عرب وعالم

ألمانيا: ارتفاع نسبة المشاركة بالانتخابات مقارنة باقتراع 2017

26-9-2021 | 18:43
الانتخابات الألمانية - أرشيفية
أ ش أ

سجلت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية الألمانية التي تجرى، اليوم الأحد، زيادة ملحوظة مقارنة بانتخابات 2017، حيث شهدت مختلف الولايات إقبالا كبيرا للناخبين في الساعات الأولى من التصويت.

وذكرت شبكة (دويتشه فيله) الألمانية، أنه بعد مرور ساعات قليلة على افتتاح مراكز الاقتراع في ألمانيا لاختيار البرلمان الجديد في البلاد بدأ الإعلان عن نسب المشاركة المسجلة حتى منتصف اليوم في مختلف الولايات الألمانية والتي سجلت في مجملها ارتفاعاً.

ففي ولاية سكسونيا السفلى أدلى 14,3 في المائة من الناخبين بأصواتهم في الساعتين الأولى من افتتاح مراكز الاقتراع حسب متحدث باسم رئيس الانتخابات بالولاية.

كذلك كان الأمر في مدينة ميونيخ عاصمة ولاية بافاريا، حيث أدلى حوالي 60 في المائة من الناخبين بأصواتهم حتى الساعة 11 صباحا. ولم تسجل مثل هذه النسبة إلا عند الساعة الثانية ظهرا في انتخابات 2017.

وفي ولاية بادن فورتمبرغ وبالتحديد في مدينة شتوتغارت سجلت نسبة المشاركة ارتفاعا كبيرا جعل المشرفين على الانتخابات يتوقعون أن تصل هذه النسبة إلى 79,7 في المائة بما في ذلك الاقتراع البريدي نهاية اليوم.

كبريات المدن في ولاية شمال الراين ويستفاليا شهدت أيضا إقبالا مماثلا على مراكز الاقتراع، ففي كولونيا أدلى 27,92 في المائة من الناخبين بأصواتهم إلى حدود الساعة الثانية عشرة ظهرا. وبلغت هذه النسبة عام 2017 في نفس التوقيت 26.2 في المائة، علماً أن مراكز الاقتراع تفتح أبوابها في عموم ألمانيا على الساعة الثامنة حسب التوقيت المحلي.

أما في العاصمة الألمانية برلين والتي تشهد أيضا إجراء انتخابات محلية بالموازاة مع الانتخابات البرلمانية، فقد سجلت نسبة المشاركة فيها حتى حدود الساعة الثانية عشرة ظهرا 27,4 في المائة وهي نسبة تزيد بعض الشيء على تلك التي سُجلت في عام 2017 في نفس التوقيت.

وفي سياق متصل أدلى سياسيون بارزون بأصواتهم التابعة لمراكز الاقتراع التي ينتمون إليها. 

فقد صوّت الرئيس الألماني فرانك شتاينماير رفقة زوجته إليكه بودنبيندر في برلين. 

وأدلى زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي أولف شولس ومرشحة المستشارية عن حزب الخضر أنالينا بايربوك بأصواتهما في مدينة بوتسدام.

أما منافسهما على منصب المستشارية زعيم الحزب المسيحي الديمقراطي آرمين لاشيت فقد ظهر وهو يدلي بصوته في أحد مراكز الاقتراع بمدينة آخن.

يذكر أنه في ضوء استطلاعات الرأي الأخيرة لنوايا الناخبين، سجّل المعسكر المحافظ الذي تنتمي إليه المستشارة ميركل، أسوأ نتيجة انتخابية له منذ تأسيس ألمانيا المعاصرة عام 1949، مع نحو 23 بالمائة من الأصوات مقابل 32,8 بالمائة عام 2017.

وبالتالي قد يخسر المحافظون منصب المستشار وحتى إنهم قد ينتقلون إلى المعارضة للمرة الأولى منذ 2005.

بينما وبتأكيد من أرقام استطلاعات الرأي، من المرجح جدا أن يتولى الاشتراكيون الديموقراطيون قيادة الحكومة، للمرة الأولى منذ عهد المستشار السابق غيرهارد شرودر، فيما كانوا في وضع صعب جداً قبل عام.

اقرأ ايضا:
الاكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة