منوعات

هكذا كان المصريون قبل ألفي عام.. علماء يعيدون إنشاء وجوه 3 مومياوات فرعونية

28-9-2021 | 16:37
علماء يعيدون إنشاء وجوه 3 مومياوات فرعونية
عبد الوهاب أبو النجا

نجح فريق من العلماء فى إعادة إنشاء وجوه 3 مومياوات فرعونية، عاشت منذ أكثر من ألفي عام.

ووفقا لتقريره نشره موقع "لايف ساينس" فأن عملية بناء أوجه الرجال الثلاثة تمت بالاعتماد على بيانات الحمض النووي المستخرجة من بقاياهم المحنطة.

وأشار التقرير إلى أن العملية الرقمية قادت إلى تصور أوجه الرجال الثلاثة في سن 25 عاما، بناء على بيانات الحمض النووي المستخرجة من بقاياهم المحنطة موضحا أن الثلاثي أسماءهم كالتالى:"  JK2134، الذي يرجع تاريخه إلى 776-569 قبل الميلاد، وJK2888، والذي يقدر أنه عاش بين 97-2 قبل الميلاد، وJK2911، ويعتقد أنه عاش بين 769-560 قبل الميلاد" .

وأوضح التقرير أن المومياوات جاءت من أبو صير الملق، وهي مدينة مصرية قديمة تقع جنوب القاهرة، مشيرا إلى أن متخصصون في معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري في توبنغن بألمانيا، عملوا على إجراء تسلسل الحمض النووي للمومياوات في عام 2017، وأنها أول عملية إعادة بناء ناجحة لجينوم مومياء مصرية قديمة.

وقالت شركة Parabon NanoLabs وهي شركة لتكنولوجيا الحمض النووي بولاية فرجينيا، في بيان لهم : "هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إجراء نمط ظاهري شامل للحمض النووي على الحمض النووي البشري في هذا العصر ووجدوا أن الرجال ذو بشرة بنية فاتحة وعيون وشعر بألوان داكنة، وتركيبهم الجيني، بشكل عام، كان أقرب إلى تركيبة الأفراد المعاصرين في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​أو الشرق الأوسط مما كانت عليه بالنسبة للمصريين المعاصرين .

وكشفت الدكتورة إيلين جريتاك، أحد مديري شركة «Parabon NanoLabs» الأمريكية، عن الصعوبات التي واجهتها وفريق عملها في تنفيذ هذه العملية التي تمت لأول مرة على وجوه مصرية قديمة، قائلة :" يمكن أن يكون العمل على الحمض النووي البشري القديم أمرًا صعبًا لسببين، غالبًا ما يكون الحمض النووي متحللًا للغاية، وعادة ما يتم مزجه مع الحمض النووي البكتيري" .

اقرأ ايضا:
الاكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة