راديو الاهرام

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: التنمية البشرية والبيئة .. المياه

3-10-2021 | 16:33

استعرضنا في المقال السابق شطر الفصل الخامس من تقرير (التنمية البشرية في مصر 2021)، وتحدثنا عن الهواء وأثره على التنمية البشرية، وما تؤدي إليه معدلات التلوث من آثار سلبية على الصحة والبيئة، ناهيك عن الأعباء المالية المترتبة على ذلك. واليوم نتحدث عن المياه.

 يتربع نهر النيل على رأس نظم الموارد المائية العذبة بمصر، بحوالي 97%، مما يضع الأمن المائي على المحك، خاصة مع تجمد حصة مصر السنوية؛ حوالي 55 مليار متر مكعب مياه، منذ إقرار اتفاقية تقاسم مياه النيل عام 1959، وارتفاع عدد السكان من 20 مليون نسمة حينها إلى ما يزيد على 100 مليون حاليًا، مما تبعه تناقص حصة الفرد من المياه العذبة لأقل من المعدل العالمي للفقر المائي، 1000 متر مكعب، ليصل عام 2018 إلى 585 مترا مكعبا. ولا يزال الانخفاض مستمرًا.

 كانت اتفاقية 1959 قد اعتمدت على متوسط صافي تدفق 74 مليار متر مكعب سنويًا، خُصص منها للسودان 18,5 مليار متر مكعب. ومع هشاشة الوضع المائي لمصر، يشكل بناء سد النهضة الإثيوبي، في أعالي النيل الأزرق، مصدر خطر على حصتها من المياه، وبالتالي حياة ابنائها ما لم تؤسس قواعد ملئه وتشغيله على توافق الآراء بين البلدان الثلاثة؛ السودان وإثيوبيا، ومصر.

 وتواجه مصر احتياجاتها الإضافية عبر آليتين، الأولي إعادة تدوير المياه وتحلية مياه البحر، والثانية استيراد مواد غذائية، بما يوفر 34 مليار متر مكعب مياه، مما يعزز نهج الإدارة المتكاملة للموارد المائية على أربعة ركائز؛ تنمية موارد المياه التقليدية وغير التقليدية (المالحة، الصناعية، والصرف الصحي)، الحفاظ على المياه وتعظيم القيمة المضافة لاستخدامها في قطاعات الاستهلاك، الإدارة المتكاملة للموارد المائية، وتحسين جودة المياه بخفض المواد الصلبة الذائبة. إلى جانب مساهمته بنحو 7% من إنتاج الطاقة الكهربائية، يُكون السد العالي مع بحيرة ناصر وحدة عضوية لتخزين المياه إلى جانب صيد الأسماك، يصاحبها معدل بخر حوالي 10 مليار متر مكعب سنويًا. ومع ارتفاع معدلات ملوحة بحيرة قارون وبحيرات وادي الريان جراء خلطها بمياه الصرف الزراعي، تبنت الحكومة المصرية المشروع القومي لتنمية البحيرات، بهدف خفض التلوث والملوحة وتعظيم إنتاجية الثروة السمكية.

 في ذات الإطار، وضعت الدولة ست خطط خمسية للتوسع في انشاء محطات تحلية مياه البحر على سواحل البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط، بدأت عام 2020، لتوفير نحو 6,4 مليون متر مكعب يوميًا بحلول عام 2050، لمواجهة النمو السكاني والتنمية العمرانية المتمثلة في إنشاء 22 مدينة جديدة، خلاف 30 مدينة يجري تطويرها.

يتواكب ذلك مع دعوات ترشيد معدلات الاستخدام، وتبطين الترع والمصارف لتقليل فاقد المياه ورفع الإنتاجية، ولعل أحدث محطة معالجة مياه صرف، كانت تلك التي افتتحها الرئيس السيسي - خلال الأيام الماضية - في منطقة بحر البقر بطاقة إنتاجية 5,6 مليون متر مكعب تُنقل إلى أراضي شمال سيناء لتساهم في استصلاح نحو 400 ألف فدان، مما يعدد زوايا الاستفادة من المشروع.

 كما يصبح العمل على ابتكار آليات تخفض معدلات الاستهلاك أمرًا مُلحًا، وخاصة في القطاع الزراعي البالغ متوسط استهلاكه 80%، بزيادة 10% على المعدل العالمي. في حين يستهلك القطاع السكني 13% عبر خطوط أنابيب تغطي حوالي 97% من سكان المناطق الحضرية و70% من سكان الريف.

 ومع حساسية ملف المياه يصبح إنفاذ مواد القانون ذات الصلة بحماية المياه من التلوث، ومراعاة فصل النفايات الصناعية والمنزلية قبل صرفها في المسطحات المائية، مسئولية مشتركة يقف أمامها الجميع متساوين كأسنان المشط. حفظ الله الوطن.

[email protected]

نقلاً عن الأهرام المسائي
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة