أخبار

البرنامج الوطني لإنتاج البذور.. أفضل منتج وأرقى معايير وأعلى جودة للمحاصيل الزراعية

19-9-2021 | 16:08
البرنامج الوطني لإنتاج البذور أفضل منتج وأرقى معايير وأعلى جودة للمحاصيل الزراعيةإنتاج البذور
Advertisements

منذ تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي المسؤولية عام 2014 أولى اهتماما خاصا بقطاع الزراعة نظرا لأهميته الإستراتيجية كأحد أهم محاور الأمن القومي  لمصر، لضمان توفير الغذاء الآمن والصحي للمواطنين  وتقليل فاتورة الاستيراد وإتاحة المزيد من فرص العمل  وهو ما ترجمته الدولة بشكل فعلي في عدد من المشروعات القومية في مجال الزراعة  في مقدمتها مشروع المليون ونصف المليون فدان والدلتا الجديدة ومشروع مستقبل مصر الزراعي ومشروع الصوب الزراعية. 

ومن أهم المشروعات القومية التي أولتها الدولة رعاية خاصة البرنامج الوطني لإنتاج البذور ذات الجودة العالية من حيث الكمية الإنتاجية والنوعية المتميزة ومقاومة الأمراض، بالشراكة مع الخبرات الأجنبية المتقدمة في هذا المجال.

جودة الإنتاج الزراعي

يستهدف المشروع استنباط أفضل أصناف المحاصيل الزراعية المحلية، تنفيذا لتوجيهات الرئيس السيسي بتعزيز جهود إنتاج هذه البذور في مصر، بهدف العمل على تحسين جودة الإنتاج الزراعي، فضلاً عن تقليل فاتورة الاستيراد من الخارج، ودعماً لخطة الدولة لإرساء دعائم التقدم التكنولوجي في قطاع الإنتاج الزراعي المحلي لتوفير أفضل المنتجات الزراعية للمواطنين وفق أرقى المعايير والمواصفات الصحية والغذائية.

ويعمل البرنامج على تطوير القطاع الزراعي المصري وتخفيض تكلفة الإنتاج وزيادة قدرة المنتجات المصرية على التنافسية في الأسواق، وتميزها بمواجهة تحديات التغيرات المناخية  إضافة إلى تقليل فاتورة الاستيراد لتقاوى الخضر وتوفير العملة الأجنبية وتنمية الاقتصاد المصري، بجانب استنباط أصناف وهجن خضر محلية تتساوى مع مثيلتها المستوردة بجانب مقاومتها للأمراض المختلفة.

 تلبية متطلبات المُزارع المصري

 كما يعمل البرنامج الوطني لإنتاج تقاوي الخضر على استنباط أصناف وهجن خضر محلية ويتوافر فيها الربط بين متطلبات المُزارع والفلاح المصري من حيث المحصول المبكر العالي وصفات الجودة وذوق المستهلك المصري كما تناسب ذوق المستهلك المصري من حيث ارتفاع نسبة السكر والنكهة والعطور الطيبة، مما يؤدى لزيادة جذب المستهلك لشراء محصول الخضر، وبالتالي زيادة المساحة المزروعة منه وهو أمر تفتقده الهجن المستوردة.

ووفقا لتقارير وزارة الزراعة الرسمية يعمل إنتاج التقاوي محليا على  ضبط أسعار تقاوي محاصيل الخضر في السوق، والتى وصلت إلى أرقام مبالغ فيها للغاية مما يحقق للمُزارع المصري أعلى نسبة ربح وعائد من زراعة محاصيل الخضر المختلفة.

 اختيار 11 محصولا إستراتيجيا

وسريعا بدأت وزارة الزراعة في اختيار 11 محصولا من الخضر الرئيسية وتم تشكيل 11 مجموعة من تلك المحاصيل، وتضم ( الطماطم، والبازلاء (البسلة)، والفاصوليا، والخيار، والبطاطس، والكنتالوب، والكوسة، والبطيخ، والفلفل، والباذنجان، واللوبيا).

 وتضمنت مجموعات العمل فرق بحثية مُشكلة من معهد بحوث البساتين، ومعهد بحوث وقاية النباتات لدراسة مدى تحمل المواد الوراثية للإصابة بالحشرات، بجانب معهد بحوث أمراض النباتات، والذي يرتكز دوره على اختبار العشائر والسلالات المنتخبة للأمراض وتحديد مدى مقاومتها إضافة إلى معه بحوث الهندسة الوراثية الزراعية، والذي يقوم بعمل البصمة الوراثية للهجن المستنبطة، والجامعات المصرية. 

 إنتاج 25 صنف بذور محاصيل زراعية​

وكشفت وزارة الزراعة  عن التوصل إلى تسجيل 5 أصناف هجن من الطماطم المتفوقة من حيث المحصول والجودة على مثيلتها المستوردة، بجانب تسجيل 5 أصناف هجن من البطيخ المتفوقة، وعدد 5 أصناف من الباذنجان المتفوقة، و2 هجن من الكنتالوب، فضلا عن تسجيل صنفين من البسلة، وعدد 3 أصناف من الفلفل الحلو، وصنف واحد من اللوبيا، مؤكدة أن جميع هذه الأصناف متفوقة من حيث المحصول وجودتها على مثيلتها المستوردة.

المشرف على البرنامج الوطني لإنتاج تقاوي محاصيل الخضر ونائب رئيس مركز البحوث الزراعية عادل عبد العظيم، أكد الأهمية القصوى لبرنامج إنتاج البذور المحلية ذات الجودة العالية والمناسبة للتربة والمناخ المصري، مشيرا إلى أهمية المشروع الاستراتيجية حيث تستورد مصر نحو 98 % من التقاوى المستوردة.

وأوضح عبد العظيم أن مركز البحوث الزراعية بالتعاون مع مجموعات العمل المشكلة ضمن البرنامج الوطني لإنتاج تقاوي محاصيل الخضر نجح في إنتاج 25 صنف بذور وأصناف هجينة للمحاصيل الزراعية تتميز بالجودة والإنتاجية العالية وتتفوق على نظيرتها المستوردة نظرا لملائمتها للتربة المصرية والطقس المصري ما سيساعد على توفير الاحتياجات المحلية وزيادة معدلات التصدير.  

اقرأ أيضًا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة