محافظات

من رحم "حياة كريمة".. سوهاج تنهي استعداداتها لمبادرة "قرية بلا إدمان" | صور

20-9-2021 | 22:18
مبادرة قرية بلا ادمان ضمن فاعليات مبادرة حياة كريمة
سوهاج - محمد أبو العباس

من رحم مبادرة "حياة كريمة" التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، ولدت مبادرة "قرية بلا إدمان"، والتي تستمر لمدة عام ونصف العام؛ لمحاربة الإدمان والتوعية بمخاطره في القرى، وجذب الشباب لمجالات أخرى بتنظيم دوريات كرة القدم بالمناطق المستهدفة. 

بحسب الإحصائيات تحتل محافظة سوهاج مركزا متقدما في نسبة تعاطي المخدرات والإدمان، وهو ما جعل المبادرة، تمثل أهمية قصوى لأبناء سوهاج. 

أكد الدكتور عدنان بدوي، مدير إعلام جنوب الصعيد، إن الهيئة العامة للاستعلامات، بقطاع جنوب الصعيد، أطلقت مبادرة "قرية بلا إدمان"، بالتنسيق والتعاون بين مديريتي التضامن الاجتماعي ومديرية الشباب والرياضة بسوهاج.

خطة عمل 

أضاف مدير إعلام جنوب الصعيد، في تصريحات صحفية، لـ "بوابة الأهرام"، أنه تم عقد لقاء تحضيري لبحث آليات عمل المبادرة، وشرح خطة العمل خلال الشهر الأول، وآلية التنفيذ والتدريب على كيفية مخاطبة أهالي القرى المستهدفة، والاتفاق على الفعاليات، التي ستعقد في القرى ومراكز الشباب، حيث قدمت الجهات الشريكة كل الدعم والإمكانيات المتاحة لتنفيذ المبادرة لتحقيق أهدافها.

وفي هذا السياق نظم مركز النيل للإعلام، 4 ندوات تناولت تعريف مفهوم الإدمان وأنواع المخدرات وتصنيفها وأضرارها، وكيف يتحول المتعاطي لمدمن، ليفع فريسة سهلة في شباك تجار المخدرات. 

قالت إيمان علي، مدير مركز النيل، إنه تم خلال الندوات استعراض الإحصائيات الخاصة، بإدمان المخدرات في مصر، وأسباب وقوع البعض في براثن المخدرات، وشرح أعراض إدمان المخدرات ومضاعفاتها النفسية والذهنية والجسدية وما تصاحبها من اضطرابات هرمونية وأمراض مناعية،  ومشكلات أسرية واجتماعية.

 ولفتت مديرة المركز، إلى أن الندوات تطرقت إلى تأثير المخدرات، على المخ والجهاز العصبي وأجهزة وأعضاء الجسم المختلفة، وأسباب اضطرار المدمن إلى زيادة جرعة المخدر، وزيادة عدد مرات التعاطي باستمرار، مشيرة إلى أنه تم خلال الندوات،  توعية الأسر بكيفة اكتشاف وجود حالة إدمان ضمن أفرادها من خلال بعض الأعراض الفسيولوجية، والظواهر السلوكية، التي تظهر على الفرد المدمن وتعريفهم بكيفية الوقاية من المخدرات.

الرائدات الريفيات للتوعية بالمبادرة 

أشار رأفت السمان، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي إلى خطورة الإدمان على الأسرة والمجتمع، وتأثيره السلبي على تعطيل عجلة الإنتاج، وعرقلة خطط الدولة في تحقيق التنمية خاصة بالقرى، مشيرًا إلى أن مديرية التضامن الاجتماعي بسوهاج تقف بقوة وراء تحقيق مبادرة "قرية بلا إدمان".

وأكد وكيل وزارة التضامن، أنه تم تقديم كافة أشكال الدعم المطلوب، بتوفير مقرات التضامن، لإقامة ندوات توعية، بالاستعانة بالرائدات الريفيات التابعين لمديرية التضامن الاجتماعي، المتواجدات في نطاق القرى المستهدفة، بعد تدريبهن علي حملات طرق الأبواب للتوعية بمخاطر الإدمان، لافتا إلى الاستعانة بالجمعيات الأهلية التابعة لمديرية التضامن لتوفير المتطوعين في هذه المبادرة بالقرى المستهدفة.

 قانون عقوبة المتعاطي 

فيما أكدت رشا إسحق، عضو مجلس الشيوخ، أن القيادة السياسية، ومؤسسات الدولة اهتمت ببناء الإنسان وإعداده بالشكل السليم، ليخدم بيئته ومجتمعه، لأنه المحور الرئيسي في التنمية المستدامة، التي تهدف إليها الدولة. 

وأوضحت عضو مجلس الشيوخ، أن القانون حدد عقوبة المتعاطي، ضمن قانون العقوبات، كما أن القانون رقم ٧٣ لسنة ٢٠٢١ الذي صدق عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بعد أن أقره مجلس النواب في شأن شروط شغل الوظائف أو الاستمرار فيها يقضي بفصل الموظف الذي ثبت تعاطيه للمخدرات.

 ولفتت إلى أن الدولة توفر للمدمن كافة الخدمات العلاجية مجانا وفي سرية تامة عن طريق الاتصال بالخط ١٦٠٣٦ مع ضرورة استيعاب المجتمع للمدمن المتعافي وتقديم الدعم اللازم له ليصبح شخصا نافعا للمجتمع يضيف له بإيجابية.


جانب من الفعالياتجانب من الفعاليات

جانب من الفعالياتجانب من الفعاليات

جانب من الفعالياتجانب من الفعاليات

جانب من الفعالياتجانب من الفعاليات

جانب من الفعالياتجانب من الفعاليات

جانب من الفعالياتجانب من الفعاليات

جانب من الفعالياتجانب من الفعاليات

جانب من الفعالياتجانب من الفعاليات

جانب من الفعالياتجانب من الفعاليات

جانب من الفعالياتجانب من الفعاليات
اقرأ ايضا:
الاكثر قراءة
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة