رياضة

أسباب خسارة الأهلي لقب السوبر المحلي أمام طلائع الجيش

22-9-2021 | 01:30
أسباب خسارة الأهلي لقب السوبر المحلي أمام طلائع الجيش لاعبو الأهلي أثناء استلام الميداليات بعد خسارة السوبر
Advertisements
راجح الممدوح

خسر النادي الأهلي لقب السوبر المحلي أمام نادي طلائع الجيش عندما وصل الفريقان إلى ضربات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي على مدار ١٢٠ دقيقة.

خسر الأهلي لقب السوبر المحلي لعدة أسباب نسردها في السطور التالية :

التشكيل الخاطئ من بداية المباراة والاعتماد على حمدي فتحي بجانب عمرو السولية اللذين يجيدان المهام الدفاعية معظم الوقت أثناء سير المباريات وعدم إشراك اللاعب المالي أليو ديانج صاحب الواجبات الدفاعية والهجومية داخل وسط الملعب.

بدأ موسيماني اللقاء بجناحي الشحات في الجبهة اليمني وطاهر محمد طاهر في الجبهة اليسرى وهو ما أعطى محمد مجدى أفشه نوعا من الارتباك داخل منتصف الملعب تحت المهاجم الوحيد محمد شريف الذي لم يكن في مستواه معظم الوقت.

لعب موسيماني على انطلاقات علي معلول معظم أوقات اللقاء وهو ما تفهمه عبد الحميد بسيونى جيداً وقام بإغلاق الجبهة بأحمد سمير ومهند لاشين ثم نزول اللاعب التونسي محمد علي الجويني.

لم تفلح تغييرات بيتسو موسيماني في تعديل طريقة اللعب ولم تنجح تغييراته التي أجراها بإشراك ميكيسوني وصلاح محسن ومحمد هاني وحسام حسن وفي النهاية بدر بانون الذي أهدر ضربة جزاء ترجيحية.

لم يلعب الأهلي على مرمى محمد بسام بشكل مستمر وظهر البطء التحضيري داخل وسط الملعب في بناء الهجمات وهو ما جعل لاعبي طلائع الجيش يتصدون لكل الهجمات ببراعة واستبسال.

غابت الروح لدى لاعبي الأهلي وغاب معها الحافز والهدف معظم الوقت وهو ما جعل لاعبي طلائع الجيش يدخلون في اللقاء رويدا رويداً حتى اكتسبوا الثقة بالنفس مع مرور الوقت بالرغم من استحواذ لاعبي الأهلي على الكرة دون جدوى. 

نجح طلائع الجيش بقيادة فنية للمدرب عبدالحميد بسيونى في إيقاف كل الأوراق الرابحة للمارد الأحمر ولعب بثقة معتمدا على التأمين الدفاعي واللعب على الهجمات المرتدة السريعة وتطبيقها بشكل مميز وخاصة في الشوط الثاني والشوطين الإضافيين الثالث والرابع حتى تم المراد ووصل هو ولاعبوه إلى ضربات الجزاء الترجيحية التي رجحت كفتهم في الفوز باللقب الأول في تاريخ النادي.

احترم بسيوني ورفاقه لاعبي النادي الأهلي كثيراً ولعبوا على قدر الإمكانيات المتاحة لهم في ظل التغييرات التي طرأت على الفريق بعد رحيل الخط الهجومي بالكامل عن الفريق في الانتقالات الصيفية الحالية.

فشل موسيماني المدير الفني للأهلي في فرض أسلوب لعب طوال ١٢٠ دقيقة وهو ما جعل الفريق يعاني نوعا من العشوائية في بناء وصناعة الهجمات التي تم إفسادها بسبب التنظيم الدفاعي الجيد للطلائع حتى وصل الفريقان إلى ضربات الجزاء الترجيحية التي رجحت كفة بسيوني ورفاقه ليحققوا الفوز باللقب.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة