مستقبل وطن عن قرار الرئيس السيسي بإلغاء مد حالة الطوارئ: يتوافق مع تطلعات المصريين نحو بناء الجمهورية الجديدة | عبدالدايم في مهرجان "الفنون الشعبية": مصر تولي اهتماما بالثقافة والفنون ودورهما الكبير في الوعي |صور | سمير راغب عن إلغاء حالة الطوارئ: قرار يعكس مدى الاستقرار الأمني لمصر أمام دول العالم | أشرف أمين: قرار إلغاء مد حالة الطوارئ يوجه الكثير من الرسائل الداخلية والخارجية | عصام عبدالفتاح: تدخلات حكام الفيديو في أول أيام الدوري كانت جيدة | بث مباشر.. مشاهدة مباراة الزمالك وإنبي اليوم الثلاثاء في الدوري المصري | محمد عبدالكريم: سعد سمير يعود لمنزله الآن عقب مغادرة المستشفى | أحمد دياب: لسنا طرفًا في أزمة شيكابالا واتحاد الكرة.. وهناك تصور لتغيير درع الدوري | أحمد دياب: مباريات الدوري ستُبث في موعدها.. ونسعى لحل جميع الأمور مع الأندية | أحمد دياب: المرحلة المقبلة ستشهد تطورات جديدة.. والحمدلله على البداية الجيدة للدوري |
رياضة

بعد رحيل رونالدو.. أسوأ انطلاقة ليوفنتوس بالدوري في آخر 50 عاما

20-9-2021 | 18:41
بعد رحيل رونالدو أسوأ انطلاقة ليوفنتوس بالدوري في آخر  عاماكريستيانو رونالدو
Advertisements
وكالات الأنباء

سجل نادي يوفنتوس أسوأ انطلاقة له في الموسم خلال آخر 50 عاما، بعدما استقبلت شباكه أهدافا في آخر 18 مباراة وخفت نجم هجومه، ليحقق نقطتين فقط من أربع جولات ويقبع في منطقة الهبوط بالدوري الإيطالي الممتاز.

وكشف التعادل 1-1 أمام الميلان الأحد من جديد عن القدرات المحدودة لنادي "السيدة العجوز" بقيادة ماسيميليانو أليجري، الذي تعادل هذا الموسم 2-2 مع أودنيزي، بعدما فرط في التقدم 2-0، وخسر أمام الصاعد حديثا إيمبولي 0-1 ونابولي 1-2.

وسجل النادي الذي فرط الموسم الماضي في لقب سكوديتو بعدما سيطر عليه 9 سنوات متتالية، أسوأ سلسلة متتالية من المباريات التي اهتزت فيها شباكه بأوروبا، وخسر 7 نقاط بعد التقدم في النتيجة، ويبلغ متوسط التهديف لخطه الأمامي هدفا لكل مباراة في الدروي الإيطالي.

وأحرز يوفي 4 أهداف هذا الموسم، 2 منها لألفارو موراتا، وواحد للأرجنتيني باولو ديبالا وآخر للكولومبي خوان كوادرادو واستقبل 6 أهداف.

وعادل كل لاعبي الفريق الإيطالي بهذا الرقم، عدد الأهداف التي سجلها نجمه السابق كريستيانو رونالدو في مبارياته الثلاثة الأولى مع مانشستر يونايتد الذي انتقل إليه في الصيف الماضي قادما من فريق السيدة العجوز.

وبينما يتوهج البرتغالي ويسجل ويستمتع في يونايتد، يمر يوفي بفترة صعبة بعد 9 سنوات من الهيمنة في إيطاليا.

وحاول أليجري الذي عاد إلى النادي بعد أن رحل عنه قبل عامين، ليخلف ماوريسيو ساري وأندريا بيرلو، على خلفية سوء النتائج، العثور على الخطة التكتيكية المناسبة لإعادة التوازن للفريق، لكنه لم يصل إلى الآن إلى النتائج المرجوة.

لم يكرر أليجري أي تشكيلة أساسية في المباريات الأربعة التي خاضها وغير خططه من 4-3-3 إلى 4-4-2.

وتعد منطقة وسط الملعب هي المشكلة الأكبر حيث لم تجد التوازن منذ رحيل البوسني ميراليم بيانيتش في 2020 إلى برشلونة.

واستبدل بيانيتش الذي كان عنصرا رئيسيًا في تشكيلة أليجري بالبرازيلي آرثر ميلو، الذي لم يستطع بعد التكيف على النادي الجديد، وكذلك بسبب سلسلة طويلة من المشاكل البدنية التي رافقت إصابته.

وأصبح الحمل الآن يقع على عاتق ديبالا وموراتا وكوادرادو وفيدريكو كييزا، للعب دور البطولة لانتشال يوفي من أزمته الحالية.

وحقق يوفي فوزه الوحيد حتى الآن في دوري الأبطال وكان حاسما 3-0 خارج الأرض أمام مالمو السويدي، وسجل الثلاثية ديبالا وموراتا والبرازيلي أليكس ساندرو.

لكنه أصبح أمام مهمة حيوية الآن للخروج من منطقة الهبوط وبلوغ الصدارة التي يتقاسمها ميلان مع إنتر، ويبتعد عنهما بـ 8 نقاط.

وسيزور يوفي في الجولة القادمة فريق سبيزيا المنتشي بالفوز على فينيزيا في الجولة الماضية.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة