الله مصر وجيشها العظيم

[email protected]

كلمات البحث
علي محمود يكتب: حتى لا ننسى.. هذا ماجرى في سيناء

في حياة الأمم مواقف تاريخية وبطولات محفورة في الذاكرة الوطنية، وفي تاريخ مصر الممتد عبر القرون والأزمان ذكريات تجسد إرادة هذا الشعب وعزيمة تلك الأمة

علي محمود يكتب: ..عن رفع سعر الفائدة في مصر

على وقع الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا تشتعل حرب اقتصادية أكثر ضراوة وأشد ألمًا.. لا نجاة منها لأحد في العالم.. أسعار تتصاعد في جنون، وتكالب على السلع

علي محمود يكتب: مصر .. وفاتورة حرب روسيا وأوكرانيا

إذن هي الحرب، وتلك هي التكلفة الباهظة، التي تتحملها الشعوب، والفاتورة الأكبر التي تدفعها الأجيال.. ما من حرب نشبت ولا صراع مسلح تفجر، إلا وكانت تداعياته الأشد قسوة على حياة الشعوب ربما لعقود

علي محمود يكتب: .. وهل فريضة الصلاة مشكوك فيها؟

بئس الإعلام الذي يزرع الفتن، ويضرب الثوابت ويدمر المعتقدات ويثير الشك في العبادات، الإعلام جُعل لنشر الحقائق وغرس القيم وترسيخ الفضائل، وشرح صحيح الدين، ومواجهة المغالاة والتصدي للتطرف

علي محمود يكتب: اغتيال عروس الإسماعيلية

مشهد ضرب وسحل عروس الإسماعيلية على يد عريسها في ليلة الزفاف، وأمام المارة في الشارع.. هو بلا شك مرفوض ومدان بأقسى العبارات؛ لكنه في ذات الوقت مشهد كاشف،

علي محمود يكتب: صادرات بالدولار وليس بالجنيه .. دلالة الرقم الأضخم

من بين الأرقام المهمة التي حملت من الدلالات وعكست من المؤشرات، ما تم من إنجاز يصل إلى حد الإعجاز، ويرسم ملامح الطريق الجديد للدولة المصرية في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي

علي محمود يكتب: أوميكرون في مصر .. سيناريو كل متحور

ليس ضربا للودع.. ولا قراءة للفنجان.. القول أن متحور أوميكرون ربما يكون في طريقه إلى مصر، فقد أكدت التجارب السابقة مع فيروس كورونا أن أحدًا ليس في مأمن

علي محمود يكتب: جائحة إنفلونزا قاتلة تهدد العالم .. ماذا بعد؟

لا شك أن الإنفلونزا تعد من أخطر الفيروسات التي واجهتها البشرية - رغم السيطرة عليها - إلا أن تحوراتها ربما تشكل تحديًا كبيرًا، إذا ما صدقت دراسات الأكاديمية

علي محمود يكتب: جائحة الأسعار .. الأسباب والتوقعات

تشهد مصر ودول العالم ارتفاعًا محمومًا في الأسعار ضرب مختلف السلع، وكأنها جائحة تجتاح الأسواق من شرقها إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها وسط توقعات بمزيد

علي محمود يكتب: مفاجأة الرئيس

.. حين يفاجئ الرئيس السيسي الشعب المصري العظيم بقراره التاريخي الذي ألغى مد حالة الطوارئ في مصر التي امتدت لعقود، فإن الأمر جد يستحق التوقف عنده بالدرس

مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة