أخبار

مصر تستقبل شحنة جديدة من لقاح فيروس كورونا "أسترازينيكا".. اليوم

22-9-2021 | 07:49
مصر تستقبل شحنة جديدة من لقاح فيروس كورونا  أسترازينيكا  اليوملقاح أسترازينيكا
Advertisements
عبد الله الصبيحي

تستقبل مصر خلال ساعات شحنة جديدة من لقاح "أسترازينيكا"، لتواصل وزارة الصحة والسكان جهودها في توفير لقاحات فيروس كورونا للمواطنين.

وفور اعتماد منظمة الصحة العالمية لقاح فيروس كورونا المستجد "أسترازينيكا" للطوارئ، بدأت مصر في تسجيل اللقاح بهيئة الدواء المصرية مطلع شهر يناير2021، وبهذه الخطوة استعدت مصر في ذلك الوقت لتطعيم المواطنين باللقاح فور وصوله.

ورغم الموافقة على اللقاحات للطوارئ، إلا أنها لا تزال تحت الدراسة والبحث، ونستعرض فيما يلي تقرير منظمة الصحة العالمية بشأن لقاح أسترازينيكا، حيث أصدر فريق الخبراء الاستشاري الإستراتيجي التابع للمنظمة والمعني بالتمنيع توصيات مؤقتة بشأن استعماله.

ما هي الفئات التي ينبغي أن تحظى بأولوية التطعيم؟

نظرا لمحدودية إمدادات اللقاح، يوصى بإعطاء الأولوية للعاملين الصحيين المعرّضين بشدة لخطر العدوى ولكبار السن، بمن فيهم الأشخاص الذين يبلغون من العمر 65 عاما أو أكثر.

ويمكن للبلدان الرجوع إلى خريطة طريق المنظمة بشأن تحديد الأولويات وإطار القيم الصادرة عن المنظمة للاسترشاد بها في تحديد أولوياتها فيما يتعلق بالمجموعات المستهدفة.

ما هي الفئات الأخرى التي يمكن أن تتلقّى التطعيم؟

يوصى بتطعيم الأشخاص المصابين بحالات المراضة المصاحبة التي تَبيَّن أنها تزيد من خطر الإصابة بالمرض الوخيم الناجم عن كوفيد-19، بما فيها السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض التنفسية والسكري.

وعلى الرغم من أنه يلزم إجراء المزيد من الدراسات على الأشخاص المصابين بفيروس العوز المناعي البشري أو بأمراض المناعة الذاتية أو الأشخاص المنقوصي المناعة، فإن أفراد هذه الفئة المنتمين إلى إحدى المجموعات الموصى بتطعيمها يمكنهم تلقي التطعيم بعد تزويدهم بالمعلومات والمشورة اللازمة.

ويمكن عرض التطعيم على الأشخاص الذين سبقت إصابتهم بكوفيد-19، ولكن قد يرغب هؤلاء في تأجيل التطعيم ضد كوفيد-19 لمدة تصل إلى ستة أشهر عقب إصابتهم بعدوى فيروس كورونا-سارس-2 من أجل فسح المجال أمام الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إلى التطعيم لتلقّيه.

كما يمكن عرض التطعيم على المرضعات إذا كنّ ينتمين إلى مجموعة تحظى بأولوية التطعيم. ولا توصي المنظمة بوقف الرضاعة الطبيعية بعد التطعيم.

هل ينبغي تطعيم الحوامل؟

في حين أن الحمل يزيد من تعرّض النساء لخطر الإصابة بالمرض الوخيم الناجم عن كوفيد-19، فإنه لا تتوفر حالياً سوى بيانات محدودة جداً لتقييم مدى مأمونية اللقاح أثناء الحمل.

ويمكن أن تتلقى الحوامل التطعيم إذا كانت فوائد تطعيم المرأة الحامل تفوق المخاطر التي قد تترتب عليه.

ولهذا السبب، فإنه يمكن تطعيم الحوامل المعرّضات بشدة لخطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا-سارس-2 (مثل العاملات في مجال الصحة) أو اللاتي يعانين من حالات مراضة مصاحبة تزيد من خطر إصابتهن بالمرض الوخيم، على أن يتشاورن بهذا الشأن مع الجهة المعنية بتقديم الرعاية الصحية لهن.

ما هي الفئات التي لا يوصى بإعطائها اللقاح؟

ينبغي ألا يُعطى اللقاح للأشخاص الذين سبق أن ظهرت لديهم تفاعلات أرجية (تحسسية) وخيمة لأي مكوّن من مكونات اللقاح.

ولا يوصى بإعطاء اللقاح للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة قبل صدور نتائج المزيد من الدراسات بهذا الشأن.

ما هي الجرعة الموصى بها؟

يوصى بإعطاء جرعتين من اللقاح في العَضَل (0,5 ملغ لكل منهما) بفاصل تتراوح مدته من 8 إلى 12 أسبوعا بين الجرعتين.

ولابد من إجراء المزيد من البحوث لفهم الحماية المحتملة التي يوفرها اللقاح على المدى الطويل بعد تلقّي جرعة واحدة منه. 

هل اللقاح مأمون؟

على الرغم من أن المنظمة لم توصِ بعد بإدراج هذا اللقاح في قوائمها بأسماء اللقاحات المستعملة في حالات الطوارئ، فإنه قد خضع لاستعراض الوكالة الأوروبية للأدوية، وبالتالي فإنه يستوفي معايير منظمة الصحة العالمية اللازمة لعرضه على فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي المعني بالتمنيع للنظر فيه.

وقد أجرت الوكالة الأوروبية للأدوية تقييما دقيقا للبيانات المتعلقة بجودة اللقاح ومأمونيته وفعاليته، وأوصت بمنح تصريح تسويق مشروط لاستعماله لدى الأشخاص البالغين من العمر 18 عاماً أو أكثر.

وتتولى اللجنة الاستشارية العالمية المعنية بمأمونية اللقاحات، وهي مجموعة من الخبراء توفر إرشادات مستقلة وموثوقة للمنظمة بشأن موضوع استعمال اللقاحات على نحو مأمون، تلقّى وتقييم التقارير عن أحداث المأمونية المشتبه فيها التي قد يكون لها أثر محتمل على الصعيد الدولي.

ما مدى فعالية اللقاح؟

لقاح AZD1222 المضاد لكوفيد-19 فعّال بنسبة 63,09٪ ضد أعراض عدوى فيروس كورونا-سارس-2 المصحوبة بالأعراض.

وترتبط الفواصل الأطول مدة بين الجرعات، والتي تتراوح من 8 أسابيع إلى 12 أسبوعا، بزيادة فعالية اللقاح.

هل اللقاح فعّال ضد السلالات المتحورة الجديدة؟

لقد استعرض فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي المعني بالتمنيع جميع البيانات المتاحة عن أداء اللقاح في البيئات التي تنتشر فيها السلالات المتحورة المثيرة للقلق. ويوصي فريق الخبراء حالياً باستخدام لقاح AZD1222 وفقاً لخريطة طريق المنظمة بشأن تحديد الأولويات، حتى لو كانت سلالات الفيروس المتحورة منتشرة في بلد ما. وينبغي للبلدان أن تقيّم المخاطر والفوائد، مع مراعاة أوضاعها الوبائية.

وتبرز النتائج الأولية الضرورة الملحة لاتباع نهج منسّق في ترصّد وتقييم السلالات المتحورة وأثرها المحتمل على فعالية اللقاح. وبمجرد توافر بيانات جديدة، ستحدّث المنظمة التوصيات وفقاً لذلك.

هل يقي اللقاح من العدوى ومن انتقالها إلى الآخرين؟

لا تتوافر حاليا بيانات كافية عن أثر لقاح AZD1222 على انتقال العدوى أو تناثر الفيروسات من الخلية.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة