اقتصاد

وزير السياحة الإندونيسي: رواج الحركة السياحية يعزز العلاقات مع مصر

19-9-2021 | 12:36
وزير السياحة الإندونيسي رواج الحركة السياحية يعزز العلاقات مع مصروزير السياحة الإندونيسي
Advertisements
سلمى الوردجي

أكد وزير السياحة والاقتصاد الإبداعي بإندونيسيا، ساندياجا اونو، أن علاقات الصداقة والشراكة مع مصر ممتدة منذ استقلال اندونيسيا عام 1946، حيث تعد مصر هي الشريك الأقرب لإندونيسيا في منطقة الشرق الأوسط وتمتد وهو ما سيساعدنا على بناء مستقبل أفضل للدولتين.

 

وقال إنه شهدت أعوام ما قبل الجائحة زيادة مستمرة في أعداد السائحين المصريين الى أندونيسيا والتي بلغت حوالي 25 ألف زائر خلال عام 2019 بزيادة قدرها حوالي 19% عن عام 2018.

 

وتابع: بطبيعة الحال ونظرا للقيود والمخاوف الصحية التي فرضتها جائحة كورونا فقد تراجعت حركة السياحة الدولية خلال أعوام الموجة الأولى والثانية للجائحة، وتراجع عدد السائحين المصريين ليصل إلى 5 آلاف سائح فقط خلال عام 2020، كما انخفضت العائدات الدولارية لاندونيسيا من حوالي 29 مليون دولار سنويا خلال 2019، إلى 6 ملايين دولار فقط خلال عام 2020.

جاء ذلك في الكلمة الافتراضية التي ألقاها خلال منتدي «مصر -انونيسيا - و تنمية العلاقات الاقتصادية بعد الجائحة»، الذي نظمته الغرفة التجارية بالأقصر، برئاسة صلاح فتحي، وبالتعاون مع سفارة إندونيسيا بالقاهرة.

وأكد أن التعاون المشترك في اغتنام الفرص التجارية وخلقها، دعم المعارض التجارية المشتركة، وتنمية تبادل الوفود الاقتصادية، وتعزيز نمو الصناعات السياحية في كلا البلدين.

كما أن بناء بيئة أكثر ملاءمة للاستثمار هي أفضل طرق ضمان تنفيذ خطة عمل لتحقيق المنفعة المتبادلة لشعبي مصر وإندونيسيا، وتعافي اقتصاد البلدين من الآثار الاقتصادية السلبية التي خلفتها الجائحة على الاقتصاد العالمي.

وأضاف أنه بينما مازال هناك العديد من الدول تعمل تحت حصار الجائحة، عملت حكومة اندونيسيا خلال العام الماضي على اتخاذ مجموعة من الإجراءات لتنشيط حركة السياحة وتنمية حركة التجارة الإلكترونية والتي نأمل أن تدفع العلاقات المصرية الأندونيسية الاقتصادية إلي الأمام.

وذلك من خلال إطلاق التطبيقات الإلكترونية للترويج للمنتجات الاندونيسية في الأسواق العالمية، كما اتخذت مجموعة من الإجراءات لتشجيع السياحة الوافدة من جديد، حيث عملت على تنمية كافة القطاعات السياحية التي تأثرت بالجائحة بتوفير تمويل بنكي مناسب لمواجهة الآثار الاقتصادية السلبية.

كما تم تحديث المنشآت السياحية لتوفير نوعية سياحة أفضل والتوجه إلى منظومة السياحة المستقرة بدلا من الاعتماد على الزيادة الكمية الموسمية.

تابع: "اتخذنا مجموعة إجراءات صحية لاحتواء الجائحة، حيث بلغ عدد من حصلوا على الجرعة الأولى للقاح ضد فيروس كورونا حوالي 56 مليون نسمة من عدد السكان، بناء على بيانات وزارة الصحة الإندونيسية بداية الشهر الحالي".

كما بلغ عدد من تلقوا الجرعة الثانية حوالي 37 مليون نسمة، ومن خلال تنشيط برنامج التطعيم ودعم التدابير الصحية والأمان اللازمة سنتمكن من فتح حدودنا السياحية بأمان كاملا لكافة الزائرين.

ودعا «اونو» رجال الأعمال والسياحة المصريين، إلى زيارة بلاده للوقوف على كافة الفرص الاستثمارية والاقتصادية المتاحة لتنمية ودفع العلاقات المشتركة.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة