آراء

سيد محمود سلام يكتب: الاستثمار الثقافي والسينمائي .. قرار طال انتظاره

2-10-2021 | 09:18
Advertisements

منذ الإعلان عن القرار رقم 1432 لسنة 2019 بتأسيس الشركة القابضة للاستثمار في المجالات الثقافية والسينما، والذي أصدره الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والخاص بتشكيل الجمعية العامة لهم.. وكثيرون يترقبون ما ستسفر عنه نتائج تفعيل هذا القرار، حيث يعد تنفيذه على أرض الواقع إنجازا مهما للثقافة والفنون والتراث السينمائي..

وجاءت خطوة ترأس الفنانة الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، لاجتماع الجمعية العمومية العادية لاستكمال الإجراءات التأسيسية للشركة القابضة للاستثمار في الصناعات الثقافية والسينمائية، كبداية مبشرة للتنفيذ وبخاصة بعد أن تمت الموافقة على اختيار كوادر يمثلون مجلس إدارتها برئاسة رجل الأعمال أيمن إسماعيل "رئيسا "، وفي عضويتها متخصصون في مختلف المجالات وممثلون لوزارات معنية كالمالية، مع استمرار تكليف الدكتور خالد عبدالجليل بإدارة نشاط السينما التابع للشركة القابضة لحين إنشاء الشركتين التابعتين للصناعات السينمائية والحرف التراثية.

تأتي هذه الخطوة كبداية لوضع صناعة السينما المصرية في مسارها الصحيح تحت إدارة منظومة تحدد الأهداف المرجوة منها، ومحاولة النهوض بهذه الصناعة التي تكاد تكون تعمل بشكل عشوائي، فوجود مؤسسة أو منظومة تعمل في اتجاهين من خلال شركتين إحداهما للسينما وأخرى للتراث من شأنه أن يعيد الأمور إلى نصابها، فمنذ أن تم حل المؤسسة العامة للسينما في فترة وزارة الدكتور ثروت عكاشة، ومنذ أن تراجع عدد دور العرض، وأهمل معظمها، وتحولت إلي بنايات متهالكة، ومنها ما آل إلى أفراد، ومنها ما هدم، ومنها ما تحول إلى عمارات..

ولم تعد السينما في مصر تهتم بالأسرة؛ حيث أصبح الشباب هم رواد المولات، فلم تعد سينما الحي أو المدينة، أو حتى المحافظات، ففي صعيد مصر من بني سويف وحتى أسوان لا يكاد يكون هناك دور عرض خاصة بالسينما فقط كما كانت في أسيوط أربع دور عرض الصيفي وخشبة والشتوي، كلها مغلقة ومنها ما هدم.

نحن في أمس الحاجة لأن تقف هذه الشركة على أرض صلبة، وبكوادر تدير من أجل مصلحة عامة، وأعتقد أن كل الأسماء التي حضرت اجتماع وزيرة الثقافة للتصويت على اختيار أعضائها لديها من الكفاءة والخبرة ما يؤهلهم لأن يقودوا مرحلة التطوير، لأن العمل بدون هيكل معتمد وله صلاحيات اتخاذ القرارات من الصعب أن يقدم حلولا على أرض الواقع، فمنذ أن تولي الدكتور خالد عبدالجليل مسئولية تسيير أعمال شركة السينما وهو يحارب في اتجاهات عدة لاستعادة دور عرض كانت مهملة، والبحث عن موارد لدفع أجور موظفين وعمال، لكن العمل من خلال منظومة مفعلة وبقرارات يمكنه من أن يسهم في تنفيذ مشروعات كثيرة تفيد صناعة السينما.

وما تقوم به الدكتورة إيناس عبدالدايم حاليا من محاولات لدعم الثقافة والسينما والتراث من المؤكد إنه سيؤتي ثماره للأجيال القادمة، فمدينة السينما مثلا يمكن أن تكون مدينة على مستوى عالمي إذا ما تم تكوين الشركة القابضة..

وشركتي السينما والتراث، وبدأتا في الاستفادة من الاستديوهات المعطلة، والمؤجرة منذ عشرات السنين إلى منتجين آخرين.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
سيد محمود سلام يكتب: "كشك كتابك" يروي عطش القرى ثقافيًا

يمكن اعتبار مبادرة وزارة الثقافة بإنشاء أول نموذج من كشك كتابك بساحة دار الأوبرا والذي يتم تنفيذ 333 وحدة منه ضمن مشاركات وزارة الثقافة في المبادرة الرئاسية حياة كريمة بقرى ونجوع مصر

سيد محمود سلام يكتب: حتى لا يكون هواء الموسيقيين ملوثًا!

تعد نقابة المهن الموسيقية من أهم النقابات التي يجب أن تظل راعية ومراقبة للموسيقى والغناء، داعمة للأصوات الجيدة، ولأعضائها أيضا.. لا أن تكون طرفًا في

سيد محمود سلام: "كلاسيكيات أفلامنا" في البحر الأحمر السينمائي!

منذ أن ولدت فكرة إقامة مهرجان سينمائي دولي بالمملكة العربية السعودية، وهو مهرجان البحر الأحمر السينمائي وهو يمنح السينما المصرية اهتمامًا كبيرًا، قد

سيد محمود سلام يكتب: السينما والآراء المعدة مسبقًا!

منذ أن عرف الإنسان فن السينما، وهناك علامات استفهام كثيرة تطرح، لمن تصنع الأفلام..؟ وقد دار نقاش بيني وبين كثير من العاملين بالحقل السينمائي وبعض النقاد

سيد محمود سلام يكتب: "عصفور" شاهين.. وحرب أكتوبر!

تظل حرب أكتوبر هي أجمل ما في روح الانتصار المصري، وسيظل التغني بها والافتخار متوارثًا عبر الأجيال، ومهما قدمت الفنون من أعمال قد لا ترقى إلى ما أبدعه الفنان

سيد محمود سلام يكتب:"بليغ حمدي".. لحنًا فريدًا مع الحكيم..!

كلما حلت ذكرى بليغ حمدي يكتب عنها جوانب كثيرة، ينصب تركيز البعض على الجوانب الفنية كونها المتاحة عبر منتج نسمعه، أو نشاهده، لكن أن يتصدى كاتب لجوانب خفية

سيد محمود سلام يكتب: أوقفوا تصريحات الأهلي والزمالك!!

مع تقديري لكل محاولات الصلح لنبذ العنف والتعصب بين الناديين الكبيرين الأهلي والزمالك والتي أطلقت فى شكل مبادرات عبر بعض برامج التوك شو، وتدخل فيها رجال

سيد محمود سلام يكتب: دريد لحام .. كي تعش عمرك .. لا تترك وطنك!

ليس من الإنصاف أن تختصر مسيرة المبدع الكبير دريد لحام عند تجربة غوار الطوشة ، فى كأسك يا وطن نهاية السبعينات، أو عبد الودود التايه فى فيلمه الأكثر

سيد محمود سلام يكتب: "فلسفة البلوك" والحكمة الغائبة..!

قد يبدو الربط بين كلمة فلسفة وعالم السوشيال ميديا أمرًا غريبًا، فما علاقة بحثنا في السلوك والمعرفة والقيم والحكمة والاستدلال واللغة وغيرها من المفردات

سيد محمود سلام يكتب: ذوو الهمم ودعم المجتمع ومهرجانات العلمين

دمج ذوي الهمم في المجتمع ومحاولة الدفع بهم في كل الأنشطة خطوة مهمة جدًا، هذه الخطوة التي كانت قد بدأ التركيز عليها في عام 2018، عندما أعلن السيد الرئيس

الثقافة .. والاعتراف بالإبداع

لفتة طيبة من وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبدالدايم أن تقوم بتكريم كل صناع فيلم ريش الحاصل على جائزتين من مهرجان كان السينمائى ، الجائزة الكبرى من مسابقة

صبحي وجلال وعبد الباقي .. فخر الصناعة المسرحية

أحيانا أتأمل المشهد المسرحي في مصر، فأصاب بالحيرة، ثلاثة خطوط فقط تعمل، كل منها في اتجاه مختلف، قد لا تتقارب، لكنها وحدها تصنع تكاملية المشهد، مع تقديري

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة