آراء

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (3-3)

4-10-2021 | 11:39

دومًا يُسعدني أن تكون مصر هي العنوان هٌنا في أمريكا وفي أي مكان، وأينما ذهبنا ستظل مصر هي العنوان وصاحبة القوة الناعمة الأقوى في الإقليم والمنطقة العربيةن وصاحبة أول حضارة وتجمع بين الحضارة والعراقة وهي أجمل بلاد العالم..

مصر التي عندما يخٌرج منها أي إنسان يشعٌر بالحيرة والفقد؛ لأنها السند بالنسبة لأبنائها ساكنة في قلب كل مصري مٌهاجر أو مٌسافر وبعيد عنها لظروف أو أسباب مٌختلفة.. مصر هي الحماية والسند وعندما تتعرض لأي نكسة فإنها بمثابة الكسرة لأبنائها؛ لذا يعودون إليها بسرعة شديدة من جديد ويأخذون بأيديها.. مصر هي الأم والوطن الكبير الذي لا يستطيع أي شخص على أرضها الاستغناء عنها..

هذا الأسبوع أيضًا مصر هي العنوان هُنا في نيويورك على المستوى الثقافي حيث وصلتني دعوة كريمة من الفنان التشكيلي المصري الكبير المٌقيم في نيويورك منذ سنوات.. الفنان رضا عبدالرحمن لحضور افتتاح أول مدرسة مصرية لتعليم الفنون بولاية نيويورك والتي أسسها بناء على طلبات كثير من عُشاق فنه، وقد أطلق على مدرسته الجديدة تلك اسم بورتريه تيُمنا بجريدة بورتريه للفنون والتي كان يصدرها في مصر لعدة سنوات..

والحقيقة أن إقامة فنان تشكيلي مصري كبير في قامة الفنان رضا عبد الرحمن مدرسة مصرية لتعليم الفنون خلق حالة من النشاط الفني والثقافي المصري المتواصل هُنا في نيويورك التي تضم كافة أطياف الفن العالمي..

واعتاد على تنظيم عدد من الصالونات الثقافية والفكرية والتي تحتضن المواهب من كافة الأعمار وتهدف إلى خلق حالة من التواصل الوجداني مع الهوية الأصيلة وسط أيام الغربة وكذلك تعزيز ارتباط الجيل الجديد من الشباب والأطفال بالجذور العربية وموروثهم الفني والأدبي، كما قدم الفنان منذ انتقاله للحياة في أمريكا عروضًا كبيرة في واشنطن ونيويورك وأكولهاما ودنفر وكناتكا..

وافتتاح أول مدرسة فنية مصرية في نيويورك يؤكد أيضًا أن مصر هي العنوان على المستوى الثقافي كما هي كانت وستظل العنوان تاريخيًا وسياسيًا وديبلوماسيًا.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
عٌثمان فكري يكتب: نجوم مصرية في سماء شيكاغو (2-3)

أشرت في مقالي السابق إلى المكالمة الهاتفية التي تلقيتها من معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين القنصل المصري العام في شيكاغو، ووسط غرب الولايات المتحدة

عثمان فكري يكتٌب من أمريكا: نٌجوم مصرية في سماء شيكاغو (1 - 3)

في اتصال هاتفي مع معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين أحد نجوم الدبلوماسية المصرية العريقة هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية والقٌنصل المصري في شيكاغو

عثمان فكري يكتب من أمريكا: الحكاية فيها "تسلا"

القيمة السوقية لشركة تصنيع السيارات الكهربائية تسلا ارتفعت في ظرف 24 ساعة، وتخطت التريليون دولار يوم الإثنين الماضي عقب تلقيها أكبر طلبية على الإطلاق

عثمان فكري يكتب من أمريكا: لوبي مصري - أمريكي (3-3)

ومن الروافد الحيوية للوبي المصري - الأمريكي.. العٌلماء والباحثون والأكاديميون الذين تألقوا في الجامعات الأمريكية ومراكز أبحاثها ومعاملها ومنهم الباحث زايد عطية..

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (2 - 3)

وأكبر دليل على ما ذكرته من أن المصريين الأمريكان (المصريين الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة واستقروا فيها وحققوا نجاحات كبيرة في شتى المجالات) يساهمون

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (1- 3)

تٌشير الأرقام الى أن أعداد المصريين بالخارج قد تجاوزت الــ 10 ملايين مواطن مٌوزعين في معظم دول العالم؛ وذلك وفقاً لإحصاء عام 2017، وهو آخر إحصاء لتعداد

عثمان فكري يكتب من أمريكا: مصر هي العنوان (2 - 3)

مصر هي العنوان.. كانت وستظل دومًا؛ سواء هٌنا في أمريكا أو غيرها.. مصر حاضرة هذا الأسبوع في نيويورك على المستوى السياسي والدبلوماسي؛ حيث زارها هذا الأسبوع

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (1 - 3)

مصر هي العنوان والحاضر الغائب دوماً في أي لقاء مع الأصدقاء العرب أو الأمريكان هٌنا في أمريكا، وبٌمجرد أن يعرف أحدهم أنني صحفي مصري وتتشعب الأحاديث والمٌناقشات

عثمان فكري يكتب: يحدث في أمريكا .. الذكرى العشرون

أول أمس السبت أحيت الولايات المتحدة الذكرى الــ 20 لاعتداءات 11 سبتمبر في فعاليات رسمية عند النٌصب التذكاري للضحايا هٌنا في نيويورك كان الوقوف دقيقة في

عثمان فكري يكتب: يحدٌث في أمريكا .. إيدا وبايدن وبارادار

تراجعت شعبية الرئيس جو بايدن بشكل كبير على خلفية الانسحاب الأمريكي المُزري من أفغانستان كما ذكرنا سابقاً وسارعت كٌبريات المؤسسات الإعلامية الأمريكية ومنها

عثمان فكري يكتب: انتهى الدرس يا "جو"

الهزيمة الكبيرة التي مٌنيت بها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان تجسدت كما ذكرت في مقالي السابق بالانسحاب المٌزري وغير مدروس العواقب والتداعيات والصعود

عثمان فكري يكتب: فيتنام وأفغانستان وبينهما بايدن

المشهد المٌزري لانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من أفغانستان يٌعيد للأذهان مشهد انسحاب الولايات المتحدة من فيتنام في 29 مارس عام 1973.. نعم كثيرة هي تلك التشابهات ما بين حربي فيتنام وأفغاستان..

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة