عرب وعالم

محاولة ترودو لولاية ثالثة تواجه تحديًا قويًا مع توجه الكنديين إلى صناديق الاقتراع

20-9-2021 | 20:53
محاولة ترودو لولاية ثالثة تواجه تحديًا قويًا مع توجه الكنديين إلى صناديق الاقتراعرئيس الوزراء الكندي جستن ترودو
Advertisements
أ ش أ

يراقب رئيس الوزراء الكندي، جستن ترودو، بقلق لمعرفة ما إذا كانت مقامرته بالدعوة إلى انتخابات ستكسب حزبه؛ مزيدا من السلطة في البرلمان - أو تترك له عددا أقل من المقاعد، يُشعِر المنافسون له بضعف سياسي متزايد لحزبه.

يأتي ذلك تزامنًا مع توجه الناخبين الكنديين إلى صناديق الاقتراع، اليوم الاثنين، للتصويت في الانتخابات العامة رقم 44. لكن في انتخابات متنازع عليها بشدة وشابتها أزمة صحية عامة ومخاوف بشأن التأخير في فرز الأصوات، قد يستغرق الأمر أيامًا لمعرفة الفائز.

ودعا ترودو إلى إجراء الانتخابات في أواخر أغسطس، على أمل أن يتمكن من تحويل النوايا الحسنة من طرح لقاح كورونا والإحساس المنتشر بنجاحه في مواجهة الجائحة إلى مكاسب انتخابية. لكن بعد 36 يومًا من الحملات أثناء الوباء، بما في ذلك عدد من الأحداث الافتراضية، لا يوجد حزب مفضل للحصول على 170 مقعدا مطلوبا لتحقيق الأغلبية في مجلس العموم.

وقال رئيس الوزراء الكندي، خلال عطلة نهاية الأسبوع، عندما قدم عرضه لولاية ثالثة: "لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين علي القيام به، ولم أقترب بعد من الانتهاء".

وتخوض حكومته، التي تدير حملة من أعلى معدلات التطعيم في العالم، الانتخابات بحملة تشمل مقترحًا لتقديم 10 دولارات كندي يوميًا لرعاية الأطفال في سن خمس سنوات وأقل.

من جانبه، قال شاتشي كورل، رئيس معهد أنجوس ريد، وهو مؤسسة استطلاع مقرها فانكوفر: "بغض النظر عن مدى شعبية السياسي، فكلما طالت مدة بقائه في المنصب، كلما تمسكت الأمور به أو بها. كان ترودو في قلب بعض الفضائح البارزة، ولم تعد عاطفة الناس تجاهه كما كانت - رغم أنه لا يزال يتمتع بقاعدة دعم مخلصة".

وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى أن ترودو، رئيس الوزراء منذ عام 2015، يتمتع بتقدم ضئيل في استطلاعات الرأي، التي من المحتمل أن تترجم إلى حكومة أقلية أخرى لليبراليين -تتركهم في نفس المكان الذي كانوا فيه قبل الدعوة للانتخابات.

وفي الأيام الأخيرة من الحملة، واصل معارضو ترودو الشكوى من أن الانتخابات لم تكن ضرورية.

تشير استطلاعات الرأي إلى أن ما يقرب من ثلاثة أرباع الكنديين لم يرغبوا في الانتخابات.

رغم حرائق الغابات المدمرة في يوليو، والحسابات الوطنية بشأن اكتشاف قبور مجهولة الهوية في الأشهر التي سبقت الدعوة إلى الانتخابات، لم تصبح أي من القضيتين هي الخيط المهيمن في الحملة الانتخابية. وبدلا من ذلك، تنازع قادة الحزب حول تفويضات اللقاح وأي حزب يمكنه أن يتعامل بشكل أفضل مع أزمة القدرة على تحمل التكاليف التي تلوح في الأفق في البلاد.

أدلى ما يقرب من 5.8 مليون كندي بأصواتهم بالفعل، وهو رقم قياسي جديد للتصويت المبكر، وزيادة بنسبة 18% عن 4.9 مليون صوتوا في انتخابات 2019.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة