حـوادث

«فتش عن المرأة» .. الزوجة «كلمة السر» لجريمة «الجثة المتفحمة» فى حى الهرم| فيديو وصور

17-9-2021 | 21:53
المكان الذي شهد الحادث
محمد محسب

كانت عقارب الساعة لا تتجاوز الثالثة فجرًا، عندما حضر ثلاثة أشخاص مُستقلين "توك توك"، ومعهم "جوال كبير" وقاموا بإلقائه وسط القمامة وإشعال النيران به، وهذا ما رصدته كاميرات المراقبة بالمنطقة.

وفي صباح ذلك اليوم، تعالت الصرخات، وتبدل الهدوء لحالة صخب وارتباك مخيف بين الأهالي، بعد أن عَثر أحد المارة على معالم جثة متفحمة وسط القمامة أسفل الطريق الدائري أثناء ذهابه لعمله، وخلال لحظات عجت المنطقة برجال الشرطة يبحثون في هوية مرتكب تلك الجريمة.

ولم يمر أكثر من ساعات قليلة، في البحث عن هوية صاحب الجثة المتفحمة، ليُسدل الستار عن الحقيقة بأنها جثة لـ«رجل»، وأن زوجته وابنته وخطيبها هم الجناة.

هكذا كان المشهد المأساوي لجريمة بشعة شهدت أحداثها منطقة حي الهرم، صباح يوم الثلاثاء الماضي.

انتقلت «بوابة الأهرام» لمكان الحادث الذي شهد الواقعة، للوقوف على تفاصيل تلك الجريمة التي تسببت في حالة ذعر بين المارة.

شهود العيان يروون تفاصيل العثور على جثة متفحمة وسط القمامة

وقف "المعلم رشاد" أحد شهود العيان، يعمل فى جمع القمامة، يروي تفاصيل تلك الحادث الأليم؛ ويقول إنه استيقظ في الصباح وفوجئ برجال المباحث تملأ المنطقة، وتتحرى عن جثة متفحمة لرجل خمسيني، مجهولة الهوية، ويتابع الشاهد حديثه: إن الجميع انتابه الرعب بعد السماع عن جريمة كهذه بالمنطقة، والعثور على جثة متفحمة وسط القمامة.

الزوجة والابنة وخطيبها وراء جثة القمامة المتفحمة

تعود تفاصيل الواقعة ليوم الإثنين الماضي، عندما أبلغت الابنة المتهمة والدتها، بأن والدها الخمسيني حاول التحرش بها لكنها منعته، لتقرر الأم التخلص منه بعد زواج دام أكثر من 30 عامًا، وخططت إلى قتله أثناء نومه ذبحًا، ثم استعانت بنجلتها وخطيبها بوضعه داخل "جوال كبير"، وإلقائه وسط القمامة أسفل الطريق الدائري، ثم أضرموا النيران فى الجثة لإخفاء معالمها، ومن ثم صعوبة التعرف على هوية صاحبها لعدم كشف الجريمة.

وتقول الزوجة القاتلة، فى اعترافاتها أمام النيابة، إنها أكثر من مرة ترى زوجها يحاول التحرش بابنتهم، البالغة من العمر 28 عامًا، وكان يبرر فعلته أنه لم يقصد ذلك، ولكن هذه المرة قررت التخلص منه.

التقط "إسلام" أحد قاطني المنطقة طرف الحديث قائلًا:«لما اتفرغ الكاميرات شوفت واحد اسمه "حمامة" أنا أعرفه جيدًا، يعمل سائق توك توك، واتضح أنه هو خطيب بنت الرجل المتوفي ومشارك فى الجريمة».

ويتابع: «استغل الجناة هدوء المنطقة في منتصف الليل لارتكاب جريمتهم والتخلص من الجثة بإلقائها في القمامة وإشعال النيران لكن ما رصدته كاميرات المراقبة كشف المستور».

البداية بتلقي قسم شرطة الهرم بلاغًا من الأهالي، بالعثور على جثة متفحمة وسط القمامة أسفل الطريق الدائري، وتم نقل الجثة إلى المشرحة تحت تصرف النيابة العامة.

وعقب تقنين الإجراءات وفحص كاميرات المراقبة بالمنطقة، تمكنوا من ضبط الجناة، وتم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق.


المكان الذي شهد الواقعةالمكان الذي شهد الواقعة

المكان الذي شهد الواقعةالمكان الذي شهد الواقعة

المكان الذي شهد الواقعةالمكان الذي شهد الواقعة

شاهد يروي تفاصيل الواقعة
اقرأ ايضا:
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة