ذاكرة التاريخ

درية شفيق.. "بنت النيل الثائرة" وصاحبة أول حزب سياسي نسائي

20-9-2021 | 13:34
درية شفيق  بنت النيل الثائرة  وصاحبة أول حزب سياسي نسائي درية شفيق
Advertisements
أمينة يوسف

بنت النيل الثائرة، الشاعرة المصرية، مناضلة سياسية، أول من طالبت بالحقوق السياسية للمرأة فى مصر، واحدة من أهم عشر سيدات فى العالم، جمعت بين الجمال والذكاء والمعرفة بالعلوم واللغات، إنها المناضلة المصرية درية شفيق.

ولدت في 14 ديسمبر عام 1908م  بمدينة طنطا لعائلة متوسطة الدخل، فوالدها المهندس أحمد شفيق بالسكة الحديد، ووالدتها رتيبة ناصف، وهي الطفلة الثالثة بين 6 أخوات، التحقت بمدرسة "نوتودام دى ابوتر"، وفى عام 1915م أتمت دراستها الابتدائية والثانوية، وتوفت والدتها عام 1920م، فذهبت مع والدها الى الإسكندرية، والتحقت بمدرسة "الليسية" الفرنسية، وحصلت على شهادة البكالوريا عام 1923م، واشتركت فى مسابقة ملكة جمال مصر.

حصلت على الميدالية الفضية فى عام 1924 لفوزها بالمركز الثانى فى امتحان التوجيهية على مستوى البلد، وبمساعدة هدى شعراوي حصلت على منحة من وزارة المعارف عام 1928م لاستكمال دراستها فى باريس، درست الفلسفة، وحصلت على البكالوريوس في عام 1933م، وعادت إلى الإسكندرية، ثم سافرت لباريس في عام 1936م لدراسة الدكتوراه من جامعة السوربون، وحصلت عليها في عام 1940م، وعٌينت مفتشه للغة الفرنسية بوزارة الأوقاف.

ترأست تحرير مجلة "المرأة" فى عام 1945م، ثم أصدرت عدة دوريات أدبية منها "المرأة الجديدة" و"مجلة بنت النيل"، وهي أول مجلة للمرأة باللغة العربية في مصر، وأصدرت للأطفال مجلة "الكتكوت".

شكلت حركة اتحاد بنت النيل عام 1948م المنادية بتحرير المرأة، ثم أسست جمعيه لمحاربة الأمية والجهل المتفشي بين السيدات في مصر آنذاك، وفتحت مدرسة لمحو الأمية في حي بولاق في القاهرة.

بدأت في بداية الخمسينات تحويل "اتحاد بنت النيل" من حركة بلا هدف سوى تحرير المرأة إلى حركة تربط المرأة بالكفاح السياسى ليكون حزب "اتحاد بنت النيل" أول حزب نسائي سياسي في مصر، وتزعمت مظاهرة ضمت 1500 سيدة، واقتحمت بهن البرلمان للمطالبة بحقوق المرأة، والتي كانت بمثابة نقطة تحول في تاريخ الست المصرية.

أسست عام 1951م فرقه شبه عسكرية تضم مجموعة من السيدات لمقاومة الاحتلال الإنجليزي في قناة السويس، ونظمت مظاهرة حاصرت بها بنك "باركليز" الإنجليزي بالقاهرة، وطالبت بمقاطعته واحتجت على عدم مشاركة المرأة في لجنة الدستورعام 1954م، وأضربت عن الطعام هي وزميلات لها لمدة عشرة أيام، وألقت المحاضرات في أوروبا والولايات المتحدة والشرقين الأقصى والأوسط عن كفاح المرأة وحريتها والمساواة السياسية لها، كما اضربت عن الطعام أمام السفارة الهندية وطالبت برحيل عبدالناصر فى عام 1957م، فاستبعدت من الحياة السياسية والاجتماعية وحددت إقامتها وإغلاق كل المجلات التابعة لها ودار النشر واستبعاد اسمها من الصحافة، وظلت في عزلة شبة كاملة 18 عاماً.

ساعدت المرأة المصرية على أن يكون لها حق الانتخاب والترشيح عن طريق تعديل مواد الدستور المصري، وإصلاح قانون الأحوال الشخصية، وألفت دواوين شعر وترجمت القرآن الكريم إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية، ودراسة عن تاريخ المرأة المصرية، وكان لها شعار فى الحياة "لن يُعطى أحد الحرية للمرأة إلا المرأة نفسها". 

تزوجت مرتين الأولى من الصحفى أحمد الصاوى في عام 1935م ولم تستمروانفصلا، ثم تزوجت من نورالدين رجائي عام 1937م وتطلقا في 1967م، وانجبت منه ابنتان عزيزة عام 1942م وجيهان 1944م.

 توفت في 20 سبتمبر عام 1975م إثر سقوطها من شرفة منزلها في حي الزمالك بمدينة القاهرة، وقيل إنها انتحرت بعد عُزلة تامة لمدة 18 عاما.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة