محافظات

"صُنع في بورسعيد".. يتوج إنجازات "الباسلة"

26-9-2021 | 16:01
صُنع في بورسعيد يتوج إنجازات الباسلة" صنع فى بورسعيد " .. يتوج إنجازات " الباسلة "
Advertisements

يؤخذ مع مقدمة الملف

 

"صنع فى بورسعيد" .. يتوج إنجازات "الباسلة"

إنتاج المنطقة الصناعية يغزو أسواق أمريكا وأوربا.. ومصانع البرنامج الرئاسى للشباب فى المقدمة

مشروعات "الاستثمار" الأولى فى تصدير الملابس الجاهزة للخارج.. والغضبان يتعهد بمواصلة دعم "صغار المستثمرين"

بورسعيد - محمد عباستوج معرض "صنع فى بورسعيد" الذى جرت فعالياته منذ أيام إنجازات المنطقة الصناعية جنوب المحافظة والمنطقة الحرة العامة "الاستثمارية" خلال السنوات الأخيرة التى تحولت فيها اقتصاديات بورسعيد باتجاه الصناعة بعدما اقتصرت على التجارة باعتبارها مدينة حرة منذ صدور القانون 12 لسنة 1976.. وسبق المعرض آلاف الحاويات التى نقلت صادرات بورسعيد لأمريكا وأوربا والدول العربية والإفريقية عبر موانى بورسعيد ودمياط والإسكندرية.. وعكست معروضاته الطفرة المذهلة لمنتجات مشروعات بورسعيد الصناعية والتى شهدت تنوعًا هائلًا مابين الصناعات الكيماوية والغذائية والكهربائية والكرتونية والجلدية والبلاستيكية والملابس الجاهزة وإطارات السيارات وكانت موضع إشادة المستوردين والمستهلكين فى معظم بلدان العالم.. ما يعنى خطوة مهمة نحو توطين الصناعة فى مصر.

وداخل المنطقة الصناعية بالرسوة تعددت ولايات المشروعات ما بين مصانع المبادرة الرئاسية للشباب، ومصانع هيئة التنمية الصناعية، ومشروعات الاستثمار والتى تنافست جميعها على الوصول لأعلى درجات الجودة وملائمة المواصفات الدولية للدخول للأسواق الخارجية.

وأكد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد أن إرادة رجال الأعمال وشباب مستثمرى المحافظة حسمت قضية الاعتماد الكلى على التجارة وقصر اقتصاديات المحافظة على الاستيراد فقط حيث انطلق أبناء المحافظة يشيدون المصانع الجديدة مستفيدين من قوانين الاستثمار وتشجيع البرنامج الرئاسى ومبادرات المحافظة مع البنوك لتعويم بعض المشروعات المتعثرة ، ودعم بناء المشروعات الجديدة وتوفير خطوط الانتاج الحديثة فى جميع الصناعات ، واستكمال ترفيق المنطقة ورصف محاورها وربطها بمحور 30 يونية وجميع موانى الجمهورية .

نموذج للنجاح

وأضاف أن المنطقة الصناعية باتت نموذجا بين مثيلتها بجميع محافظات الجمهورية حيث تصدرت المراكز الأولى فى معدلات الانتاج ببعض الصناعات الحيوية ومن بينها المنتجات الكيماوية كما شهدت دخول بعض الأنشطة غير المسبوقة فى تاريخ الإنتاج الصناعى بالمحافظة ومن بينها المواد الغذائية وتعبئة الزيوت وإطارات السيارات وتعليب الاسماك .. وتوازى ذلك مع احتفاظ المنطقة الحرة العامة "الاستثمار" بمكانتها المميزة بين مثيلتها على مستوى الجمهورية حيث تصدر المنطقة نسبة 45 % من اجمالى صادرات مصر من الملابس الجاهزة ويعمل بها اكثر من 45 الف عامل من بورسعيد والمحافظات المجاورة .

ويؤكد إبراهيم جودة رئيس مجلس ادارة مصنع الإطارات الجديد بالمنطقة الصناعية أن المصنع ينتج 9 آلاف إطار يوميا ويصدر إنتاجه لبعض الدول العربية ومن بينها  تونس والمغرب والسودان والعراق وليبيا وتركيا، بجانب عدد آخر من الدول، مما يسهم فى دعم الاقتصاد ورفع إسم مصر عالياً، لافتًا إلى أن إدارة التسويق بالمصنع عملت على فتح أسواق أوروبية فى المرحلة المقبلة

وأضاف ان المصنع مقام على مساحة 75 الف متر مربع وتبلغ استثماراته  3 مليارات جنيه ويوفر حتى اكتمال مراحل التشغيل والإنتاج 5 آلاف فرصة عمل ويتيح المشروع فرص التدريب التخصصى على أيدى خبراء من ألمانيا .

وقال المهندس محمد السيد رئيس جمعية مستثمرى المنطقة الصناعية جنوب بورسعيد ان المنطقة شهدت طفرة كبيرة خلال السنوات الأخيرة حيث انطلق انتاج العديد من المشروعات الكبرى وعرف الإنتاج الذى يحمل عبارة " صنع فى بورسعيد " الطريق للأسواق الخارجية والمحلية وأصبح موضع إعجاب وإشادة الجميع .. وما يؤكد أن مصر تستطيع وفى طريقها بالفعل لتوطين العديد من الصناعات وهو ما تسعى إليه الدولة وتهتم القيادة السياسية بتحقيقه .

وأضاف أن أعمال المرافق والخدمات الاساسية قاربت على الإنتهاء مما ساهم فى الانتقال بمشروعاتها من مراحل الانشاء الاولى والاستقرار لتصبح واحدة من اهم المناطق الصناعية بمصر والمنطقة العربية .

وقال إن التصدير بات الهدف الأول للغالبية العظمى من مصانع المنطقة الجديدو والتى يسعى مستثمروها الجدد اللحاق بالمستثمرين المؤسسين للمنطقة والذين غزوا بإنتاجهم الأسواق العالمية .. مشيرا الى ان التصدير يعد التحدى الحقيقى أمام جميع المستثمرين ورجال الصناعة فى مصر والطريق الأمثل للنهوض بالاقتصاد الوطنى.

تنمية شرق بورسعيد

وأضاف ان خبرات مستثمرى المنطقة الصناعية ستكون من أهم أسس ومرتكزات تنمية منطقة شرق بورسعيد والتى يأمل الجميع فى تكرار نموذج نجاح المنطقة الصناعية على أرضها المميزة واستغلالا لإمكانياتها المتعددة فى مجالات الموانى واللوجيستسيات والصناعة .. مشيرا للتواجد المميز لمستثمرى المنطقة الصناعية بالمنتدى الاقتصادى الثالث لمحافظة بورسعيد والذى عقد مؤخرا .  

مشروعات البرنامج الرئاسى

وأعرب محافظ بورسعيد عن سعادته بالنجاح المدوى لمشروعات البرنامج الرئاسى تحديدا " 58 مصنعا " والتى قام الرئيس السيسى بتسليم عقود مصانعها لشباب المحافظة فى ديسمبر 2016 وأصبحت بعد عامين فقط من انشاءها مراكز صناعية معروفة تصدر جانبا من انتاجها وتطرح الباقى بالسوق المحلى وتفتح مجالات وفرص العمل للآلاف من أبناء المحافظة .. مشيرا لاستمرار دعم المحافظة لشباب المنطقة الصناعية ومشروعاتهم الاستثمارية بالمرحلة المقبلة .

  وكانت لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب سجلت إشادتها بالطفرة الحالية بمشروعات الشباب بالمنطقة الصناعية وتمنت تكرار نماذج المستثمرين الصغار الناجحين ببورسعيد فى بقية المحافظات .. وأوصت بتقديم كافة اشكال الدعم والتسهيلات اللازمة للمصنعين الشباب من أجل رفع معدلات الانتاج والتصدير والتوسع فى خطوط الانتاج بما يسهم فى زيادة فرص العمل المتاحة لشباب المحافظة .

يقول عمرو شيحه - رئيس مجلس ادارة جمعية شباب الأعمال بالمنطقة الصناعية وأحد الشباب المستفيدين من البرنامج الرئاسى - إن مشروعات الشباب الصناعية بالرسوه أثبتت كفاءة شباب المدينة الباسلة وقدرته على التحول باتجاه الصناعة مستغلا خبراته بالعمل التجارى بأسواق المدينة الحرة خلال السنوات الماضية .

المزيد من المصانع للشباب

 وأضاف ان الجمعية بصدد النظر فى تخصيص أراضى جديدة بالمنطقة الصناعية لإضافة عددا من المصانع المطلوبة من جانب الشباب خاصة فى مجال الصناعات الصغيرة والمغذية ، وتخصيص معرضا ثابتا لعرض منتجاتها داخل بورسعيد والمحافظات الأخرى خاصة فى ظل الأسعار التنافسية لجميع منتجاتها .

وأشاد شيحة بالرعاية المستمرة من جانب محافظ بورسعيد اللواء عادل الغضبان وقيادات الحكومة لمشروعات الشباب بالمنطقة والتى جاءت لتضع تلك المشروعات على قدم المساواة مع المشروعات الاستثمارية الكبرى بالمنطقة .

طفرة نوعية

وأكد المهندس حسام جبر رئيس جمعية مستثمرى المنطقة الحرة العامة "الاستثمار" أن الصناعة شكلت واحدًا من أهم مقومات الاقتصاد ببورسعيد خلال العقود الثلاث الأخيرة وجاءت السنوات الأخيرة لتشهد طفرة نوعية هائلة بعد الدفعة الكبيرة من جانب القيادة السياسية للمشروعات الصناعية القادرة على إتاحة فرص العمل والعيش الكريم للشباب، والارتقاء بإجمالى الناتج القومى والنهوض بالاقتصاد الوطنى من خلال زيادة التصدير وقصر الاستيراد على بعض مقومات وخامات الإنتاج فقط.

وأضاف أن قلاع المنطقة الحرة العامة ببورسعيد تشهد بالأرقام على حجم الإنجاز فى مجال صناعة الملابس الجاهزة تحديدًا وتصدر المنطقة لجميع المناطق الاستثمارية الكبرى بالجمهورية ولم يتأتى ذلك سوى باستراتيجية محدده لسياسات العمل ولوائحه بالمنطقة وإخلاص منظومة العمل ومكوناتها من ملاك ومستأجرين وعمال مهرة اكتسبوا خبراتهم بالممارسة بالمصانع .

 

 

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة