راديو الاهرام

عماد رحيم يكتب: لتنظيم تطعيم المصريين لقاح الكورونا

30-9-2021 | 11:22

مما لا شك فيه أن ما تبذله الدولة لتطعيم المصريين لقاح كورونا مبهر؛ ولكن لإتاحة الفرصة لتنظيم التطعيم؛ اقترح بعض الإجراءات التي من شأنها تسهيل المهمة على الدولة والناس.

ليس لدي نسبة واضحة لمن تلقوا التطعيم؛ ولكني وغيري ألمس الجهود المبذولة التي تقوم بها مصر لتطعيم المواطنين؛ وفي هذا الإطار أشهد بأن الجهود رائعة ولابد من تسمينها وتعظيم أدائها لأنها لم تفرق بين الناس بل تسعى بكل الإمكانات لتطعيم الشعب المصري.

ولكن فكرة ذهاب الناس لمراكز التطعيم أظهرت بعض الأمور؛ كوجود زحام كبير جدا جدا في بعض مراكز التطعيم؛ وهو أمر بات الناس يشاهدونه في الآونة الأخيرة؛ بما يسبب بعض الضيق خاصة لكبار السن.

لذا أقترح بعض الأفكار للمعاونة في إنهاء تطعيم أكبر عدد ممكن في أقل فترة زمنية؛ فعندنا الجهاز الإداري للدولة به عدد كبير جدا من الموظفين قدره البعض بما يفوق الـ 7 ملايين موظف؛ هذا العدد الكبير يمكن الوصول إليه بسهولة مطلقة؛ من خلال تنظيم قوافل طبية لجهات العمل المختلفة لإعطاء التطعيم على مدار مدة زمنية معروفة؛ يتم من خلالها تطعيم كل موظفي الجهاز الإداري للدولة.

أضف لما سبق طلاب الجامعات؛ أيضا يمكن تنظيم قوافل طبية لهم؛ من خلالها يتم تطعيم الطلاب؛ وتنظيم الوقت بحيث يتم تطعيم الطلاب في فترات زمنية مناسبة.

أما بالنسبة لموظفي القطاع الخاص وهم عدد كبير للغاية؛ فيمكن أيضا تنظيم آلية لتطعيمهم؛ بحيث نقضى على زحام مراكز التطعيم المكدسة بالناس؛ بل إن تطبيق تلك الآليات من شأنه تنظيم الوقت والجهد على نظام التطعيم الذي تتبعه الحكومة الآن.

ولا أكون مبالغا؛ لو امتد الأمر لتنظيم عمل تلك القوافل للقرى والنجوع المختلفة؛ مع تنظيم عمل قوافل ثابتة مثل التي تم التعامل بها مع الحملة القومية لفيروس "سي" والتي أظهرت نجاحا رائعا؛ وكانت لها نتائج عظيمة؛ وظهر صداها على المستوى الدولي و ليس المحلي فقط.

تلك الأفكار الغرض منها تنظيم التطعيم؛ وهي جهود استطاعت مصر إنجاز الكثير فيها في حملات مشابهة من قبل؛ مع إتاحة تلقي التطعيم في المراكز المعلنة؛ ولكن ما اقترحه سيخفف الضغط عليها؛ هذا من جانب؛ أما الآخر؛ فيسهل الوصول لقطاعات كبيرة من المواطنين؛ وهكذا يمكن إنهاء التطعيم في فترة زمنية أقل؛ مما يعجل بمكافحة هذا الفيروس اللعين بشكل أسرع وأقيم.

أقول ذلك لأنني أرى قوافل طبية تذهب لبعض الأماكن لتطعيم موظفيها للجرعتين؛ فإذا كانت الفكرة قابلة للتطبيق؛ فما يمنع تعميمها قبل الدخول في فصل الشتاء وكلنا يعلم صعوبة ذلك المناخ؛ لأنه قد يكون بيئة خصبة لنشاط فيروس كورنا.

إننا الآن نملك الوقت؛ وأيضا نملك الطاقات والإمكانات؛ لتنظيم وتنفيذ تلك الفكرة؛ والحملات السابقة دليل على إمكانية التطبيق وأيضا النجاح في التنفيذ.

فهل نفعل؟

 والله من وراء القصد،،،

[email protected]

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة