سوشيال ميديا وفضائيات

الإعلاميون يشيدون بمناقشة "الأعلى للإعلام" كود تغطية حوادث الانتحار

20-9-2021 | 17:31
الإعلاميون يشيدون بمناقشة  الأعلى للإعلام  كود تغطية حوادث الانتحارالكود الإعلامي لتغطية حوادث الانتحار
Advertisements
فاطمة شعراوى

أشاد الإعلاميون بقرار المجلس الأعلى للإعلام بمناقشة بنود كود جديد لتغطية حوادث الانتحارومحاولاته.

وقال الإعلامى جمال الشاعر إن هذا الكود مهم جدًا ولابد من تطبيق بنوده فى تغطية حوادث الانتحارومحاولاته وتتطابق بنود هذا الكود مع مواثيق الشرف الإعلامية الدولية ويعد العمل ببنود هذا الكود تأكيد للالتزام بمواثيق الشرف الإعلامية المتوافق عليها دوليا.

وأضاف الشاعر: أعلم من بنود هذا الكود أنه يجب تغطية حوادث الانتحار في إطار تقديس واحترام الحق في الحياة، والمحافظة على النفس البشرية وعدم النظر لها على أنها أمر عادي أو طبيعي أو إيجابي وعدم اتخاذها وسيلة لزيادة المشاهدة أو التفاعل أو المبيعات وهو أمر ضرورى وبالطبعالتوافق عليه أمر منطقى وطبيعى.

وأشار إلى أن تطبيق هذا الكود يعد حماية للإعلاميين وللمجتمع فعندما يسئ الإعلامى للشخصية التىيتم تغطية خبر وفاتها بالإنتحار فإن ذلك قد يعرضه للمساءلة القانونية وحمايته تكون فى تطبيق هذاالكود.

ورحب الإعلامى جمال الشاعر  بقرار المجلس الأعلى للإعلام بمناقشة بنود الكود الجديد لتغطية حوادثالإنتحار ومحاولاته.

وهو ما أكدته الإعلامية سناء منصور مشيرة إلى أن الإعلام الذى يصل للناس ويقترب منهم لابد أن يحترم حياتهم ورحيلهم ولذلك فيجب الحذر عند تغطية مثل هذه الحالات  والعمل على تجنب إثارة أي شائعات حولها.

وأضافت سناء منصور: كنت أتعجب بشدة عندما يتم بث مقاطع الفيديو لحوادث الانتحار ومحاولاته وهو أمر لا يمكن تحمله أو استمرار حدوثه وكان لابد من ضبطه.

 وأضافت الإعلامية سناء منصور: ما كان يحدث يندرج تحت مسمى الإغتيال المعنوى وبالطبع فإنه يتعين عدم إبراز حوادث الانتحار أو إعطائها مواقع الصدارة في النشر أو البث، وأعلم أن هذا الأمرضمن بنود الكود الجديد وهو أمر هام لابد من الالتزام به، ومن المنطقي والطبيعى أن يتم تغطية حوادث الانتخار  على أنها تحذير للمجتمع من خطرها وأثرها السلبي على الفرد والأسرة.

أيضا اتفقت الإعلامية فايزة واصف صاحبة البرنامج الشهير (حياتى) والذى تناول مشكلات وقضايا اجتماعية عديدة وساهم فى حلها، ولم يخرج يوما عن الأطر الاجتماعية مهما كانت المشكلة التىي ناقشها، وأكدت فايزة واصف أن كود المجلس الأعلى للإعلام كان لابد من تطبيقه والإتفاق على الالتزام به منذ فترة لتفادى ما يحدث من أزمات وبلبلة فى تغطية حوادث الانتحار، مشيرة إلى ضرورة مراعاة الضرر النفسي الواقع على ذوي وأسر أصحاب حالات الانتحار أو محاولاته من جرِّاء التغطية الإعلامية فلابد من الحفاظ على الخصوصية.

وطالبت فايزة واصف بضرورة الالتزام أخلاقيًا ومهنيًا ببنود الكود الإعلامي لتغطية حوادث الانتحار والتى تتم مناقشتها حاليًا.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة