عرب وعالم

وزير الخارجية الإيراني: المفاوضات النووية ستُستأنف "قريبا جدا"

24-9-2021 | 22:39
وزير الخارجية الإيراني المفاوضات النووية ستُستأنف  قريبا جدا وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان
Advertisements
أ ف ب

أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، الجمعة، أن المحادثات المجمّدة بشأن الاتفاق النووي الإيراني ستُستأنف "قريبا جدا"، لكنه اتّهم الولايات المتحدة ببعث "رسائل متناقضة" بشأن إعادة إحياء الاتفاق.

وتسعى المحادثات، التي رعاها الأوروبيون، إلى إعادة الولايات المتحدة إلى اتفاق عام 2015 الذي انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب، وإلى دفع إيران أيضا للعودة إلى الامتثال بشكل كامل للاتفاق.

وقال أمير عبداللهيان للصحفيين في نيويورك "نراجع ملفّات مفاوضات فيينا حاليا وستُستأنف قريبا جدا مفاوضات إيران مع دول مجموعة 4+1"، في إشارة إلى بريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا.

وأضاف في مؤتمر صحفي على هامش انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة "نشهد نوعا بنّاء من المفاوضات ستفضي إلى نتائج ملموسة يمكن التحقق منها في السياسة الخارجية للحكومة الإيرانية الجديدة".

ولدى سؤاله عما يعنيه أمير عبداللهيان تحديدا عند قوله إن المحادثات ستستأنف "قريبا جدا"، رد مسؤول إيراني رفيع طلب عدم الكشف عن هويته أن ذلك "قد يعني في غضون بضعة أيام أو بضعة أسابيع".

وأوضح "فور إتمامنا عملية المراجعة، ومن دون أي إضاعة للوقت، سنعود إلى طاولة المفاوضات".

وردا على سؤال حول ما إذا كانت هذه المفاوضات ستُستأنف من حيث توقفت في يونيو بسبب الانتخابات الرئاسية الإيرانية، بدا هذا المسؤول مراوغًا، مشيرًا إلى أن ذلك سيعتمد على المناقشات مع الأطراف التي ما زالت موقعة على الاتفاق النووي.

وعبر الغربيون في الأمم المتحدة عن استيائهم من عدم إحراز تقدم.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس الجمعة "قريبًا أو قريبًا جدًا، سمعنا هذا طوال الأسبوع، لكننا لم نتلق أي مؤشر واضح على ما يعنيه".

لكن وزير الخارجية الأوروبي جوزيب بوريل، منسق اتفاقية عام 2015 ، قال إنه "متفائل" في تصريح أدلى به الجمعة لوسائل إعلام في نيويورك بينها وكالة فرانس برس.

وتسعى الدول الأوروبية لإعادة إطلاق الاتفاق الذي أعلن ترامب انسحاب واشنطن منه سنة 2018 . وأعاد الرئيس الأمريكي السابق فرض عقوبات على إيران كانت الولايات المتحدة رفعتها في إطار الاتفاق.

وتراجعت إيران بدورها مذاك عن العديد من التزاماتها المنصوص عليها.

من جهته، أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن على رغبته العودة إلى الاتفاق، لكن إدارته أعربت عن نفاد صبرها حيال الجمود الذي طرأ على المحادثات.

وأوضح مسؤول أمريكي رفيع الأسبوع الجاري أن واشنطن ممتعضة من غياب أي "مؤشرات إيجابية" على أن إيران مستعدة للعودة إلى المحادثات "لحسم المسائل المتبقية".

لكن أمير عبداللهيان ألقى باللوم على واشنطن قائلا "تصلنا من البيت الأبيض رسائل دبلوماسية متناقضة".

وأفاد "في الأشهر الأخيرة، لم نر خطوة إيجابية ولو بمثقال ذرّة من إدارة الولايات المتحدة".

وانطلقت المحادثات بين إيران والدول الخمس بهدف إعادة إحياء الاتفاق في فيينا في أبريل لكن تم تعليقها منذ يونيو مع فوز المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي في انتخابات الرئاسة الإيرانية.

لكن عاد الأمل بشأن إمكانية إعادة إحياء الاتفاق في وقت سابق هذا الشهر عندما توصلت إيران إلى تسوية جديدة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن مراقبة منشآتها النووية.

وتشير الحكومات الأوروبية إلى أنها لم تحصل على أي تعهّد ملموس من أمير عبداللهيان خلال اللقاءات التي عقدت على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الأسبوع.

وفي وقت سابق الجمعة، أفاد أمير عبداللهيان وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" أن طهران "تدرس حاليا ملف الاتفاق النووي، وستعود في أقرب فرصة الى طاولة المفاوضات على ان تكون هذه المفاوضات مجدية ومثمرة".

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة