أخبار

الأمين العام للأمم المتحدة يجدد الدعوة لإعادة أهداف التنمية المستدامة إلى المسار الصحيح

20-9-2021 | 20:15
الأمين العام للأمم المتحدة يجدد الدعوة لإعادة أهداف التنمية المستدامة إلى المسار الصحيحالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش
Advertisements
سمر نصر

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، اليوم الاثنين، إن العالم "يواجه تحديات لم يسبق لها مثيل"، لكن أهداف التنمية المستدامة لا تزال توفر خارطة طريق للعودة إلى المسار الصحيح.

جاء ذلك في كلمته خلال "وقفة خاصة بأهداف التنمية المستدامة" –وهي فعالية كبيرة تأتي بمناسبة بدء أسبوع الجمعية العامة رفيع المستوى– حيث انضم إلى الأمين العام أكثر من 30 رئيس دولة، بالإضافة إلى فرقة موسيقى البوب الكورية BTS.

تناولت الفعالية، من بين جملة أمور أخرى، وضع العالم في ظل جائحة كوفيد-19، وكيفية متابعة المسار نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأضاف جوتيريش: "سيكون من السهل أن نفقد الأمل"، قال الأمين العام مستدركا "لكن لسنا بيائسين أو عاجزين، لدينا طريق للتعافي، إذا ما اخترنا أن نسلكه."

وبالنسبة للأمين العام للأمم المتحدة، فإن جوهر هذه الوقفة الخاصة بأهداف التنمية المستدامة هو أن "نتلاقى معا لننقذ كوكبنا وننقذ بعضنا البعض".

في وقت سابق من هذا الشهر، أطلق جوتيريش "خطتنا المشتركة"، وهي خطة لتعزيز وتنشيط المنظومة متعددة الأطراف بأكملها وحشد العالم حول أهداف مشتركة.

وأشار الأمين العام في كلمته اليوم إلى خمسة مجالات للعمل العاجل، وهي: أولا، يحتاج العالم إلى إنهاء الجائحة. وفي إشارة إلى أن الاستجابة كانت "بطيئة للغاية وغير متكافئة"، دعا السيد غوتيريش العالم إلى الالتفاف وراء خطة عالمية للقاحات تضاعف إنتاج اللقاح، للوصول إلى 70 في المائة من سكان العالم بحلول منتصف العام المقبل.

ثانيا، سلط الأمين العام الضوء على الحاجة إلى تعافٍ مستدام ومنصف للجميع، حتى يظل العالم على المسار الصحيح للقضاء على الفقر بحلول عام 2030. بالنسبة له، هذا يعني استثمارات طموحة في النظم الداعمة للتنمية البشرية، ولكن أيضا "تفضيل الناس على الأرباح، بما في ذلك من خلال الضرائب التصاعدية، وإنهاء التهرب الضريبي، والقضاء على غسل الأموال، والتدفقات المالية غير المشروعة". 

ثم أشار إلى المساواة في الحقوق لفائدة النساء والفتيات، قائلاً إنه لا يمكن تحقيق أي من أهداف التنمية المستدامة دون المساواة بين الجنسين. 


وأوضح الأمين العام للأمم المتحدة "نحتاج إلى استثمارات جريئة لنكفل مقعدا في كل قاعة دراسة لكل فتاة، ولنمد الفتيات بالمهارات اللازمة لرسم مستقبلهن"، شدد الأمين العام في الوقت الذي أعيد فيه فتح المدارس الثانوية في أفغانستان في عطلة نهاية الأسبوع، دون السماح للفتيات الأفغانيات بالعودة إلى الدراسة.

 وأضاف: "يجب أن نفكك هياكل القوة التي تسمح بالتمييز والعنف والمحن الاقتصادية وبإبعاد نصف البشرية، ويجب أن نكفل مقعدا لكل فتاة وامرأة على كل طاولة، من قاعات المجالس إلى الإدارات".

أولوية أخرى تطرق إليها الأمين العام وهي وقف الحرب التي تُشن ضد الكوكب، من خلال الالتزام بصافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050، كما طلب السيد غوتيريش من الدول الأعضاء وقف أي خطط لبناء مصانع جديدة تعمل بالفحم بعد عام 2021، وحشد 100 مليار دولار سنويا للعمل المناخي.

 وشدد الأمين العام على أهمية التعافي العالمي العادل، وأهاب بالناس في كل مكان العمل مع حكوماتهم لوضع الناس في المقام الأول في ميزانياتهم وخططهم للتعافي المستدام.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة