تحقيقات

رئيس قسم بحوث الحدائق النباتية: التمويل يعوق تطوير حديقة أسوان وصيانة مكانتها العالمية

25-9-2021 | 11:17
الحديقة النباتية بأسوان
شيماء الشافعي

الحديقة النباتية بأسوان تعتبر ثروة لا تقدر بمال، لما تحويه من أشجار ونباتات نادرة ومعمرة غير موجودة فى منطقة الوطن العربى بالكامل، وحسب الدكتور هشام فخرى الطيب، رئيس قسم بحوث الحدائق النباتية بمعهد بحوث البساتين التابع لمركز البحوث الزراعية والمشرف العام على الحديقة فإن الفترة الماضية شهدت عدة تطورات وتعاون مع إدارة الثقافة الزراعية التابعة لقطاع الإرشاد الزراعى بالوزارة، كتسويق وبيع الكتيبات والنشرات بالحديقة.

الطيب في حواره مع «الأهرام التعاوني»، قال: لكن يبقى التمويل العائق الوحيد فى سبيل تطوير الحديقة على الوجه الأمثل وصيانة مكانتها العالمية.. وإلى نص الحوار..

  كيف تسير خطط ومقترحات تطوير الحديقة؟
تم وضع أكثر من 15 مقترحا لتطوير بعد البحث والدراسة، حيث تم عرضها بعد ذلك على مدير معهد بحوث البساتين والذى تم عرضها على وزير الزراعة واستصلاح الاراضى وتمت الموافقة عليها وقد تم تنفيذ القليل منها منها حسب الإمكانات المتاحة والكثير منها ينتظر الفرج من الجهات المانحة أو التمويلية، كما تم سابقا تقديم دراسة مشروع لتطوير معمل زراعة الأنسجة بالحديقة والمعشبة وبنك البذور والمتحف النباتى لأكاديمية البحث العلمى بوزارة البحث العلمى.

وماذا استهدفت الخطط؟
استهدفت إعادة تنظيم وترتيب الهيكل الوظيفى والأقسام والإدارات بالحديقة للوصول للجودة والكفاءة فى إدارة وإنجاز الأعمال وحسن استقبال الزوار، وكذلك يجرى العمل على حصر وتوثيق النباتات المنزرعة وتسجيل الحديقة عالميا ضمن منظمة «BGCI» المعنية بالحفاظ على حدائق النباتات الدولية، وهى اكبر شبكة لحفظ النباتات فى العالم، علاوة على العمل على استكمال وضع لوحات ارشادية علمية على النباتات المزروعة مدون عليها الاسم العلمى، الشائع، النوع والجنس، والموطن الأصلى.

 وما الجهات التي تعاونون معها؟
هناك تعاون مع إدارة الثقافة الزراعية بالوزارة لبيع نشرات وكتيبات لأول مرة، كما تم إقامة منفذ بيع دائم فى مكان محدد لبيع شتلات مشاتل الحديقة النباتية والمزرعة الاستوائية، وكذلك بيع البذور المتاحة من أصناف الأشجار والشجيرات. كما تم وضع خطة لتطوير وتحديث وتشغيل معمل زراعة الأنسجة بالحديقة وذلك من خلال وضع بروتوكولات الإكثار لاستخدام تقنية الإكثار الدقيق فى انتاج النباتات النادرة والهامة المزروعة بالحديقة والصعب إكثارها بالطرق العادية، وذلك بالتعاون مع الباحثين المتخصصين بمعهد بحوث البساتين، والمعمل المركزى للأبحاث وتطوير نخيل البلح، ومعهد بحوث الهندسة الوراثية.

كما نحتاج لإنتاج شتلات وفسائل نخيل البلح من الأصناف الشائعة فى اسوان والناتجة من زراعة الانسجة ليصبح بالحديقة مركزا لتوريد وتسويق فسائل ناتج زراعة الانسجة ونظرا لأهمية الحديقة النباتية، وللمحافظة على التنوع البيولوجى من الأنواع النباتية المنزرعه بها منذ ما يقارب 100 عام من انواع نباتية استوائية وشبه استوائية نادرة بمنطقة الشرق الاوسط ومعمرة وللمحافظة عليها واكثارها، حيث لا تنتج بذور ولم تنجح زراعتها بالطرق الخضرية المعروفة، كان التفكير فى انشاء وتجهيز وتشغيل معمل زراعة الانسجة كاحد الطرق الحديثة لاكثار مثل هذه الأنواع النباتية والعمل على انتشارها وزراعتها بمصر.

 وماذا عن معشبة الحديقة؟
المعشبة عبارة عن مجموعة من العينات النباتية المرجعية الجافة، جرى تجفيفها وتثبيتها على ألواح ورقية مقواه، كتب عليها كل المعلومات الخاصة بالعينة على بطاقة ورقية تسمى بطاقة التعريف التى تلصق أسفل اللوح الورقى. والعينات مرتبة على حسب الترتيب الأبجدى للعائلات النباتية، وكل عائلة تضم تحتها ترتيب أسماء الأجناس والأنواع أبجدياً، وهذا الترتيب مرتبط بتحديث نظام Angiosperm phylogeny groupAPG system على موقع Grin taxonomy website بشبكة المعلومات الدولية، والذى يقدم أحدث وضع تصنيفى للأنواع النباتية.

ومعشبة الحديقة النباتية بأسوان تحتوى على حوالى 1500 عينة نباتية، عبارة عن 106 عائلات، 369 جنسا، 539 نوعا، وتقوم المعشبة بوظيفة مهمة فى دراسة النباتات؛ فهى تقدم طريقة ميسرة لفحص العديد من أنواع النباتات المختلفة أو الأمثلة العديدة لنوع واحد معين، وتوفر المعشبة سجلا قيما ودائما لحياة النبات.

هل تفتقد السياحة الزراعية بالحديقة بعض من الأنشطة التكميلية؟
السياحة المرتبطة بالزراعة والحدائق تتطلب برامج وأنشطة مفيدة وممتعة تحقق الفائدة الاقتصادية والترفيهية والعلمية والرياضية والثقافية للزوار، ومن خلال هذا المنطلق، يقترح إضافة نشاط السياحة الزراعية على مساحة صغيرة من ارض الحديقة النباتية يقام فيها انشطة متعددة للزوار، مثل المشتل النباتى وتعليم الزوار كيفية العمل الزراعى، وألعاب أطفال من البيئة الزراعية، وأبنية من الطابع التقليدى، ومطاعم لتقديم الأكلات الريفية والطعام المحلى، وبيع المنتجات اليدوية وغيرها من الأنشطة.

وإلى أي مدى وصل التطوير ببنك البذور؟
بالفعل نعمل على تطوير بنك البذور بالحديقة الذي أنشئ عام 1995، وذلك من خلال زيادة عدد انواع البذور وانشاء وحدة تبادل البذوربين الحدائق العالمية، والتى تستهدف حفظ الاصول الوراثية للحفاظ وحماية الأنواع النباتية، وللتبادل العلمى بين الحدائق فى مصر والعالم. ويوجد حالياً ببنك البذور حوالى 300 نوع ثمار وبذور من نباتات الحديقة النباتية محفوظة بطريقة علمية.

 وعمليات الصيانة لمنشآت الحديقة؟
هناك خطة تم وضعها من أجل الحفاظ وصيانة منشآت الحديقة وتطويرها كضرورة تطوير وتحديث شبكة الرى من خطوط رئيسية وتحت رئيسية ومحابس وفلاتر وخلافه، وانشاء شبكة رى بالتنقيط لرى أشجار الحديقة بالتنقيط بديلا عن الرى بالغمر، وتحديث وتجديد ماكينات رفع المياه بالحديقة والمستخدمة للرى، واضافة سبل مياه الشرب للزوار مع صيانة دورات المياه، وكذلك إنشاء دورة مياه سياحية مناسبة لكبار الزوار، وتجديد وتطوير شبكة الكهرباء، وصيانة وتطوير المقاعد والمشايات، علاوة على تجهيز قاعة المحاضرات والتدريب بالحديقة.

ماذا عن إقامة معرض الربيع؟
إقامة معرض الربيع بالحديقة النباتية جاء ولأول مرة عن طريق عرض كل النماذج النباتية من إنتاج مشاتل الحديقة ومزرعة كوم امبو بصورة علمية مع توفير كميات من بذور أشجار وشجيرات الحديقة والمتاحة للبيع باسعار رمزية لزوار المعرض، مع عرض بعض الأعمال الفنية من المنتجات الخشبية المصنوعة من أشجار تقليم الحديقة،  ونسعى فى السنوات التالية بإضافة الكثير من مشاركات الشركات والجهات المختصة المختلفة.

والمتحف النباتى بالحديقة، ما الذى يفتقده حاليًا؟
المتحف النباتى هو عبارة عن عرض لبعض العينات المعشبية المرجعية الجافة لبعض الأنواع النباتية الموجودة فى الحديقة مع عرض الثمار والبذور الخاصة بهذه الأنواع، مع وجود رسم مجسم للجزيرة بأكملها. ويحتوى المتحف النباتى على 99 عينة معشبية لـ 93 نوع نباتى تنتمى إلى 85 جنس و42 عائلة. وبجوار كل عينة عرض للثمار والبذور الخاصة بالعينة وبيانات وافرة عنها. ويحتاج المتحف لإنشاء مجسم (ماكيت) للحديقة حديث بطرق توضح اسماء واماكن النباتات المتميزة بها.

 ماذا عن الدور الإرشادى للحديقة؟
يوجد لدينا دور إرشادي، والذى يتم من خلال الزيارات العلمية والتدريبية المستهدفه لطلاب المدارس والمعاهد الزراعية، وطلاب كليات الزراعة وخاصة من محافظات الصعيد مع اعداد ندوات ودورات تدريبية مكثفة فى مجالات وموضوعات الحدائق النباتية واهمية التشجير للمحافظة على البيئة، بهدف نشر الثقافة والتوعية بدور الحدائق النباتية فى المجتمع.

كما يتم طباعة واصدار نشرة دورية أو كتيب علمى سنوى عن الحديقة النباتية ومحتوياتها النباتية لخدمة الباحثين والمهتمين بالنبات، وكذلك انشاء موقع الكترونى على شبكة النت بكل معلومات الحديقة باللغة العربية والإنجليزية لبيان القيمة العلمية والمكانة التاريخية للحديقة النباتية باسوان وللتواصل الدولى، علاوه على تصميم خريطة سياحية للحديقة بمطبوعة صغيرة فاخرة تشمل العلامات البارزة بها من نباتات وأماكن لتوزع او تباع على الزوار، وايضا انشاء موقع إلكترونى على شبكة النت بكل معلومات الحديقة باللغة العربية والإنجليزية لبيان القيمة العلمية والمكانة التاريخية للحديقة النباتية بأسوان.

كما نحرص على إقامة ندوة ولقاء شهرى للعاملين والفنين بالحديقة لإكسابهم المهارات الفنيه ومعرفه كل ما هو جديد فى عالم النباتات والحدائق، وإقامة دورة تدريبية كل ثلاثة أشهر بالتعاون مع ادارة المعهد للإرشاد والتدريب.

كما نستهدف ايضا تنفيذ وانتاج مقطع فيديو تصويرى وصور خاصة بالحديقة تحتوى على كل بيانات الأشجار النادرة والمعمرة بالحديقة مع سرد تاريخى لأهمية الحديقة وتاريخ انشائها وذلك بعده لغات أجنبية ويتم عرضها على الشاشة الرئيسية بالمتحف الزراعى أمام زوار الحديقة من الأجانب والسياح والرحلات المصرية.

نقلاً عن الأهرام التعاوني
اقرأ ايضا:
الاكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة