تحقيقات

"متحورات كورونا" كابوس يطارد العالم.. وأطباء: الحصول على اللقاح هو الحل

21-9-2021 | 18:15
 متحورات كورونا  كابوس يطارد العالم وأطباء الحصول على اللقاح هو الحلمتحورات فيروس كورونا حول العالم
Advertisements
مي أشرف

"متحورات كورونا"، أصبحت كابوسا يطارد العالم، فكل يوم يأتي بجديد خاصة بعد أنباء عن ظهور متحور جديد يسمى بـ" المتحور المتوحش" والذي انضم مؤخًرا إلى سلسلة متحورات كورونا.

ولكن أكد الخبراء، إن المتحور المتوحش ليس موجودا حاليًا ولكن هناك تخوفا بألا يكون متحور دلتا هو المتحور الأخير، وأن يكون بداية لتحور جديد للفيروس، فبحسب الدراسات كلما يتكاثر الفيروس كلما يغير من شكله، وبعض خصائصه، ومن الممكن في إحدى المرات يكون شكله المتغير يساعده على البقاء، وتخرج منه سلالة.

"بوابة الأهرام" استعرضت آراء الأطباء المتخصصين، للتعرف على النصائح الواجب اتباعها لتجنب الإصابة بفيروس كورونا.

 

متحور  مو

 في البداية، يقول الدكتور أمجد الحداد مدير مركز الحساسية والمناعة بالمصل واللقاح إن هناك متحوارت تظهر وتسمر مثل متحور "مو" الذي ظهر مؤخرًا، وحتى الآن لم تظهر أي معلومات أو بياناته حوله، عقب ما تم تداوله أنه مقاوم للقاح، وهذا ما أشارت إليه " منظمة الصحة العالمية"، لافتًا أن متحور دلتا قد خرج عن السيطرة في الكثير من دول العالم نظرًا لسرعة انتشاره، أما عن المتحورات التي ظهرت مثل "مو"، و"المتحور المتوحش" فهي الآن تحت الملاحظة، ولكن من المعروف أن المتحورات تختلف من موجة لأخرى من حيث قدراتها على الانتشار والإصابة، وحتى الآن لم يثبت جدية أي دراسة حول مدى قوة المتحور المتوحش لفيروس كورونا ومازال تحت قيد الدراسة.


الدكتورة نهلة عبد الوهاب استشاري البكتريا والمناعة والتغذية ورئيس قسم البكتريا بمستشفيات جامعة القاه

أعراض متشابهة

 وفي السياق ذاته، أضافت الدكتورة نهلة عبد الوهاب استشاري البكتريا والمناعة والتغذية ورئيس قسم البكتريا بمستشفيات جامعة القاهرة، أغلب الأعراض متشابهة، ولكن تختلف من مريض إلى آخر، بحيث يتم التشخيص بحسب قصة المريض، فهناك من عاد من سفر، وهناك من تعرض لاختلاط، وهنا يتم فحص المريض وتوجيهه بعمل التحاليل اللازمة لمعرفة إصابته من عدمها.

سرعة التطعيم

وتابعت: إن المتحوارت الجديدة  تسببت في ارتفاع نسب الإصابة نظرًا لسرعة انتشارها، لذلك نعكُف منذ ظهور الجائحة على صناعة لقاح فعّال للحد من الإصابة، موضحة أن الفيروس يتحور كل فترة ليصبح أكثر التصاقًا وأوسع انتشارا، لذا يجب سرعة تلقي اللقاح وذلك  للحد من نسب الإصابة في ظل دخول الموجة الرابعة من فيروس كورونا.

ونوّهت استشاري البكتريا والمناعة والتغذية، عدم الحصول على اللقاح قد يؤدي إلى أضرار أكبر من الإصابة بفيروس كورونا، فاللقاح يقلل من الأعراض لو حدثت إصابة، لذلك يجب التوجه على الفور  للحصول عليه نظرًا لدخول الموجة الرابعة وعودة زيادة نسب الإصابة مرة أخرى.


الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة بهيئة المصل واللقاح فاكسيرا

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة