حـوادث

"حب العمر يتحول لفضيحة".. زوجة أمام محكمة الأسرة: "خانني مع جارتي بعدما تحملت الضرب والإهانة"

17-9-2021 | 22:15
 حب العمر يتحول لفضيحة  زوجة أمام محكمة الأسرة  خانني مع جارتي بعدما تحملت الضرب والإهانة  صورة تعبيرية - الخيانة الزوجية
Advertisements
ولاء السيد عبدالرحيم

رغم أن "هـ. م" بذلت كل ما تستطيع لكي تفوز بحب حياتها، وتتزوج قريبها، الذي بادلها ذلك الحب، حتى أنها كادت أن تضحي بحياتها من أجله، لكنها تفاجأت بعد زواجهما أن كل ذلك الحب ضيعته خيانة زوجها.

تروي الشابة في دعوى أقامتها أمام محكمة الأسرة، أنها أحبت أحد أقاربها وبادلها الحب، لكن رفضته عائلتها رفضا قاطعاً، إلا أنها لم تستسلم طوال عامين، وحاولت الانتحار من أجله عدة مرات لتُجبر أهلها في النهاية على الموافقة.

تضيف الزوجة أنه بدأت في اكتشاف طباع الزوج في السنة الثانية من زواجهما، خصوصاً أثناء حملها الأول، حينها ظهرت حقيقته وتعدى عليها بالضرب، لكنها تحملت، وأنجبت منه طفلين.

طوال 7 سنوات قضتها الزوجة في منزل زوجها، كانت خيباتها تزداد، فبعدما تعدى عليها، اعتاد على سبها وإهانتها، حتى أنه كان يجبرها على العلاقة الزوجية أحيانا، أما الطامة الكبرى كانت حينما اكتشفت أنه يتعاطى المهدئات، دون استشارة طبيب.

أما القشة التي قسمت ظهر البعير، فكانت اكتشافها لخيانة زوجها لها، مع إحدى جاراتها، بعدما ضبطه زوج عشيقته عاريا في منزله، وشهر به في منطقة سكنه.

واكتشفت الزوجة أيضا أن زوجها كان يدس لها أقراصا منومة في مشروبها، ويذهب لعشيقته في شقتها بنفس عقار سكنهم، حينها لم تجد بابا تطرقه إلا باب القضاء، وأقامت دعوى طلاق ضده.

وتزايدت مؤخرا حالات الطلاق، ووصلت إلى حوالي ٢١٣ ألف حالة عام ٢٠٢٠ بواقع حالة طلاق كل دقيقتين، طبقا لتقرير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة