أخبار

ندوة لخريجي الأزهر بالغربية: معالجة الزيادة السكانية قضية مصيرية للمجتمع

20-9-2021 | 23:03
المنظمة العالمية لخريجي الأزهر
أ ش أ/

 قال الدكتور سيف رجب قزامل، رئيس فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بالغربية، والعميد الأسبق لكلية الشريعة والقانون بطنطا، إن معالجة قضية الزيادة السكانية ضرورة باعتبارها قضية مصيرية للمجتمع وتأثيرها كبير على موارد وعجلة النمو الاقتصادي، بما يتواءم مع دخل الأسرة حتى يأخذ الأولاد حظهم من التربية الصالحة، ولا يرهق الآباء أنفسهم بأعباء مالية تفوق قدراتهم فينحرفوا عن المسار المشروع في كسب لقمة العيش الحلال، والعبرة ليست في الزيادة العددية، ولكن في الإنتاج والحياة الأفضل للجميع.

جاء ذلك خلال ندوة توعوية عقدها فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بالغربية، بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة، ومنطقة وعظ الغربية، بعنوان "المشكلة السكانية ورأي الشرع"، برعاية الدكتورة صفاء مرعي، مقررة المجلس القومي للمرأة بالغربية.

من جانبه، قال محمد عويس، مدير عام وعظ الغربية ورئيس لجنة الفتوى، إن أخطر ما يواجه الأسر ويؤدي إلى الخلافات غياب المودة والرحمة والسكن بين الزوجين، لتعصف بالحياة الأسرية وتؤدي إلى العنف والجريمة، مطالبًا بأهمية اختيار أشخاص صالحين للتحكيم بين الزوجين في الخلافات يُعينوهم على عبور أزمتهم دون أن يكون مسببا لها، قال الله تعالى: ﴿وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا﴾ [النساء (35)].

وأشار عويس إلى أن مشكلة الزيادة السكانية من أخطر المشاكل التي تواجه التنمية والبناء، وكثرة الولد تقلل من حسن التربية والتعليم وتضعف من الرعاية الصحية والطبية ومراقبة الآباء والأمهات لأبنائهم لتقديم أفراد صالحين يدفعون بالمجتمع للأمام ويحافظون على استقراره وتقدمه دائما.

اقرأ ايضا:
الاكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة