رياضة

دوري أبطال أوروبا.. كييزا أمام فرصة إثبات أهميته في تشكيلة أليجري

28-9-2021 | 11:32
دوري أبطال أوروبا كييزا أمام فرصة إثبات أهميته في تشكيلة أليجريفيديريكو كييزا
Advertisements
أ ف ب

رغم دوره في قيادة إيطاليا هذا الصيف للفوز بكأس أوروبا، ما زال فيديريكو كييزا، يكافح من أجل إثبات أهميته في تشكيلة المدرب ماسيميليانو أليجري، لكنه سيحصل الآن على فرصته عندما يتواجه يوفنتوس مع ضيفه تشيلسي الإنجليزي حامل اللقب في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، غدا الأربعاء.

وبعد ست مراحل على انطلاق الموسم الجديد من الدوري الإيطالي، بدأ كييزا أساسياً في عدد أقل من المباريات التي خاضها في التشكيلة الأساسية لمنتخب بلاده في كأس أوروبا، وذلك في ظل اعتماد أليجري على الثنائي الأرجنتيني باولو ديبالا والإسباني ألفارو موراتا في الخط الأمامي لفريق "السيدة العجوز".

لكن بعد إصابة هذا الثنائي الأحد في الفوز الثاني توالياً ليوفنتوس في الدوري المحلي على حساب سمبدوريا (3-2)، سيكون أليجري مجبرا على إشراك كييزا أساسيا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثامنة ضد تشلسي حامل اللقب في "أليانز ستاديوم".

واكتفى كييزا حتى الآن بهدف واحد سجله في منتصف الأسبوع أمام سبيزيا (3-2) حين افتك بروحه القتالية المعتادة الكرة من الدفاع وتلاعب باليوناني ديميتريوس نيكولاو قبل التسديد في الشباك.

لكنه أثار حفيظة أليجري الأحد حين أهدر فرصة ثمينة جدا لمنح يوفنتوس التقدم بفارق هدفين على سمبدوريا في مباراة حسمها "بيانكونيري" بصعوبة بالغة على أرضه.

وتلقى ابن الـ23 عاماً تمريرة متقنة من زميله الجديد مانويل لوكاتيلي ثم شق طريقه داخل المنطقة قبل أن يسدد الكرة بين غابة من السيقان، مفرطاً بفرصة تسجيله هدفه الثاني في مستهل موسمه الثاني بقميص عملاق تورينو.

لكن لحسن حظ يوفنتوس، نجح لوكاتيلي بعد دقائق معدودة في التعويض بهدف ثالث لفريقه، واضعاً إياه في المقدمة 3-1 قبل أن ينجح سمبدوريا في تقليص الفارق في أواخر اللقاء.

"إنه لاعب جيد لكن عليه أن ينضج"

إلا أن امتعاض أليجري الذي عاد لتدريب يوفنتوس مرة أخرى بعد عامين على رحيله، كان واضحاً جداً حيال لاعب فيورنتينا السابق الذي سبق له أن أثار حفيظة مدربه خلال التعادل ضد ميلان 1-1 في المرحلة قبل الماضية.

ودخل كييزا اللقاء كبديل قبل أربع دقائق من هدف التعادل الذي سجله ميلان عبر الكرواتي أنتي ريبيتش، ولم يقدم شيئاً يذكر بعدما وجد نفسه تائهاً في فترة كان الضيوف قريبين خلالها من خطف الفوز في تورينو.

وقال أليجري "لقد دخل في لحظة صعبة وأردت منه أن يقود الكرة الى منتصف ملعب الفريق الخصم. إنه لاعب جيد لكن عليه أن ينضج وأن يعي ما بقدوره أن يفعله، نحن يوفنتوس".

من المؤكد أن كييزا يملك مؤهلات كبيرة جداً ليصبح لاعباً رائعاً، لكنه لم يستثمر حتى الآن كامل إمكانياته.

إن انعدام الثقة من أليجري حيال كييزا يخالف تماماً مكانة اللاعب في تشكيلة المنتخب الإيطالي حيث فرض نفسه لاعباً لا غنى عنه مع المدرب روبرتو مانشيني.

لكن مكانة كييزا في التشكيلة تحققت بعدما كافح بكل ما لديه لاقناع مانشيني بأهميته، فهو انتظر حتى الجولة الثالثة من دور المجموعات ليبدأ أساسيا ضد ويلز حين كانت إيطاليا ضامنة أصلاً تأهلها الى ثمن النهائي.

وبعد دخوله بديلاً في ثمن النهائي ضد ويلز وتسجيله هدف التقدم في الشوط الإضافي الأول (فازت إيطاليا 2-1)، أقنع كييزا مدربه مانشيني بأنه عنصر يستحق التواجد في التشكيلة الأساسية.

والآن وبعدما لعبت الظروف المؤسفة دورها بإصابة ديبالا وموراتا، سيكون كييزا أمام فرصة إثبات نفسه ضد حامل اللقب، القادم من خسارة في الدوري الممتاز على أرضه ضد مانشستر سيتي في مباراة كانت الأولى بين الفريقين منذ نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي، وقيادة يوفنتوس لفوزه الثاني في المجموعة بعد الذي حققه في الجولة الأولى خارج قواعده ضد مالمو السويدي 3-0.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة