رياضة

الإسماعيلي يفتش عن "الرديف"

26-9-2021 | 16:01
 الإسماعيلي يفتش عن الرديف الإسماعيلي يفتش عن "الرديف"
Advertisements

الفنية تبحث عن "الراحلين" بسبب الأزمة المالية.. والإدارة تدرس بيع النجوم

الإسماعيلية – خالد لطفي:

تنتظر اللجنة الفنية بالنادي الإسماعيلي، برئاسة علي أبو جريشة  استغناء أندية الدوري الممتاز على البعض من لاعبيها للحصول على خدمات ستة عناصر أو أكثر منهم في مراكز مختلفة دون أن تحمل خزينة الدراويش جنيها واحدًا تمهيدًا لقيدهم بالقائمة الأولى الإضافية الصيفية لموسم 2021 / 2022 قبل غلقها 7 أكتوبر القادم.

وكان إبراهيم عثمان رئيس الإسماعيلي لفت نظر اللجنة الفنية بالنادي التصرف لاستقدام الوجوه الجديدة بعد اللجوء لبيع عدد من النجوم القدامى لندرة السيولة المالية حاليًا بين يديه التي تكفي بالكاد تسيير بعض الاحتياجات العاجلة للفريق الكروي المتمثلة في تنظيم معسكر مغلق بالأسكندرية وشراء ملابس رياضية حيث استخرج شيكًا نقديًا لهما بمبلغ مليون و200 ألف جنيه.

ورفض رئيس الإسماعيلي مطلب اللجنة الفنية بسرعة تدبيره نسبة الـ25% الدفعة الأولى لعقود اللاعبين للموسم الجديد وقرر ترحيلها للمجلس المنتظر أن يقود النادي طوال أربع سنوات بعد انتخابه شرعيًا 31 أكتوبر وهناك تخوف شديد من اعتراض أبناء الفانلة الصفراء على هذا الموقف حيث يترقبوا بفارغ الصبر استلام حقوقهم المادية قبل انطلاق مباريات الدوري الممتاز مثل باقي نظرائهم بالأندية الأخرى.

وتكمن مشاكل الإسماعيلي المالية فى انعدام الموارد الذاتية التي لم تحاول الادارة الحالية تعظيمها طوال فترة ولايتها واعتمدت فقط على فلوس الشركة الراعية وبيع العناصر الأساسية سواء المحليين أو الأجانب فضلًا عن تلقي الدعم من وزارة الشباب والرياضة وتبرعات الرموز الكبار ولم تكفي هذه الأموال لتسيير الأوضاع بالنادي بل زادت الديون الحكومية والأهلية والغرامات الدولية وتجاوزت عشرات الملايين من الجنيهات مما دعا الدائنين لتحريك دعاوى قضائية لاسترداد حقوقهم المهدرة.

وبدأ عدد ليس بالقليل من أعضاء الإسماعيلي التحرك لوضع المديونيات الكبيرة التي تسبب فيها إبراهيم عثمان رئيس النادي في جدول أعمال الجمعية العمومية قبل انعقادها نهاية الشهر القادم بعشرة أيام حسب اللوائح والقوانين لكي يتحملها وبالأخص أحكام المحكمة الرياضية الدولية الصادرة لنجوم المستقبل في قضية إبراهيم حسن والمهاجم الأسبق التونسي لسعد الجزيري وقيمتهما مجتمعين 32 مليون جنيه لا بد من سدادهم فورًا حتى لا تتعرض قلعة الدراويش للعقوبات التي قد تشوه صورتها أمام محبيها بالداخل والخارج.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة