Close ad

مصطفى النجار يكتب: المطورون العقاريون.. نظرة يا د.مدبولي!

19-9-2021 | 15:37

بداية أقول إن القضية التي أناقشها اليوم ليست قضية بضعة آلاف من البشر وفقط.. بل هي قضية مجتمع ننشد له التقدم والتطور ووضع أسس ونظم حاكمة لحياة المواطن المصري أيًا كان مستواه الاجتماعي أو الاقتصادي.

وثانيا أوضح أنني اليوم عندما أتحدث عن المطورين العقاريين فأنا لا اقصد أحدًا بعينه فالتعميم عندي مرفوض وغير مقبول.. فقط أنا أتحدث عن بعض أو عدد من المطورين غير المنضبطين في التعامل مع المواطن الذي قادته قدماه إليهم من سطوة إعلاناتهم ولا يحترمون حقوقه ويتطلعون فقط إلى استنزاف ما في جيبه أو مدخراته استغلالًا لازمة الإسكان.

وفي نفس الوقت لا يتخيل المواطن أن هذا المطور لا يخضع لرقابة حقيقية من الحكومة بقوانين ملزمة وحاكمة تضمن له حقوقه.

ثالثًا ما دفعني للحديث في هذه القضية هو حكايتان من زملاء أفاضل صحفيين يصرخون من أنهم دفعوا مبالغ هي "تحويشة العمر" تفوق المليون جنيه في الشقة وحدث معهم ما لا يسر عدوًا ولا حبيبًا.

تقول صاحبة الحكاية الأولى: 
منذ نحو 3 سنوات دفعنا مليون جنيه على وعد بتسلم شقة في "كمبوند" ناحية المعادي صاحبه مطور عقاري ذو اسم يعرفه الجميع، لكن هذا لم يحدث بل الأدهى أن 3 سنوات مروا ولم يضع طوبة واحدة في الكمبوند "المزعوم"، ولما طالبنا باستعادة المبلغ المدفوع رفضت الشركة وبعد إلحاح قالوا على أقساط وبعد خصم 10%، فقلنا لهم نحن دفعنا معظم المبلغ "كاش" فقالوا "لن ندفع المبلغ لكم كاش؛ لأن الفلوس في البنك وكده هنخسر".. قلنا "يعني فلوسنا مركونة عندكم وبتاخدوا الفائدة وبتكسبوا وإحنا نخسر الفائدة 
ولم نستلم الشقة".

وأضافت الزميلة الفاضلة بعد عذاب وبعد أن كتبنا عن المشكلة في الفيسبوك رضخوا وأعادوا لنا المبلغ، ولكن على أقساط وفي مدة أقل.. وذهبنا نبحث عن شقة جديدة في معاناة جديدة.. ومازالت الشركة تعلن ولا تبني.. المهم تجمع الفلوس من الناس وينتهكون القانون ولا أحد يردعهم!

أما الحكاية الثانية فهي لزميلة فاضلة أخرى 
حجزت في كمبوند شهير في التجمع الخامس صاحبه مطور عقاري معروف جدًا وللأسف كما تقول.. دفعت كل المبالغ وبدأت في تشطيب الشقة وسكنت فيها بالفعل منذ نحو شهرين.. وليتها ما سكنت ولا ذهبت إلى هناك أبدًا، ولكن كما تقول وقعت تحت سطوة الإعلانات واسم المطور العقاري المشهور فلا مياه ولا كهرباء ولا غاز ولا خدمات في الكمبوند الذي بلغ عدد الحاجزين فيه نحو ألفي عائلة والذين سكنوا حتى الآن نحو 500 أسرة يصرخون كل صباح من قطع المياه والكهرباء التي لا تأتي إلا ساعتين في اليوم والمصيبة - كما تقول - أن المدارس بدأت ولا يستطيعون في الصباح تجهيز أطفالهم للمدارس بسبب انقطاع المياه والكهرباء ويعيشون على أنبوبة غاز في أرقي أماكن التجمع..

وذهبنا إلى كل أجهزة الدولة والكل يقول "مالناش دعوة".. يا عالم أين الرقابة؟ من يحمي المواطن؟ إنها كما تقول تفكر في بيع هذه الشقة والهروب من هذه المأساة حتى لو كان البيع بنصف الثمن يعني خسارة مالية ضخمة وعليها أن تبدأ من جديد في البحث عن شقة جديدة.

والسؤال الذي يطرحه هؤلاء المقهورون المعذبون: أين الحكومة؟ أين الرقابة على المطورين وشركائهم؟ لماذا لا يلتزم كل مطور بالقانون وبقواعد صارمة لا يفتح الكمبوند للسكنى إلا إذا كان جاهزًا ومن يخالف ذلك يتعرض للعقاب؟ 

وتضيف أنهم يأخذون أموال الناس ويكسبون منها في البنوك ويصرفون ببذخ على أنفسهم وعلى أفراحهم ومن دفع كل مدخراته يبكي على حاله وينتظر تدخل الحكومة.. ونحن بالفعل معهم في أسئلتهم المشروعة، إننا لا نجد أكثر من الرجل المحترم د.مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء ليتدخل لوضع قواعد ونظم حاكمة لهذه القضية فهو الفاهم في هذه القضية بلا شك، وتاريخه في هيئة المجتمعات ووزارة الإسكان كفيل بأن يجعله قادرًا على حلها وإعطاء كل ذي حق حقه، ومن المؤكد أنه يعلم تفاصيلها بدقة شديدة. 

في النهاية لا يفوتني إلا أن أقول إن الأمل في الرئيس السيسي كبير وحقًا إن رؤية الرئيس السيسي في حل مشكلات الإسكان هي الحل.. وقد بدأت تؤتي ثمارها على أرض الواقع بمستوى رائع من الخدمات والرقي وتحمي المواطن من جشع أمثال أو بعض المطورين العقاريين.

لقد بدأت الناس بالفعل تتجه إلى مشروعات الإسكان الجديدة في وزارة الإسكان وهيئة المجتمعات وشركات الدولة، وكذلك ما تنفذه القوات المسلحة في هذا المجال.. وهو اتجاه جميل ومضمون تحت حماية ورعاية الدولة وأنا أنصح كثيرًا من الناس به.. أما الذين تورطوا مع بعض المطورين العقاريين وحتى تتدخل الحكومة.. فأقول لهم عليكم بالصبر.. فالصبر جميل.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
مصطفى النجار يكتب: عين على متاحف مصر من عين الصيرة

ماذا يحدث في مصر؟ وما هذا المستقبل المشرق الذي يقودنا إليه الرئيس عبدالفتاح السيسي؟ وماذا يحدث في متاحف مصر والمناطق المحيطة بها على وجه التحديد؟

مصطفى النجار يكتب: سؤال مؤلم لغرفة شركات السياحة

عجيب ما يحدث في غرفة شركات السياحة هذه الأيام بمناسبة الإعلان عن بدأ موسم العمرة.. فمن المفروض أن الغرفة مسئولة عن تنظيم عمل شركات السياحة والدفاع عن مصالح هذه الشركات

مصطفى النجار يكتب: السياحة تسويق جديد وتجربة مثيرة!

فى زيارة سريعة إلى مدينة الغردقة مع نخبة من الكتاب والصحفيين، كنا في صحبة الوزير النشيط الكفء الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار لحضور احتفال مصر

مصطفى النجار يكتب: مأساة ميريديان القاهرة .. وشيراتون الغردقة!

للأسف هذه القضية أكتب فيها منذ ما يقرب من عشرين عامًا, وحتي هذه اللحظة التي نقرأ فيها هذا المقال لا أجد أملًا أو ما يشير إلى انفراجة للتغلب على هذه الأزمة, أو قل المأساة.. لأنها بالفعل مأساة.

السيسي .. عصر جديد للسياحة والآثار

ما يقدمه الرئيس عبدالفتاح السيسي للسياحة والآثار والثقافة بشكل عام.. يجب ان نتوقف عنده طويلا.. لأننا بالفعل ندخل معه عصرًا جديدًا من الشعور بالفخر بتاريخ وحضارة مصر.

الأكثر قراءة