آراء

حسين خيري يكتب: البحث عن بديل "النفخة الكدابة"

28-9-2021 | 11:05
Advertisements

شخص يدفع ما يقرب من 230 دولارًا لمجرد إجراء مكالمة مع فنان مشهور، ويقترح البعض بالحجر على أمثال هؤلاء، وهو ما حدث بالفعل في المملكة المغربية، وتشهد ضجة في شبكات تواصلها الاجتماعي، بسبب إعلان شركة مغربية عن تطبيق يتيح التحاور مع نجم نظير مقابل مادي، وذلك حسب شهرة النجم ومدة المكالمة، ولقي الإعلان مشاركات من فنانين ومواطنين، ورحم الله فناني زمان، كانوا يؤمنون أن ثروتهم الحقيقية هي رضا الجمهور.

 
وغلبت السخرية على التعليقات تجاه هوس عدد من الأشخاص بدفع أموال للحديث مع فنان، ووصفوهم بالمبذرين ومحبي التباهي، وتساءلوا كيف يصرفون أموالهم في الهواء، وفي المقابل فقراء لا يجدون لقمة العيش، ومستشفيات ومدارس في احتياج للمساعدة.
 
والواقع يفرض على أثرياء الدول النامية وأبنائهم بدلا من "النفخة الكدابة"، أن يوجهوا فائض أموالهم لسد عجز أنشطة أساسية في دولتهم، فمازالت الدول النامية لا تمتلك رفاهية الدول المتقدمة، التي يسمح قوة ناتجها المحلي بتوفير سبل الرعاية الاجتماعية والصحية لجميع أفرادها، برغم أن كثيرًا من الدول النامية تحاول تقديم حياة آمنة لمواطنيها.
 
والسويد على سبيل المثال يبلغ ناتجها المحلي 473.4 مليار دولار، وجميع حكومات الدول المتقدمة تدفع إعانات شهرية لمن لا يعمل أو يفقد عمله، وبريطانيا تحملت خلال أزمة كورونا 80% من رواتب العاملين، الذين اضطروا إلى فقدان وظائفهم، والدول الإسكندنافية تقدم أكثر من 4% لكبار السن والمحتاجين، وبلغ الأمر في الدول المتقدمة منحها إعانات لكل الأطفال؛ سواء فقراء أو أغنياء، فلذا يحق لمواطنيها العيش في رفاهية صغائر الأمور.
 
ومن أنماط السلوك الأخرى المستفزة، إقبال الشراء على تذاكر حفل محمد رمضان، وتراوحت بين 200 إلى 2000 جنيه، وبلغ سعر حفلة من حفلات الصيف الماضي 6 آلاف جنيه للفرد، خلافًا إلى تدافع شباب في الساحل الشمالي لسماعهم إسفاف حفلات المهرجانات الشعبية.
 
ومن ناحية أخرى يقتصر السلوك الاستهلاكي للمواطن الغربي علي شراء الضروريات، وفي نفس الوقت ليس مواطني الغرب منزهون، وينطبق عليهم المثالية، ولكن الشاهد أغلبهم يتعقل في إنفاقه، ويحدد أولويات متطلبات حياته، ولا يلهث وراء حضور الحفلات الغنائية خلال عطلاته، والإنسان الغربي والياباني وكذلك الهندي حاليًا يعرف كيفية استثمار وقته، ويؤمن بقيمة الوقت.
 
وكانت أبرز أوجه الاختلاف بين عادات الفقراء والأغنياء في الدول المتقدمة، ونشرتها إحدى الدوريات العربية، وذكرت أن الأغنياء وذويهم يفضلون قراءة الكتب، والفقراء يقبعون أمام التلفاز لساعات طويلة، وقالت إن "إيلون ماسك" أغنى رجل في العالم، والذي يمتلك 185 مليار دولار، سألوه كيف تعلمت صناعة مركبات الفضاء والصواريخ؟ أجاب من قراءة الكتب.
 
وبرغم أن خبراء الاقتصاد يرفضون ربط الاقتصاد بالأخلاق، ويعود إلى اعتراضهم على كثير من النقاط، ظهرت مخاوفهم حديثًا من انتشار ظواهر اقتصادية سيئة، كظاهرة استعباد أصحاب العمل للإنسان، وتزايد حالات بيع الأطفال.
 
وقال "مايكل ساندك" أستاذ الفلسفة بجامعة هارفارد في دراسته إن تحديد سعر كل نشاط إنساني، يؤدي إلى اضمحلال سلع أخلاقية ومدنية، ويسأل ماذا عن الأمهات البديلة أو الحمل نظير مقابل مادي؟ ويتابع كلامه فلا عجب إذن من السماح للناس ببيع أصواتهم الانتخابية.
 
ويتطابق مع أنماط السلوك المستفزة، حادث إهانة طبيب لممرضه، وهو إفراز سيئ لعديمي الثقافة والأخلاق، وأصبحت الحالة المادية و"النفخة الكدابة" المسيطرة على عقولهم.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
حسين خيري يكتب: الاحتفالات تدعم الانتماء للوطن والأخلاق

لسنا وحدنا المصريين من يحب إحياء الحفلات في كل مناسبة، ويضعون طقوسًا مختلفة في أشكالها لكل مناسبة، فجميع البشر على الكرة الأرضية مهما تنوعت ثقافاتهم يعشقون

حسين خيري يكتب: السلاح الخفي لقتل الفلسطينيين

حروب خفية تمارسها إسرائيل في حق الفلسطينيين، ولا تعتمد فيها على القتل المباشر بالرصاص الحي، وتسعى منذ عقود لتدمير البيئة الفلسطينية، رغم أن الاحتلال الإسرائيلي

حسين خيري يكتب: الروح العدائية سببها كفاءة المدير

مفهوم الكفاءة لا يقتصر على أداء الموظفين، وإنما يشمل العديد من مجالات الحياة، فالزواج السعيد وليد حسن إدارة الزوجين، والأبناء الصالحين ثمرة الكفاءة الواعية

حسين خيري يكتب: العلم والبركة في حكاية..

لايكيل العلم بالبتينجان عبارة يروجها المصدقون لمن يمشي على الماء، ويؤمن بها الذين شيدوا صرحا وسقط على الفور لافتقاره إلى دراسة طبيعة التربة، والفشل في

للوهم أوجه كثيرة وأزياء من كل لون

لم يقتل الجن عروس حلوان وقتلها جهل أسرتها، فمصيبة المجتمعات العقول التي يأكلها إدمان الوهم بتصديقهم لمروجي الأكاذيب، وينساقون مغمضي العينين خلف مروجيها

حسين خيري يكتب: المتسامحون لا يشعرون بالشيخوخة

يبلغ من العمر 65 عامًا، وما زال ينشر بمنشاره الخشب بنفس عزيمته، وهو في عمر الأربعين؛ حينما شاهدته لأول مرة في ورشته بحي السيدة زينب، كأنه يبعث برسالة أمل

حسين خيري يكتب: قانون الجذب يلبي رغباتك!

أبحاث تؤكد صحة المثل الشعبي تفاءلوا بالخير تجدوه ، وصدّقت علي مقولة الزعيم مصطفي كامل لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس ، وهذه الأبحاث كشفت عن قانون الجذب، وهو الإنعكاس العلمي للتفاؤل.

حسين خيري يكتب: بفضل المناخ تنتصر طلبان

انتصرت طلبان بفضل المناخ واحتباسه الحراري، ليس هذا على سبيل السخرية والتهكم على مصائب المناخ التي تحل بالعالم، وإنما طبقا لما زعمته شبكة سي. بي. أس نيوز

حسين خيري يكتب: صناعة الأمطار تطفئ الحرائق وتواجه الجفاف

جنون الحرائق أصبح يشعل النار في غابات نصف الكرة الأرضية، ولم تنفع امتلاك دول العالم الأول أحدث تكنولوجيا الإطفاء للنجاة منها، ويرجع العلماء سبب الحرائق

حسين خيري يكتب: الهجرة منهج لتطوير الحياة

الهجرة سلوك غريزي يتسم به البشر وكل كائن حي، والإنسان يتملكه دائما رغبة في التطور، ويبحث باستمرار عن الحياة الكريمة والاستقرار، ليضمن بقاءه وشعوره بالأمان،

إدارة التنبؤ بالمخاطر تهدد حزب ميركل

كوارث الفيضانات الناجمة عن التداعيات المناخية في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية أثبتت حقيقة أن العالم ليس مستعدًا لإبطاء عجلة تغير المناخ ولا حتى التعايش

زواج الفلسطينيين في الممنوع

لا يصح زواج الشاب الفلسطيني بمن يحب من فتيات بلده بأمر القانون الإسرائيلي، بسبب منع الاحتلال عقد قران زوجين يحمل أحدهما الهوية الفلسطينية والآخر لديه الهوية

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة