أخبار

أبرزها .."مصر لن تسقط أبدا وسنعيد بناءها "..أقوال المشير طنطاوي التي أذهلت العالم

21-9-2021 | 10:49
أبرزها  مصر لن تسقط أبدا وسنعيد بناءها  أقوال المشير طنطاوي التي أذهلت العالم المشير محمد حسين طنطاوى
Advertisements
مها سالم

أقوال خالدة عكست مواقف وطنية للمشير محمد حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الأسبق، الذي رحل عن عالمنا اليوم، هذا الرجل الذي فاجأ العالم كله بحكمته عقب تولي قيادة البلاد لمدة ١٧ شهرا منذ فبراير ٢٠١١ حتي  العبور إلى بر الأمان، حيث قلب المشير طنطاوي موازين وحسابات الجميع الذين غرهم هدوء والتزام الرجل الثاني في الدولة لمدة عشرين عاما قضاها وزيرًا للدفاع في عهد الرئيس الأسبق حسنى مبارك، وفوجئوا بقوة وثبات حمت البلاد بعد ثورة ٢٥ يناير .

وسيظل التاريخ يسجل أنه نجح وقادة المجلس الأعلي للقوات المسلحة، وإليهم يعود الفضل في عبور مصر من خطر الانهيار ومخططات إفشال الدولة في  الفترة الأصعب في تاريخ مصر الحديث، وظن البعض أنه لن يتمكن هو ورفاقه من عبور فوضي أرادوها لوطن عظيم.

وتظهر حكمة المشير طنطاوي وما تعرضت له مصر خلال فترة قيادته للبلاد من تصريحات، وإن كانت قليلة لحد الندرة، إلا أنها عظيمة في معانيها قوية في رسائلها  لعل أبرزها ما قاله المشير طنطاوي  -رحمه الله- خلال افتتاح مستشفي كفر الشيخ العسكري في يونيو ٢٠١١م، حيث قال:"إن مصر لن تسقط أبدًا، وسوف تظل عظيمة بين الأمم، وإن رجال القوات المسلحة مع أبناء مصر، وسيعيدون بناء مصر من جديد"، مطالبًا  رجال القوات المسلحة بأن يعطوا المثل والقدوة في العمل والإنتاج والنظر إلى المستقبل القريب؛ لأن هذا هو السبيل لإعادة بناء مصر.

وفي يوليو ٢٠١٢ قبيل الانتخابات الرئاسية، وخلال تسليم وتسلم القيادة بالجيش الثاني الميداني، حيث كانت الضغوط قد بلغت مداها، فقال المشير طنطاوي :"الجيش لن يخون، ولن نسمح للمدفوعين من الخارج بأن يجرونا لإراقة دماء الشعب"، مضيفًا في رسالة للشعب المصري ولدول العالم التي تتابع ما يحدث لأكبر دولة بالشرق الأوسط :"إن مصر لن تسقط، وإنها لكل المصريين، وليست لمجموعة بعينها، وإن القوات المسلحة لن تسمح بذلك .. ولن تفرط فى حبة رمل واحدة من أرض مصر".

ومن أهم تصريحات المشير طنطاوي الذي أعلن أنه  وقادة المجلس العسكري  تحملوا مسئولية جسيمة مُكرهين علي دخول السياسة، خاضوا خلالها حربا وجودية للدفاع عن البلاد، وهو ما عبر عنه قائلًا:"القوات المسلحة قد دخلت منذ ثورة 25 يناير فى معترك لا قبل لها به، حيث إن مهمتها الأساسية هى الدفاع عن الوطن ضد أى عدائيات، لكنها كُتب عليها أن تتولى أمر هذا الوطن العظيم.. وأنها أصرت علي ألا تُريق نقطة دماء واحدة من المصريين".

وكشف  المشير طنطاوي في هذا اليوم، وهو كان قليل الكلام نادر التعبير عن الصعوبا ، رغم  ما يُحاك للوطن  من مؤامرات وما تمر به من تحديات، لكن الموقف وصل لإعلانه أن حرب أكتوبر كانت أهون بسبب وجود عدو واضح نواجهه،  وأضاف: "القوات المسلحة واجهت في الماضي عدوًا ظاهرًا وهزمته وكان يقف خلفها شعب مصر العظيم، فكان نصر أكتوبر، وكان أسهل مما نحن فيه الآن؛ لأن هناك من يعملون مع الخارج ويحاولون أن يثنونا عن دورنا وعزمنا في حماية مصر وشعبها، ونحن لن نسمح بذلك".

وبموجب البيان الخامس الصادر عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، أصبح المشير"محمد حسين طنطاوى" الحاكم الفعلى لمصر عقب ثورة 25 يناير، وممثلاً للجمهورية فى الداخل والخارج.


المشير محمد حسين طنطاوىالمشير محمد حسين طنطاوى

المشير محمد حسين طنطاوىالمشير محمد حسين طنطاوى

المشير محمد حسين طنطاوىالمشير محمد حسين طنطاوى

المشير محمد حسين طنطاوىالمشير محمد حسين طنطاوى

المشير محمد حسين طنطاوىالمشير محمد حسين طنطاوى

المشير محمد حسين طنطاوىالمشير محمد حسين طنطاوى

المشير محمد حسين طنطاوىالمشير محمد حسين طنطاوى

المشير محمد حسين طنطاوىالمشير محمد حسين طنطاوى
اقرأ أيضًا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة