ذاكرة التاريخ

«يوم الوداع» و«طوفان الدموع».. كيف رصدت مانشيتات «الأهرام » رحيل الزعيم جمال عبد الناصر؟| وثائق

28-9-2021 | 13:07
;يوم الوداع; و;طوفان الدموع; كيف رصدت مانشيتات ;الأهرام ; رحيل الزعيم جمال عبد الناصر؟| وثائقجنازة الزعيم جمال عبد الناصر
Advertisements
رشا خليل

أنهي الرئيس جمال عبد الناصر مباحثات القاهرة الكبيرة لبحث أزمة الأردن، وودع آخر من رحل من الملوك والرؤساء العرب في مطار القاهرة، ليتوفى بعدها بساعات قليلة في 28 سبتمبر 1970م في مفاجأة صادمة هزت الجميع، خرجت أعداد جريدة "الأهرام" التي نقلت تفاصيل الوفاة والجنازة وقد كُسيت بملامح الحداد، فحددت صفحاتها ببرواز أسود ونُزع من حروفها الألوان، واستمر البرواز الأسود في صفحتها الأولى أربعين يوماً حداداً على الزعيم.

وتصدر المانشت الذي يحمل الخبر الأليم للأمة الصفحة الأولى ليوم الثلاثاء 29 سبتمبر 1970 يعلو فوق لوجو الأهرام والتاريخ

(عبد الناصر في رحاب الله)


أعداد صحيفة الأهرام عن وفاة الزعيم عبد الناصر

ـ البطل والزعيم والمعلم يُسلم الروح في الساعة السادسة والربع بعد نوبة قلبية حادة

ـ بيان من اللجنة التنفيذية العليا.. ومجلس الوزراء ينعي الشهيد العظيم إلى مصر والأمة العربية

ـ جماهير الشعب تخرج إلى الشوارع باكية والهة بعد دقائق من إذاعة النبأ الرهيب

ـ جنازة البطل تشيع يوم الخميس 10 صباحاً لإفساح الفرصة لأصدقائه في العالم لحضورها

وفي ترويسة "الأهرام" تفاصيل ما حدث:

(وقف الشعب المصري وأمته العربية والعالم كله أمام فجيعة بغير حدود، مفاجأة كأنها الصاعقة وذلك بانتقال الرئيس جمال عبد الناصر بطل هذه الأمة وقائدها ومعلمها إلى رحاب الله وكان ذلك إثر نوبة قلبية مفاجئة أحس بأعراضها، وهو في مطار القاهرة الدولي يودع أمير الكويت الذي كان آخر من غادر القاهرة من الملوك والرؤساء العرب الذين شاكوا في اجتماع القاهرة الكبير لبحث أزمة الأردن).

(ودخلت السيارة بسرعة إلى جوار الطائرة، وركب عبد الناصر متوجها إلى بيته، ودخل غرفته ولحق به طبيبه المتيم الدكتور "الصاوي حبيب"، وبعد كشف أولى، وكانت الساعة الرابعة إلا ثلث، وجد الدكتور أن الأمر خطير فطلب استدعاء الدكتور "منصور فايز" الذي يُشرف على علاج الرئيس، كما طلب الدكتور "زكى الرملي"، والدكتور "طه عبد العزيز"، ثم لحق بهم جميعا الدكتور "رفاعي محمد كامل".

وكان التشخيص الفوري أن هناك جلطة شديدة أحدثت أزمة قلبية حادة وهناك عدم انتظام يثير الإزعاج في دقات القلب، وبدأت الإسعافات السريعة بأجهزة الأكسجين وأجهزة الصدمة الكهربائية وغيرها من أنواع العلاج).

واستكملت التغطية في الصفحات الداخلية فعرضت في الصفحة الثالثة مجموعة من  صور عبد الناصر تحت عنوان (صور من حياة البطل)، وعلى صفحتها الرابعة استكملت باقي تفاصيل ما حدث:

(ودُعي الأطباء الخمسة الذين حضروا الساعات الأخيرة، لكتابة تقرير رسمي عن الوفاة، لكي يُعرض على الاجتماع المشترك للجنة التنفيذية العليا ولمجلس الوزراء).

(وجاءت السيدة قرينة الرئيس تطلب "محمد حسنين هيكل"، وتمسك بيده، وترفض إن تصدق ما حدث، بينما "خالد عبد الناصر" و"عبد الحكيم عبد الناصر" و"حاتم صادق" يحالون جميعا قدر ما يستطيعون مساعدته).

وكانت السيدة الجليلة في حزنها العميق تقول:"لا أريد شيئا .. لم أرد في حياتي غيره ... لم يكن بالنسبة لي رئيسا للجمهورية ... كان زوجي، وليس من أمل في الدنيا غير أن أدفن إلى جانبه".

سردت "الأهرام" الإجراءات التى تلت وفاة الزعيم الراحل"

- تعطيل الدراسة بجميع مدارس الجمهورية حتى يوم السبت القادم.

- غلق المحلات التجارية لمدة 3 أيام.

- وزارة الخارجية تبلغ النبأ لجميع سفاراتنا في الخارج.

وعلى صفحتها الخامسة نقلت "الأهرام" ردود فعل العالم العربي إثر وصول النبأ لهم، وحملت الصفحة الثامنة (آخر صور لعبد الناصر).

أعداد صحيفة الأهرام عن وفاة الزعيم عبد الناصر

حمل عدد الأربعاء 30 سبتمبر 1970م بالسواد في صفحاته الثمانية صور وأخبار عبد الناصر، ورصدت الصفحة الأولى منه رد الفعل العالمي على خبر وفاة الزعيم العربي وعلى جانبها الأيمن صورة لوصول الرئيس السوداني جعفر النميري لحظة وصوله، وأخري للفريق أول محمد فوزي يستقبل أحد الوفود، فكتبت

(الدنيا كلها في ذهول من الفاجعة)


أعداد صحيفة الأهرام عن وفاة الزعيم عبد الناصر

- صدمة حادة في كل عواصم العالم لفقد قائد نضال الأمة العربية ورائد قضايا التحرر والسلام

- الجمعية العامة للأمم المتحد تعقد جلسة خاصة لتأبين عبد الناصر

- رؤساء العالم يصفون وفاة عبد الناصر بأنها خسارة كبيرة لواحد من أكبر الزعماء هيبة.

- مسيرات حزينة تجتاح الوطن العربي والأرض المحتلة تبكى رائد القومي العربية.

- الرؤساء بدأوا يتوافدون على القاهرة من كل مكان للاشتراك في تشييع جنازة البطل

- مصر تعيش أكثر أيامها حزنا وأسى وهى لا تصدق أنها فقدت بطلها فجأة

- جنازة عبد الناصر تبدأ صباح غد من مقر مجلس الثورة حتى مسجد "جمال عبد الناصر"

- رؤساء الدول يشتركون في الجنازة حتى مقر الاتحاد الاشتراكي ثم تواصل الجنازة سيرها شعبيا حتى المسجد

- صرخة الشعب الفلسطيني في كل مكان " لقد مات من أجلنا"

(وقد نكست الأمم المتحدة علمها وطويت أعلام 126 دولة أجمعت وفودها "إن زعيما عظيما قد مات"، أما دور السفارات المصرية في العواصم المختلفة  فقد توافد عليها عدد كبير من الرؤساء وكبار الشخصيات يسجلون عزاءهم في البطل العظيم، وأصدر رؤساء الدول بيانات رثاء تصف وفاة عبد الناصر بأنها خسارة كبيرة لواحد من أكبر الزعماء هيبة).

وشرحت مسيرة الجنازة تحت عنوان "الإجراءات الكاملة لتشييع جنازة عبد الناصر"

- في الساعة السابعة صباحا تقوم إحدى طائرات الهيلكوبتر بحمل نعش الرئيس البطل من القصر الجمهوري بالقبة، وتتجه به فوق سماء القاهرة، وعدد من طائرات الهيلكوبتر والمقاتلات التي تطير على ارتفاع منخفض، إلى مبنى مجلس الثورة المطل على المنيل في الجزيرة، حيث يتم إنزال الجثمان فوق منصة خاصة تقام داخل مبنى المجلس ووضعه فوق عربة مدفع محاطا بعلم الجمهورية العربية المتحدة، وتعزف فرقة بروجي عسكرية "توبة وداع" وتطلق المدفعية 21 طلقة.

- غلقت كل المداخل المؤدية إلى الميادين التي تجتازها جنازة الرئيس، وكما توقفت حركة المرور منذ الصباح.

- بدأت في عاصمة كل محافظة في نفس اللحظة التي تتحرك فيها جنازة الرئيس في القاهرة، جنازة مماثلة من سرادق ضخم، وينتهي إلى أكبر مسجد فيها، وفى الإسكندرية ستنتهي الجنازة هناك عند مسجد المرسى أبو العباس، وتطلق في كل محافظة خلال سير الجنازة فيها 21 طلقة.

- وستظل السرادقات مفتوحة لتلاوة القرآن وتقبل العزاء.

وكان مانشيت الصفحة الثانية:

(العالم كله يبكى عبد الناصر بطل الحرية والسلام)

ـ كل صحف العالم تتحدث عن جمال عبد الناصر"كان رجلا يتطلع إليه كل الرجال"

ـ شغل نبأ وفاة الرئيس اهتمام صحف العالم كله لليوم الثاني على التوالي.

ـ بريطانيا- ناصر هو الذي أعطى المواطن العربي إحساسا بكرامته.

أمريكا- ناصر كان قم لا نظير لها ووفاته خسارة للعالم.

ألمانيا الغربية – وفاة ناصر المفاجئة مأساة سياسية.. بل مأساة تاريخية.

فرنسا- كان ناصر الزعيم الأكبر للعالم العربي ومحور استقطابه والوسيط والحكم فيه.

وفي الصفحة الثالثة

(الأسى في كل أنحاء العالم العربي)

ـ مظاهرات صامتة حزينة والزحف على مكاتب الطيران للسفر إلى القاهرة

ـ جماهير الأمة العربية تمضي ساعتها في ذهول لهول الفاجعة المفاجئة

والصفحة الرابعة

(كل رؤساء وملوك العالم ينعون عبد الناصر)

ـ السادات يتلقى مئات البرقيات من زعماء الدول للتعزية في الفقيد العظيم

ـ المظاهرات الباكية تحاصر قصر القبة حيث جثمان بطلها وزعيمها

ـ الحياة تتوقف في كل مدن مصر وصور الرئيس والشارات السوداء تكسو شوارعها

ونشرت الصفحة الخامسة كلمات التعزية للمثقفين وكبار الكتاب د. لويس عوض، جمال العطيفي، ممدوح طة، يوسف فرنسيس، د.حسين فوزي، يوسف إدريس، مكرم محمد أحمد، على حمدي الجمال، محمد سيد أحمد، خالد محي الدين.

وعرفت بالمسجد الجديد الذي سيتم دفن الجثمان فيه، وعرضت صور له على صفحتها السادسة، وحملت الصفحة الثامنة صور الجماهير حول قصر القبة تحت عنوان (لا تطيق فراق بطلها).

سجل عدد الخميس 1 أكتوبر 1970م لحظات الجنازة وحملت صفحته الأولى صورة لجمال عبد الناصر وأخري للرئيس الليبي معمر القذافي يبكي ويخفي وجهه، ولخص المانشيت ما حدث:

(يوم الوداع)


أعداد صحيفة الأهرام عن وفاة الزعيم عبد الناصر

ـ مصر كلها تودع بدموعها اليوم جمال عبد الناصر إلى مثواه الأخير.

ـ حداد كامل في كل الدول العربية وجنازات شعبية تسود شوارعها.

ـ الإجراءات الكاملة لأروع مسيرة وداع عرفها تاريخ الأمة العربية

ـ وفود أكثر من 50 دولة وصلت للمشاركة في جنازة البطل الراحل.

ـ وفود عدد من الدول تصل صباح اليوم وتنقلها طائرات الهيلكوبتر من المطار لتشييع الجنازة.

كما كتب توفيق الحكيم مقالاً تحت عنوان "تمثال لعبد الناصر"

واستمرت التغطية في العدد كله ينقل نبض الشارع والعالم وكلمات التعزية من الكتاب والمشاهير ومن أبرز العنوانين:

- العالم كله يشارك الشعب العربي أحزانه.

- الفاتيكان يدعو الكاثوليك في كل أنحاء الدنيا إلى إقامة صلاة على روح "الزعيم الطاهر".

- فلاح مصر: يبكى نصير قضيته.. ومحرر رزقه.. وصائن كرامته.

وكان فلاح مصر الوفي- فوق كل شجن من البقعة الخضراء الحزينة – تفيض اليوم مشاعره وانهمر في بحر من الأحزان لا تحده حدود.

ومع اقتراب موعد تشييع جثمان عبد الناصر تكتف الحزن والأسى التي خيمت على كل شبر من الأرض العربية وقالوا.

- "وداعًا.. أيها الإنسان العربي الكبير.. أيها الشامخ بين القادة".

- بورقيبة: كان عبد الناصر عظيمًا ووفاته خسارة فادحة.

- احتجاب الصحف اللبنانية حدادًا على وفاة عبد الناصر.

- صلاة الغائب اليوم على روح بطل العروبة فى جميع العواصم العربية.

ـ الجماهير الحزينة تمضى "الليلة الأخيرة " مع الجثمان حول قصر القبة

ـ شباب الجامعات والعمال اشتركوا في إعداد القبر الذي يوارى فيه الرفات

تصدرت صورة الجنازة عدد يوم 2 أكتوبر ومانشيت الصفحة الأولى:

(طوفان من الدموع)


أعداد صحيفة الأهرام عن وفاة الزعيم عبد الناصر

ـ موكب يفوق كل وصف تودع به الأمة جمال عبد الناصر.

ـ أضخم تجمع من رؤساء الدول والوفود يشترك في جنازة الرئيس الراحل

ـ الجنازة بدأت رسمي مسافة 10 أمتار ثم ذابت في بحر غلاب من البشر

الملايين لا تتحمل رؤى نعش بطلها وتحاول اختطافه أكثر من مرة

4ـ  ساعات قطعها آخر موكب للرئيس الراحل وسط مشاهد مروعة من الحزن والأسى والدموع

ـ وكالات الأنباء تنقل وصفًا فريدًا من العواصم التي خرجت في جنازات مماثلة للبطل الشهيد.

ـ في الدول العربية كانت نداءات الملايين الحزينة تعكس المبادئ التي عاش من أجلها عبد الناصر

ـ مئات الملايين صلوا من أجله في كل قارات الأرض.

رؤساء الدول يفتتحون مسجد عبد الناصر بزيارة ضريح الرئيس الراحل.

أدى مئات الملايين في كل قارات الأرض صلاة الغائب على روحه الشهيد، وكانت خطب الجمعة من فوق المنابر في جميع المساجد عن نضال الزعيم الذي عاش حياته من أجل رفعة وعزة وكرامة أمته، وفى المسجد الحرام بمكة المكرم والمسجد النبوي بالمدينة المنورة والمسجد الأقصى أدى عشرات الألوف الصلاة على روح الرئيس الراحل.  

اقرأ أيضًا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة