تحقيقات

كورونا الأطفال.. 3 نصائح قبل بدء العام الدراسي.. أعراض الإصابة وقائمة أغذية للمناعة

27-9-2021 | 16:37
كيفية حماية الأطفال من الأنفلونزا و فيروس كورونا قبل دخول المدارس
إيمان محمد عباس

أيام قليلة تفصلنا عن بداية العام الدراسي الجديد، وتتجدد لدى أولياء الأمور والتلاميذ مخاوف الإصابة بفيروس كورونا والذي ينشط بشكل ملحوظ خلال فصل الشتاء، مما يستلزم تطبيق الإجراءات الاحترازية التي أعلنتها منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة في مصر، تجنبا للإصابة بالفيروس.

"بوابة الأهرام" تعرض بعض الإرشادات لحماية الأطفال وتقليل فرص الإصابة بالعدوى من خلال خبراء.


د. هبة حمزة

طرق الوقاية من فيروس كورونا ونزلات البرد

قالت الدكتورة هبة حمزة، أن هناك عدة عوامل لتقليل فرص الإصابة بفيروس كورونا و نزلات البرد ويجب  الالتزام بها دون تهاون وهي،

1-   غسل اليدين

نوصي الأطفال بغسل اليدين بالماء الجاري والصابون في أوقات متقاربة واستخدام الكحول خارج المنزل وقبل تناول الأطعمة، وبعد الخروج من دورة المياه،و بعد السعال والعطس، وبعد ملامسة مناديل ورقية مستعملة وذلك يقلل من احتمال نقل أو الإصابة بالعدوى.  

2-   تغطية الفم والأنف عند السعال والعطس 

من المفضل إلا تتم تغطية الفم والأنف بواسطة راحة اليد عند السعال أو العطس، وإنما يجب استعمال منديل ورقي وإلقاء في سلة المهملات.

3-   التباعد الاجتماعي

يجب تعليم الطفل من قبل الأهل و المدرسة أن يكون هناك مسافة أمنه بين الطفل والأخر، وتجنب الجلوس بشكل متلاصق، ويكتفوا بإلقاء التحية دون سلام بالأيدي، من المفترض أنه في ظل جائحة كورونا علي مدار عامين أن يكون الطفل اعتاد علي ذلك ولكن يجب التذكير من وقت إلي أخر. 

متحور دلتا بلس

وأشارت الدكتورة هبة حمزة، إلي المتحور دلتا الذي يستهدف  الأطفال والكبار، و يعتبر أكثر عدوى بمثابة الضعف بالمقارنة بأي متحور أخر لكورونا ، مضيفة أنه يتسبب بأعراض أكثر حدة من أي متغير آخر "لكوفيد-19"، بالإضافة لسرعة انتشاره، بحسب مراكز التحكم في الأمراض والوقاية منها "الأميركية CDC" لذلك فإن الأطفال هم الفئة الأكثر عرضا للإصابة.

أعراض متحور دلتا بلس

واستطردت استشاري الأمراض الصدرية والحساسية،  أن الطفل الذي يظهر عليها أعراض مثل ألم في البطن، احمرار في العين، ضيق أو ألم في الصدر، إسهال، شعور بالهمدان الشديد، صداع شديد في الرأس، ألم في الرقبة، قيء، نوصي بالالتزام في المنزل وعدم الذهاب إلي المدرسة  لعدم انتشار العدوى وعدم تعرض طفلك للمضاعفات ولابد من الراحة والالتزام بالسوائل الدافئة والتغذية السليمة لحين التعافي .   

 لقاح الأنفلونزا الموسمي

وأضافت الدكتورة هبه حمزة، أنه قبل  الدخول في البرد وانخفاض درجة الحرارة ينصح بأخذ للقاح الأنفلونزا الموسمية، لأنه من سبل الوقاية لذلك نوصي الآباء بالحرص علي أعطائه لأبنائهم سنويا لأنه ينشط الجهاز المناعي ويساعد علي تكوين خلايا مناعية قادرة علي مهاجمة الفيروس، مستكملة أن كثير من الأمهات اللاتي يعاني أبنائها  من الربو الشعبي تتساءل عن تطعيم الأنفلونزا الموسمي.

هل لقاح الأنفلونزا ضروري لمرضي الربو؟

أكدت الدكتورة هبة حمزة، أن تطعيم الأنفلونزا الموسمية يعتبر من التطعيمات الهامة خاصة للأطفال الذين يعانون من الربو الشعبي لان العدوى الفيروسية من أكثر العوامل التي تثير حساسية الصدر مع بعض العوامل الأخرى مثل الأتربة و الروائح النفاذة والتي تؤدي إلي تدهور الحالة الصحية و تدهور وظائف التنفس  لهم، مشيرة إلي أن التطعيم هام للكبار أيضا خاصة الذين يعانون من الأمراض المزمنة  مثل السكر وإمراض الكلي  والقلب و كبار السن والحوامل.

هل  يسبب لقاح الأنفلونزا العدوى؟

ولافتة استشاري الأمراض الصدرية و الحساسية، إلي أن أي من اللقاحات لا يتسبب في الإصابة، لأنه عبارة عن خلايا ميتة فهو فقط ينشط المناعة ضد الفيروس، موضحة أن أفضل وقت لأخذ التطعيم بداية من شهر سبتمبر وشهر أكتوبر. 

نسبة فاعلية لقاح كورونا

أكدت الدكتورة هبة حمزة، أنه لا يوجد تطعيم بفاعلية ١٠٠٪ ، ولكنه يقلل من احتمالية الإصابة بالعدوى ويقلل من حدة الإصابة، مشيرة إلي أن  هناك موانع للتطعيم وهم من لديهم حساسية مسبقة من التطعيم، من يعاني من الشلل الرباعي، ومن لديه ارتفاع في درجة الحرارة. 

السن المناسب لأخذ تطعيم الأنفلونزا

واستكملت استشاري الأمراض الصدرية والحساسية، أن يؤخذ تطعيم الأنفلونزا الموسمية بداية من الشهر 6 وحتى نهاية العمر، موضحة أنه من ٦ أشهر حتي ٩ سنوات  الجرعة كاملة  عضل وتكرر بعد شهر في حالة عدم التطعيم من قبل،  ما فوق ٩ سنوات والكبار الجرعة كاملة عدد الجرعات واحدة فقط كل عام.


د. أحمد دياب

التغذية السليمة لتعزيز الجهاز المناعي

 وفي سياق متصل، قال الدكتور أحمد دياب استشاري التغذية العلاجية، إن التغذية السليمة هي التي تعزز الجهاز المناعي، و يُعتبر فيتامين "ج" أحد العناصر الغذائية الأكثر أهمية لمقاومة العدوي الفيروسية ، حيث يلعب دوراً رئيسياً في وظيفة الجهاز المناعي وإنتاج خلايا الدم البيضاء وكذلك إنشاء الكولاجين وهو ضروري لكل الأنسجة والخلايا والعضلات في الجسم وكذلك  يساعد في التخفيف من أعراض البرد والأنفلونزا.

أهم المصادر الغذائية لفيتامين ج:

 الجوافة، الفلفل الأحمر، الكيوي ،الفلفل الأخضر، البرتقال الفراولة، قرنبيط ،المانجو ،جريب فروت.

عسل النحل النقي يرفع المناعة 

وأكد استشاري التغذية العلاجية، أن العسل النحل  الطبيعي وما يحتويه من فوائد صحية عديدة عامل هام لتعزيز مناعة طفلك , لذا فإن له دورًا كبيرًا في مقاومة الفيروسات ، ويستخدم أيضًا كمضاد للالتهابات ، وهو فعال في  تخفيف أعراض الأنفلونزا واحتقان الحلق ، وينصح بأن يتناول الطفل ملعقة من العسل الأبيض الطبيعي كل يوم في الصباح قبل التوجه للمدرسة أو للنادي ولا ينصح بإستخدامةً قبل العام الأول للطفل.

الأسماك مصدر مهم للاوميجا 3 

واستطرد الدكتور أحمد دياب، أن الأسماك، مثل السلمون والتونة والماكريل  من أهم مصادر "الاوميجا 3 "الضروري للجسم للحماية من أمراض القلب ، وهو  فعال جدًا في  تقوية الذاكرة وتحسين الأداء الدراسي عند الأطفال، بالإضافة إلي الأغذية التي تحتوي علي الحديد مثل اللحوم الحمراء والخضروات والسبانخ،  مؤكدا علي ضرورة تنظيم مواعيد النوم وعدد ساعات لا تقل عن 8 ساعات لأن النوم الكافي من العوامل المساعدة علي تقوية الجهاز المناعي.

اقرأ أيضًا:

مصر دخلت «الموجة الرابعة».. وخبراء: «مصل الأنفلونزا مع لقاح كورونا أكثر أمانًا»

رئيس صدر قصر العيني: الموجة الجديدة لفيروس كورونا أسرع انتشارًا

بـ10 نصائح.. كيف تحمي طفلك من الموجة الرابعة لكورونا بالتزامن مع دخول المدارس؟

مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة