آراء

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (1 - 3)

21-9-2021 | 17:29
Advertisements

مصر هي العنوان والحاضر الغائب دوماً في أي لقاء مع الأصدقاء العرب أو الأمريكان هٌنا في أمريكا، وبٌمجرد أن يعرف أحدهم أنني صحفي مصري وتتشعب الأحاديث والمٌناقشات وتحضر الذكريات؛ خاصة عن الزمن الجميل وكيف كانت مصر ومازالت حاضرة الشرق الذكريات سواء في السياسة أو الفن أو الأدب والصحافة والرياضة والتاريخ القديم والحديث، وعن مدى تأثر أشقائنا العرب بالثقافة المصرية والقوى الناعمة لمصر.. 

 
وفي آخر لقاءتنا سألني صديقي الصحفي العربي الأمريكي عن أصل تسمية (مصر)؟ وهل كان هذا هو الاسم الوحيد لها عبر آلاف السنين؟ وهو ما دفعني للبحث والتحري قبل أن أٌجيبه ووجدتٌ أن من أكثر الأسماء التي أٌشتهرت بها مصر اسم (كيميت) ويرجع سبب هذه التسمية إلى خصوبة تربتها وأراضيها بسبب تواجد نهر النيل العظيم فبعد اكتشاف الزراعة كان نهر النيل هو أساس الزراعة داخل مصر؛ حيث تميزت الأراضي التي على جانبيه بخصوبة شديدة ميزتها عن غيرها من البلدان.. 
 
وأيضًا كان من أشهر الأسماء التي أٌطلقت على مصر اسم (تاوي) وهو ما يعني الأرضين، والمقصود بهما الصعيد والدلتا أي جنوب مصر وشمالها، فقد قسمها قٌدامى المصريين الى مملكة الجنوب ومملكة الشمال، وأٌشتهرت مصر أيضًا باسم (أيدبوي) وهو ما يعني الضفتين كنايةً عن ضفتي نهر النيل الشرقية والغربية؛ فالنيل يقسم مصر إلى نصفين الجزء الشرقي؛ وهو ما أٌطلق عليه مدينة الأحياء نظرًا لمرور النيل به والجزء الغربي الممٌتليء بصحاري مصر الغربية وقد تٌطلق عليه مدينة الأموات بسبب مٌلاءمة مناخه للتحنيط.. ومن أسماء مصر القديمة أيضًا اسم (حت-كا-بتاح) ويرجع أصل هذا الاسم إلى أحد أكثر معابد الإله بتاح شٌهرة والموجود في مدينة منف التي هي مدينة ميت رهينة حاليًا في مدينة الجيزة.. 
 
وتم تسمية مصر القديمة أيضًا (إيجيبوتس) وهي كلمة إغريقية الأصل واختلفت الآراء حول معناها أو المراد منها فجاء في مقصدها أهل البلاد المٌحصنة والسوداء.. وأرض الإله بتاح ومرت إيجبتوس بتغيرات في النٌطق مروراً بـ (إيجوبتي ثم إيقوبطي ثم قبطي ووصولًا إلى إيجيبت.. ومن أسماء مصر القديمة التي قد يتعجب لها البعض هو اسم أمشير وهو أحد أشهر السنة الفرعونية والسنة القبطية، وكان اسم مس رع من ضمن الأسماء التي أٌطلقت على مصر قديمًا؛ والمقصود به ابن الإله رع أي ابن إله الشمس..
 
وجاء اسم مصر الحالي بعد مروره بعدة تغييرات في النٌطق، وأول من جاء به كان البابليون عندما أطلقوا عليها اسم مصر، ومن بعدهم أطلق عليها الفينيقيون اسم مصرم ومصرايم، ولم يقف الأمر عند هذا الحد؛ بل كانت أسماء مصر القديمة كثيرة، وكلها ذات معانٍ تستند إلى موقعها وحضارتها وعراقتها.. وللحديث بقية وستظل مصر هي العنوان..

اقرأ أيضًا:
Advertisements
عثمان فكري يكتب من أمريكا: لوبي مصري - أمريكي (3-3)

ومن الروافد الحيوية للوبي المصري - الأمريكي.. العٌلماء والباحثون والأكاديميون الذين تألقوا في الجامعات الأمريكية ومراكز أبحاثها ومعاملها ومنهم الباحث زايد عطية..

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (2 - 3)

وأكبر دليل على ما ذكرته من أن المصريين الأمريكان (المصريين الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة واستقروا فيها وحققوا نجاحات كبيرة في شتى المجالات) يساهمون

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (1- 3)

تٌشير الأرقام الى أن أعداد المصريين بالخارج قد تجاوزت الــ 10 ملايين مواطن مٌوزعين في معظم دول العالم؛ وذلك وفقاً لإحصاء عام 2017، وهو آخر إحصاء لتعداد

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (3-3)

دوماً يُسعدني أن تكون مصر هي العنوان هٌنا في أمريكا وفي أي مكان، وأينما ذهبنا ستظل مصر هي العنوان وصاحبة القوة الناعمة الأقوى في الإقليم والمنطقة العربية،

عثمان فكري يكتب من أمريكا: مصر هي العنوان (2 - 3)

مصر هي العنوان.. كانت وستظل دومًا؛ سواء هٌنا في أمريكا أو غيرها.. مصر حاضرة هذا الأسبوع في نيويورك على المستوى السياسي والدبلوماسي؛ حيث زارها هذا الأسبوع

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (1 - 3)

مصر هي العنوان والحاضر الغائب دوماً في أي لقاء مع الأصدقاء العرب أو الأمريكان هٌنا في أمريكا، وبٌمجرد أن يعرف أحدهم أنني صحفي مصري وتتشعب الأحاديث والمٌناقشات

عثمان فكري يكتب: يحدث في أمريكا .. الذكرى العشرون

أول أمس السبت أحيت الولايات المتحدة الذكرى الــ 20 لاعتداءات 11 سبتمبر في فعاليات رسمية عند النٌصب التذكاري للضحايا هٌنا في نيويورك كان الوقوف دقيقة في

عثمان فكري يكتب: يحدٌث في أمريكا .. إيدا وبايدن وبارادار

تراجعت شعبية الرئيس جو بايدن بشكل كبير على خلفية الانسحاب الأمريكي المُزري من أفغانستان كما ذكرنا سابقاً وسارعت كٌبريات المؤسسات الإعلامية الأمريكية ومنها

عثمان فكري يكتب: انتهى الدرس يا "جو"

الهزيمة الكبيرة التي مٌنيت بها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان تجسدت كما ذكرت في مقالي السابق بالانسحاب المٌزري وغير مدروس العواقب والتداعيات والصعود

عثمان فكري يكتب: فيتنام وأفغانستان وبينهما بايدن

المشهد المٌزري لانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من أفغانستان يٌعيد للأذهان مشهد انسحاب الولايات المتحدة من فيتنام في 29 مارس عام 1973.. نعم كثيرة هي تلك التشابهات ما بين حربي فيتنام وأفغاستان..

يحدٌث في أمريكا .. "أنيس حنا وفريال" ذهب مصر

مصر ولادة.. مش مجرد شعار أو كلام في الهواء.. مصر زي ما أنجبت مجدي يعقوب ونجيب محفوظ وأحمد زويل وفاروق الباز والبروفيسور مصطفى السيد والمهندس هاني عازر

يحدٌث في أمريكا: بايدن على خٌطى أوباما في العراق

لا شك أن الغزو الأمريكي للعراق والإطاحة بصدام وتفكيك الجيش العراقي وتدمير البنية التحتية العراقية، تسبب في تدهور كافة مناحي الحياة، وحول العراق إلى دولة

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة