راديو الاهرام

عثمان فكري يكتب من أمريكا: مصر هي العنوان (2 - 3)

28-9-2021 | 18:51

مصر هي العنوان.. كانت وستظل دومًا؛ سواء هٌنا في أمريكا أو غيرها.. مصر حاضرة هذا الأسبوع في نيويورك على المستوى السياسي والدبلوماسي؛ حيث زارها هذا الأسبوع أسد الدبلوماسية المصرية والعربية السفير سامح شٌكري وزير الخارجية، والتقى نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن على هامش مٌشاركته في فعاليات الشِق رفيع المُستوى للجمعية العامة للأمم المٌتحدة.
 
وحسب ما صرح به السفير النشيط أحمد حافظ المٌتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن اللقاء تضمَّن مناقشة أبرز الأوجه السياسية والأمنية والاقتصادية بالعلاقات الثنائية في إطار ما يجمع كلًا من مصر والولايات المتحدة من علاقات تاريخية ومتشعبة وطيدة وشراكة إستراتيجية وثيقة، وبما يحقق الأهداف والمصالح المشتركة للبلدين والشعبين المصري والأمريكي.. 
 
وعلى هامش الاجتماعات أيضًا التقى الوزير سامح شٌكري بالممثل الأعلى للشئون الخارجية والسياسية للاتحاد الأوروبي وألقى كلمة مصر أمام المائدة المٌستديرة للاجتماع رفيع المٌستوى لإحياء الذكرى العشرين لاعتماد إعلان وبرنامج عمل ديربان الخاص بٌمناهضة العٌنصرية والتمييز العٌنصري وكراهية الأجانب وغيره من أشكال التعصٌب، والتي أكد فيها أن هذه الأشكال من التعصب سببها بعض السياسات الخاطئة وعناصر الخطاب السياسي في تكوين صور نمطية عن أبناء عرقيات أو أتباع أديان بعينها وربطها ببعض السلوكيات الإجرامية.
 
وهو الخطاب الذي يتكرر دون رادع يوقفه، أحيانًا بحجة حماية حرية الرأي والفكر والتعبير، على نحو يُجافي قيم الديمقراطية والمساواة واحترام الآخر فضلًا عن مخالفته قواعد القانون الدولي الآمرة في شأن تجريم العنصرية، وهو ما يؤكد الحاجة المٌلحة لاتخاذ خطوات حاسمة بتجريم العنصرية بمختلف تجلياتها وصورها، واتخاذ الإجراءات الفعّالة لضمان المساءلة والمحاسبة وجبر الضرر وتكثيف التوعية المجتمعية بمخاطر تلك الظاهرة، وتعزيز المؤسسات الوطنية المختصة بمكافحتها؛ وذلك في إطار خطط وطنية شاملة، بالاشتراك مع المجتمع المدني بكل أطيافه والقطاع الخاص والإعلام.
 
لقد آن لهذه الظاهرة أن تختفي من عالمنا.. كما تظهر الحاجة للبناء على ما نتشاركه من قيم إنسانية، عوضًا عن التركيز المستمر على أوجه الاختلاف، والمحاولات الدؤوبة من جانب البعض لفرض رؤى ومفاهيم لا تتفق والخصوصيات الثقافية والدينية للعديد من المجتمعات، فالاختلاف هو مصدر غنى المجتمعات، والمجتمع الدولي ككل. 
 
ويتعين كذلك التعجيل بالانتهاء من وثيقة المعايير التكميلية للاتفاقية الدولية للقضاء على كافة أشكال التمييز العنصري، بما يساهم في استكمال البنية القانونية على المستوى الدولي لتلافي أوجه القصور في التعامل مع الأشكال المعاصرة للعنصرية.
 
وأكد كذلك الالتزام ببرنامج عمل إعلان ديربان وحرص مصر على تنفيذ التزاماتها نحو ذلك.. وكانت مصر وستظل حاضرة وهي العنوان.. وللحديث بقية

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة