منوعات

قصة نجاح صاحب "الزتونة" اليوتيوبر الشهير مايكل راشد: تركت الصيدلة وتفرغت لليوتيوب بحثا عن ذاتي

20-9-2021 | 13:38
قصة نجاح صاحب  الزتونة  اليوتيوبر الشهير مايكل راشد تركت الصيدلة وتفرغت لليوتيوب بحثا عن ذاتي اليوتيوبر مايكل راشد مع د. أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة
Advertisements
يوستينا وجيه

اليوتيوبر الشهير مايكل راشد، هو شاب مصرى من أسرة متوسطة، حيث يعمل والده فى السكك الحديدية ووالدته ربة منزل، تخرج في كلية الصيدلة وعمل بشركات أدوية عديدة لكنه لم يجد نفسه فى هذا العمل. فقرر أن يترك مجال الصيدلة ويتفرغ للعمل الذي يحبه وهو القراءة وتلخيص الكتب على اليوتيوب، وهو ما حقق له شهرة واسعة، وكانت البداية من"برنامج الزتونة" لتلخيص الكتب، وفى أولى الحلقات قدم للمشاهدين كتاب "العادات السبع للناس الأكثر فاعلية"، وواصل مشواره حتى وصل عدد المشتركين بقناته على اليوتيوب نحو مليون و٦٣ ألف مشترك.. في السطور التالية التقيناه فكان هذا الحوار: 

في البداية .. عرفنا بنفسك أكثر؟

أنا خريج كلية الصيدلة دفعة 2011، بدأت مشواري العملي فى شركات الأدوية، وظللت أعمل بها طيلة 8 سنوات، ثم قررت أبدأ فكرة برنامج الزتونة، وكانت البداية بتلخيص كتب فقط، لكن بعد ذلك قررت أن أعمل في اللايف كوتشنج ومدرسة الكاريزما، وتركت العمل فى شركات الأدوية وتفرغت لبرنامج الزتونة، وأخذت الكثير من الكورسات الخاصة بمدرسة الكاريزما وتعلمت المهارات واللايف كوتش من  جامعة أكسفورد، والآن لدي مقر لتعلم المهارات يسمىZat.

بالتأكيد كانت هناك معوقات مثل أى شاب يريد الصعود، فما تلك المعوقات؟ وكيف تغلبت عليها؟

المعوقات موجودة سواء داخل الإنسان أو خارجه ولكن أصعب معوقات هي المعوقات الداخلية مثل الأفكار السلبية، التي تجعل الإنسان يشعر بأنه"مش هايقدر ينجح"، أيضا فكرة الشخص المميز ليست مقبولة بسهولة في مجتمعنا، والشخص المختلف يثير عادة ريبة الناس، حيث إننا عادة نفضل أن نكون جميعا مع الشيء الشائع، كما نخاف أن نعمل حاجة مختلفة ومميزة. لكن كل هذه المعوقات تنتهي عندما أركز فقط فيما أقدمه بكل اتقان. والنوع الثانى هو المعوقات الخارجية والتي تتمثل في كلام الآخر يتمثل "إزاي هاتسيب الشغل والوظيفة الثابتة وتبدأ برنامج الزتونة على اليوتيوب أو  شغل أونلاين". وأنا بالفعل لا أنكر أن هذه كانت مخاطرة صعبة لكن أنا كنت متأكدا من نجاح الفكرة ولذلك قررت أن أخوض هذه المغامرة.

كيف كانت أحلامك عندما التحقت بكلية الصيدلة؟

المشكلة فى التوقعات، أنا دخلت كلية صيدلة وكان عندى توقعات بأننى سأخترع أدوية لمرضى السرطان، ولكن دخلت الكلية وتخرجت واشتغلت فى شركة أدوية "سيلز" مثل أى موظف عادى وبالتالي شعرت أن حلمى ضاع، وفقدت الشغف، ومن هنا قررت أن أساعد الآخرين بشيء مفيد وخاصة في مجال المهارات.

ما رأيك فيما يُقال حول الشخصية الكاريزمية بأنها مجرد كلام نظرى فى الكتب فقط؟

الكاريزما موجودة عند كل الناس، ولا يوجد أحد ليس لديه كاريزما، والكاريزما موجودة منذ القدم عند الإغريق يعتقدون أن الشخص لديه نعمة فى عيون الآخرين، والكاريزما ليست فطرية  وإنما مكتسبة لأنه لا يمكن أن تكون فطرية على أساس الشكل أو اللون أو الجسم، فإذا نظرنا إلى بعض المشاهير مثل المذيعة أوبرا وينفرى فهى مذيعة أمريكية وليس لديها مقومات جمال، ولكن عندها كاريزما عالية جداً، والمهاتما غاندى رجل هندى بسيط كان نحيف الجسم والبشرة داكنة جدا لكن كان عنده كاريزما عالية جدا. وقد أصبحت الكاريزما  توجها عالميا وهناك جامعات فى الخارج تقوم بتعليم الكاريزما مثل مارك أكاديمى فى أمريكا، وهذا يؤكد أن الكاريزما موجودة وهى مكتسبة.

ماذا عن كتاب مدرسة الكاريزما؟

كتاب مدرسة الكاريزما يضم شرحا للكاريزما بشكل أكاديمى، وهناك فيديوهات على اليوتيوب على "قناة الزتونة" تشرح الكاريزما من الجانب العملى، والكتاب يشرح بشكل نظرى كيف يبدو عندى قبول للنفس؟ وكيف يكون لدى ثقة بالنفس؟ وكيف يكون لدى حضور فى المكان؟ كل هذه الأسئلة وأكثر يجيب عنها الكتاب بالإضافة إلى بعض المواقف الحياتية.

ما تقييمك لأزمة البطالة في مصر؟ وكيف يمكن أن يحقق الشباب ذاته؟ 

أرى أنه لا توجد مشكلة بطالة فى مصر إلى حد كبير، فهناك تنوع كبير فى فرص العمل، وإن كان العائد منها ليس كبيراً بما يكفي، أيضا لا يستطيع الشاب أن يبدأ مشروعه الخاص بسهولة وإن كانت هناك مجالات حديثة موجودة حالياً لبدء أي مشروع خاص بأقل الأمكانيات مثل اليوتيوب، وفى الهند يعمل الكثيرون أونلاين وفى البرمجيات.

ماذا عن كورسات Zat؟ وكيف يمكن أن يستفيد الشباب منها؟

هي كورسات لتطوير الذات، وفكرة Zat تقوم على تقديم مواد تعليمية وتدريبات لتطوير الشخصية، كما تضم الفكرة تدريبات للأفراد والشركات وتدريب العاملين أيضاً لمواكبة سوق العمل بأقل التكاليف.

نقلاً عن الشباب
اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة