أخبار

تطوير الموارد البشرية وحفر آبار التنمية ..مجالات للتعاون المثمر بين مصر ودول بحوض النيل |صور

20-9-2021 | 18:29
تطوير الموارد البشرية وحفر آبار التنمية مجالات للتعاون المثمر بين مصر ودول بحوض النيل |صورالتعاون بين مصر وإثيوبيا وكينيا
Advertisements
سمر نصر

ركزت مصر على تعزيز العلاقات الثنائية مع كل الدول الإفريقية، خاصة دول حوض النيل ومنطقة القرن الإفريقي، ومتابعة كافة التطورات بالقارة الإفريقية، وكذا دراسة تداعياتها على الأمن القومي المصري والمصالح المصرية بصفة عامة، وحققت وزارة الموارد المائية والري، العديد من الإنجازات في هذا الصدد.

وبالحديث عن العلاقات المصرية الإثيوبية، يعود تاريخها إلى عهود مصر القديمة، والتي لم تكن سياسية فقط، بل كانت دينية وثقافية أيضا، فالعلاقات الدينية بدأت في القرن الرابع الميلادي منذ ارتبطت الكنيسة الإثيوبية بالمصرية، وكانت من علامات الوفاق، تبعية الكنيسة الإثيوبية لعقيدة واحدة ورئيس واحد هو المطران المصري، وخضوع كافة رجال الدين الإثيوبيين له وظيفيا وعقائديا، وكان الاحترام متبادل بين الإمبراطور والمطران المصري.

وفيما يلي أبرز مشروعات التعاون مع إثيوبيا
شهدت مشروعات التعاون بين مصر وإثيوبيا، توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة المياه والطاقة الإثيوبية ووزارة الموارد المائية والري لبناء القدرات في مجال الموارد المائية والري في 17 سبتمبر 2011. كما تضمنت ‏‏التعاون في مجال الموارد البشرية حيث شملت تقديم دورات تدريبية طويلة المدى: حيث تم إيفاد طالب لنيل درجة الدكتوراه  وانتهى من الحصول على درجة الدكتوراه في نوفمبر 2020.

وبالانتقال للحديث عن مشروعات التعاون بين مصر وكينيا، حيث يرتبطا بعلاقات تاريخية متميزة ترجع جذورها إلى ستينيات القرن الماضي، عندما ساندت مصر حركات التحرر الإفريقية لمساعدة دول القارة فى التخلص من الاحتلال الأوروبي، وفتحت أبوابها للزعماء الأفارقة الوطنيين وأمدتهم بكافة وسائل الدعم الممكنة وصولاً إلى التحرر والاستقلال.

أهم مشروعات التعاون الثنائي بين مصر وكينيا
تعتبر كينيا من أقدم دول حوض النيل الذي تم فتح مجال التعاون الثنائي معها من خلال مشروع حفر 180 بئر جوفي فى كينيا  على 4 مراحل: تضمنت المرحلة الأولى 100 بئر والثانية 30 والثالثة 20 والرابعة 30.

كما تم توقيع مذكرة تفاهم بين مصر ودولة كينيا في أغسطس 2016 لمشروع إدارة تطوير الموارد المائية وتتضمن الأنشطة إنشاء عدد من سدود حصاد مياه الأمطار للاستفادة من مياه الأمطار وتخزينها في أوقات الجفاف واستخدمها لتوفير مياه الشرب للإنسان والثورة الحيوانية، بالإضافة الى مشروع حفر  الآبار الجوفية لتوفير مياه الشرب النقية للمواطنين ، ومشروع تطوير نظم الري الحديث في إحدى المزارع، بالإضافة الى التدريب وبناء القدرات. 

وفى سياق متصل، قام وفد خبراء من قطاع مياه النيل ومعهد بحوث المياه وقطاع المياه الجوفية بزيارة الى دولة كينيا فى مارس 2017  للتباحث حول سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين.


..

..

..
اقرأ أيضًا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة