ليل ونهار

"قناطر دهتورة" الساحرة.. على الخريطة السياحية

26-9-2021 | 16:01
قناطر دهتورة الساحرة على الخريطة السياحية" قناطر دهتورة " الساحرة .. على الخريطة السياحية
Advertisements

 

الغربية – ياسرأبوشامية: تمثل قناطر دهتورة أحد أهم المعالم السياحية والترفيهية المهمة فى مركز زفتى بمحافظة الغربية، حيث يتوافد إليها الزائرون من جميع أنحاء الجمهورية خاصة فى المناسبات والأعياد المختلفة للاستمتاع بجمال وروعة الطبيعة من حيث البناء المعمارى والجلوس وسط الأشجار والمساحات الخضراء والحدائق التى تحيط بها على مساحة 25 فدانًا والاستمتاع بجمال نهر النيل وانسياب المياه من عيونها الساحرة التى تلتقى من عدة روافد ورياحات مائية بفرع دمياط وهو ما جعل محافظة الغربية تبادر بوضع خطة للحفاظ عليها.. حيث أكد الدكتور طارق رحمى محافظ الغربية إنه يتم التنسيق مع عدد من الوزارات لوضع قناطر دهتورة على خريطة المحافظة السياحية وتطويرها خلال المرحلة القادمة.. مشيرًا إلى أنه تمت صيانة 25 "عين" لرفع كفاءتها وثباتها وضمان استقرارها وإطالة عمرها الافتراضى لمرور أكثر من 100 عام على إنشائها.

وصرح محمد راشد مهندس بإدارة رى بزفتى أن أعمال تطوير ودعم قناطر دهتورة سوف توفر على الدولة مليارات الجنيهات حال إنشاء قناطر جديدة كما سوف تطيل عمر القنطرة لنحو ٥٠ سنه جديدة موضحا أن القناطر كانت شهدت أعمال تطوير المرحلة الأولى لدعم القناطر بتكلفة 20 مليون جنيه تم خلالها معالجة الشروخ وتجفيف وتدعيم فرش 25 فتحة من فتحات القنطرة وصب طبقة من الخرسانة داخل فتحات الخلف وترميم مبانى القنطرة و دهان و صيانة البوابات وتحسين حالة " الدراوندات " وتركيب جنازير مجلفنة جديدة بدلا من القديمة وصيانة ميكانيكية لـ " ونشى " الموازنات لتحسين حالته .. فيما تتضمن المرحلة الثانية بتكلفة 35 مليون جنيه تدعيم وتأهيل 25 فتحة من فتحات القناطر وتدعيم    " البغال " وإعادة تأهيل المبانى وصيانة البوابات وتنفيذ مشاية جديدة بالخلف والأمام وعمل أسفلت جديد لكوبرى القنطرة وتدعيم وتجديد " الهدار " خلف قناطر زفتى وهويس وقنطرة فم المنصورية وقنطرة عمر بك .. مضيفا أن الهدف من أعمال الترميم هو الحفاظ على " القناطر " التاريخية وتحسين كفاءة تشغيلها .

أوضح أن إنشاء قناطر زفتى الشهيرة باسم قناطر دهتورة أو الخمسين عين والتى تم اقامتها على فرع دمياط للتحكم فى منسوب المياه المهدرة شمالا تم فى عهد الخديوى عباس حلمي الثانى الذى قام بوضع آخر حجر في البناء يوم 7 مارس عام 1903 وأعيد تجديدها عام 1954 .. وتتميز قناطر دهتورة بطابعها البنائى الفريد وتضم استراحات حولها كان يسكنها الانجليز والمبنية علي الطراز الأوروبي وتقع قناطر دهتورة علي بعد 2 كيلومتر من مدينة زفتى التى أنجبت المحامى يوسف الجندي القطب الوفدى الشهير الذي أعلن استقلال مدينته عام 1919 و أطلق عليها جمهورية زفتي .. واستمرت جمهورية حتي توجه الإنجليز إليها وحاصروها واضطر للهروب عن طريق القناطر إلى سراى سعد باشا زغلول بقرية مسجد وصيف علي بعد 7 كيلومترات من زفتي .

وتتكون القناطر من 50 فتحة وتعمل على توفير مياه الرى لمساحة تصل إلى مليون فدان من خلال تغذية فرع دمياط وتعتبر المصدر الأساسى لتوصيل المياه إلى سيناء عبر ترعة السلام من الغرب إلى الشرق .

 

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة