آراء

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: التنمية البشرية والبيئة .. المياه

3-10-2021 | 16:33

استعرضنا في المقال السابق شطر الفصل الخامس من تقرير (التنمية البشرية في مصر 2021)، وتحدثنا عن الهواء وأثره على التنمية البشرية، وما تؤدي إليه معدلات التلوث من آثار سلبية على الصحة والبيئة، ناهيك عن الأعباء المالية المترتبة على ذلك. واليوم نتحدث عن المياه.

 يتربع نهر النيل على رأس نظم الموارد المائية العذبة بمصر، بحوالي 97%، مما يضع الأمن المائي على المحك، خاصة مع تجمد حصة مصر السنوية؛ حوالي 55 مليار متر مكعب مياه، منذ إقرار اتفاقية تقاسم مياه النيل عام 1959، وارتفاع عدد السكان من 20 مليون نسمة حينها إلى ما يزيد على 100 مليون حاليًا، مما تبعه تناقص حصة الفرد من المياه العذبة لأقل من المعدل العالمي للفقر المائي، 1000 متر مكعب، ليصل عام 2018 إلى 585 مترا مكعبا. ولا يزال الانخفاض مستمرًا.

 كانت اتفاقية 1959 قد اعتمدت على متوسط صافي تدفق 74 مليار متر مكعب سنويًا، خُصص منها للسودان 18,5 مليار متر مكعب. ومع هشاشة الوضع المائي لمصر، يشكل بناء سد النهضة الإثيوبي، في أعالي النيل الأزرق، مصدر خطر على حصتها من المياه، وبالتالي حياة ابنائها ما لم تؤسس قواعد ملئه وتشغيله على توافق الآراء بين البلدان الثلاثة؛ السودان وإثيوبيا، ومصر.

 وتواجه مصر احتياجاتها الإضافية عبر آليتين، الأولي إعادة تدوير المياه وتحلية مياه البحر، والثانية استيراد مواد غذائية، بما يوفر 34 مليار متر مكعب مياه، مما يعزز نهج الإدارة المتكاملة للموارد المائية على أربعة ركائز؛ تنمية موارد المياه التقليدية وغير التقليدية (المالحة، الصناعية، والصرف الصحي)، الحفاظ على المياه وتعظيم القيمة المضافة لاستخدامها في قطاعات الاستهلاك، الإدارة المتكاملة للموارد المائية، وتحسين جودة المياه بخفض المواد الصلبة الذائبة. إلى جانب مساهمته بنحو 7% من إنتاج الطاقة الكهربائية، يُكون السد العالي مع بحيرة ناصر وحدة عضوية لتخزين المياه إلى جانب صيد الأسماك، يصاحبها معدل بخر حوالي 10 مليار متر مكعب سنويًا. ومع ارتفاع معدلات ملوحة بحيرة قارون وبحيرات وادي الريان جراء خلطها بمياه الصرف الزراعي، تبنت الحكومة المصرية المشروع القومي لتنمية البحيرات، بهدف خفض التلوث والملوحة وتعظيم إنتاجية الثروة السمكية.

 في ذات الإطار، وضعت الدولة ست خطط خمسية للتوسع في انشاء محطات تحلية مياه البحر على سواحل البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط، بدأت عام 2020، لتوفير نحو 6,4 مليون متر مكعب يوميًا بحلول عام 2050، لمواجهة النمو السكاني والتنمية العمرانية المتمثلة في إنشاء 22 مدينة جديدة، خلاف 30 مدينة يجري تطويرها.

يتواكب ذلك مع دعوات ترشيد معدلات الاستخدام، وتبطين الترع والمصارف لتقليل فاقد المياه ورفع الإنتاجية، ولعل أحدث محطة معالجة مياه صرف، كانت تلك التي افتتحها الرئيس السيسي - خلال الأيام الماضية - في منطقة بحر البقر بطاقة إنتاجية 5,6 مليون متر مكعب تُنقل إلى أراضي شمال سيناء لتساهم في استصلاح نحو 400 ألف فدان، مما يعدد زوايا الاستفادة من المشروع.

 كما يصبح العمل على ابتكار آليات تخفض معدلات الاستهلاك أمرًا مُلحًا، وخاصة في القطاع الزراعي البالغ متوسط استهلاكه 80%، بزيادة 10% على المعدل العالمي. في حين يستهلك القطاع السكني 13% عبر خطوط أنابيب تغطي حوالي 97% من سكان المناطق الحضرية و70% من سكان الريف.

 ومع حساسية ملف المياه يصبح إنفاذ مواد القانون ذات الصلة بحماية المياه من التلوث، ومراعاة فصل النفايات الصناعية والمنزلية قبل صرفها في المسطحات المائية، مسئولية مشتركة يقف أمامها الجميع متساوين كأسنان المشط. حفظ الله الوطن.

[email protected]

نقلاً عن الأهرام المسائي
تابعونا على
كلمات البحث
محمد مصطفى الخياط يكتب: المهاجر .. لم يعد هناك ما يعود إليه

رغم رحيله عن عالمنا منذ أكثر من عشرين عامًا، إلا أن صوته وكلماته لا يزالا حاضرين بيننا. عرف العالم العربي نزار قباني شاعر حبٍ أكثر مما عرفه سياسيًا مطاردًا

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: المناخ .. الصفرُ هدفًا

اختلفت الروايات بشأن الصفر. قيل اخترعه الهنود، ونفي آخرون مؤكدين؛ بل العرب، واكتفي هو بالصمت، معتزًا بنفسه ومحافظًا على حياديته بين اليمين الموجب واليسار

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: بين الشيخ حسني وبنيامين

لم تكن الجملة التي ابتكرها إبراهيم أصلان (1935 2012) في روايته مالك الحزين ورددها الراحل محمود عبد العزيز في فيلم الكيت كات، (دا أنا أشوف أحسن منك

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: أفكارنا وعلامات الترقيم

فارق كبير بين اختلاف الرأي والخلاف في الرأي؛ الأول ينظر للموضوع من زاوية ومسافة تختلفان عن غيره فيصف ما يرى، أما الثاني، فلا من زاوية نظر، ولا من مسافة

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: أمة كانت في خطر

استغرق عمل اللجنة المؤلفة من ثمانية عشر خبيرًا قرابة العامين، رفعت بعدها تقريرها المعنون (أمة في خطر: ضرورة إصلاح التعليم) لوزير التربية والتعليم الأمريكي

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: حرب أكتوبر والطاقة

منحت العسكرية العالمية حرب أكتوبر 1973 قدرًا كبيرًا من التقدير. عبر الجيش المصري أكبر مانع مائي. وحطم خط بارليف. وتجاوز ذكرى نكسة بدت كابوسًا مفزعًا بلا نهاية. وبقدر الإيمان جاء النصر.

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: فيس بوك ... الإثنين الأسود

لم تكن المرة الأولى ولن تكون الأخيرة- التي تتوقف فيها بعض منصات التواصل الاجتماعي عن العمل، حدث هذا من قبل عدة مرات وإن اختلف من حيث النطاق والمدة.

د.محمد مصطفى الخياط يكتب: غسان كنفاني .. النقش بالسكين على لحم الوطن

تُذكرُني رواية عائد إلى حيفا ، للكاتب الفلسطيني غسان كنفاني، بقصيدة محمود درويش، (طباق)، مُخاطبًا فيها روح صديقه إدوارد سعيد، ( ألم تتسلَّلْ إلى أمس/

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: زوربا.. يونانيان ومكسيكي

عندما عرض الكاتب الكبير نجيب محفوظ على الناشر سعيد السحار، روايته (بين القصرين)، قال في نفسه (مين ها يقرا الداهية دي)، كانت أكثر من ألف صفحة، ثم تناولها

د. محمد مصطفى الخياط يكتب: فنلندا .. الطريق إلى السعادة

تدور أحداث مسرحية السلطان الحائر لتوفيق الحكيم في عصر المماليك، يكتشف الشعب أن السلطان ما زال عبدًا، وبالتالي لا يحق له تولي السلطنة إلا بعد عتقه، ورغم

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة